د.أحمد جميل عزم

هل يمكن "لبرلة" الثورة؟

تم نشره في الأربعاء 26 تموز / يوليو 2017. 11:04 مـساءً

لقد باتت فكرة الثورة ذات القيادة المركزية أمراً متعذراً منذ سنوات، وعلى سبيل المثال جميع الحراكات الفلسطينية، منذ ما بعد انتفاضة الأقصى العام 2002، وثورات الربيع العربي، لا يوجد لها قيادة مركزية، فهل هذا نوع من تجسيد للفكرة اللبرالية التي تدعو لسلطة مركزية ذات دور محدود؟
يقوم شعار الفكر اللبرالي الأساسي، الذي تبلور في القرن الثامن عشر، على قاعدة "دعه يعمل دعه يمر"، وتقال أحياناً "دعها تعمل دعها تمر". والمقصود دع الفرد يعمل دون قيود، أو دع السوق تعمل دون قيود، أو بقيود محدودة، وهي كفيلة بأن تنظم نفسها. بعيداً عن التركيز على حصر اللبرالية بالسوق والخصخصة (فاللبرالية ترفض الاحتكار بشدة)، فإنّ الفكرة الأساسية في اللبرالية هي محدودية دور السلطة المركزية، لصالح تنظيم الأفراد والمجموعات لحياتهم وقراراتهم ونشاطاتهم بأقل تدخل ممكن.
هذه الفكرة تبدو للوهلة الأولى، خاصة بالدول، ولا يمكن أن تنطبق على الثورات، التي هي في جوهرها اجتماع إرادات في وقت واحد لحركة جماعية جماهيرية، ولكن هذا يتغير ربما، لدرجة التساؤل، هل يمكن لبرلة الثورة؟
أي الاعتماد على القرارات الفردية والمحلية دون قيادة مركزية للثورة. وما يعزز هذه الفكرة، في التطبيق الفلسطيني، مثلا، أنّ بدء فرد بتحرك ما، قد يتبعه فوراً موجة من الفعل المشابه، ورأينا هذا في هبة السكاكين 2015، ونراه الآن في هبة بوابات القدس.
في الواقع أنّ هناك أمثلة واضحة ومتكررة على ناشطين ومنظرين يخشون فكرة القيادات الوطنية المركزية. وهناك في الساحة الفلسطينية تحديداً، خوف منتشر إلى حد ما، من فكرة أن تتمكن قيادة مركزية من إجهاض الهبّات الثورية. وعلى سبيل المثال لا الحصر، كان الشهيد باسل الأعرج حساساً إزاء مسألة بروز قيادات جامعة، أو على الأقل ضد نوع معين من القيادات. واختلفت معه في مرة، بشدة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لأنّه شكك بنوايا مجموعة شبابية دعت لمسيرة وطنية جامعة، وأسماهم بالبرجوازية الصغيرة، التي ستجمع الشارع خلفها، وتتنازل وتتراجع في أول محطة، وكان ذلك أثناء النشاطات الجماهيرية في الضفة الغربية إبّان العدوان الإسرائيلي على غزة في العام 2014. وقبل أيام أثناء انتفاضة بوابات الأقصى المقدسية، قرأتُ لباحث وأكاديمي يساري، يحذر من تمكن شخصيات معينة في القدس، من التحول لقيادة مركزية للحدث، فيسهل أن تتنازل باسم الآخرين لاحقاً.
من الأسباب التي جعلت مثل هذه الفكرة (بشأن النضال دون قيادة مركزية) ممكنة، نمو العولمة (المتصلة بحد ذاتها باللبرالية الاقتصادية والسياسية والمعلوماتية)، عبر وسائل الإعلام والاتصال الاجتماعية، التي خففت من الحاجة للتنظيم والإعلام الجماهيريين.
يزعم اللبراليون الكلاسيكيون، وبعض اللبراليين الجدد أنّ السوق ينظم نفسه ولا داعي لسلطة مركزية. ولكن بالمقابل يرفض لبراليون آخرون (مثل جون مينارد كنز 1883 - 1946 وكثير من أتباعه)، فضلا عن اليساريين، وأصحاب الفكر القومي، أنّ الاقتصاد والمجتمع ينظمان نفسيهما، ويمكن أن يتفاديا الانحراف، ولكن تبقى هناك فكرة تصحيح السوق، وبالتالي المجتمع، لمشكلاته بطرق تلقائية (اليد الخفية)، من مثل آلية العرض والطلب في السوق.
لا يوجد مثل هذه الفكرة لحد الآن في العمل الاجتماعي، خصوصاً التحرري والثوري.
فالدعوة للنضال دون قيادة، من أسبابه عدم الثقة بالقيادات الراهنة، التي تبالغ في الحذر والرهان على التفاهم مع القوى الاستعمارية والوصول لتسويات معها يوماً ما، ومن أسبابها القدرة التي قدمتها وسائل التواصل للتنظيم غير المركزي، ولكن الحقيقة أنّ غالبية الحراكات والحركات والثورات التي استخدمت اللامركزية القيادية كجزء من سماتها، اتسمت بالنفس القصير، وسرعة خبو الزخم والطاقة، كما أنها كانت دائماً عرضة للارتباك والتشوش.
مايزال غير واضح، كيف يمكن لحراك غير مركزي، (بدون قيادة مركزية)، أن يكون أقرب لفكرة التنظيم الذاتي التلقائي، التي تحدث لعوامل ومعطيات ميدانية، دون تخطيط.
هناك دعوة واضحة، حتى من يساريين، لنضال لامركزي وبلا قيادة، يعتمد المبادرات الفردية، والمجموعات الصغيرة، والمحلية، التي تتكاثف في حركة وتيار جماهيري، ولكن كيف يمكن ضمان الزخم، والتوجيه بعيداً عن التشتت والارتباك في مراحل مختلفة؟ مازال يبدو سؤالا بلا جواب حتى الآن.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اللبرلة؟؟؟ (يوسف صافي)

    الخميس 27 تموز / يوليو 2017.
    بداية استاذ عزم علينا التفريق مابين الثورة والطفرة ؟؟الثورة تتم وفق ايطار تنظيمي من جهة محدده يتم من خلالها رسم الخطّة ومواجهة تبعياتها "نجاحا واو إخفاقا" وامّا الطفرة الشعبية فهي اشبه بزلزال لا أحد قادر على تحديد قوته وتوقيته وعديد ارتدادته وتسارع رياح ووجهة بوصلة تساوناميه؟؟ وفي ظل عدم وجود احزاب وطنية قوية ذات قاعدة جماهيرية واسعة يبقى الفشل حليفها في كلا الحالتين المتمثلة بالثورة حيث قوة القوى المضادة ؟؟ وفي الجانب الآخر "طفرة الشعوب " يتمثل بعدم قدرتها على تشكيل مجلس سلامة للحفاظ على بوصلة الطفرة ؟؟؟ وهذا مادعى بالقوى المضادة الخارجية ومن تبعها في الداخل جاهلا واومأجورا حرف بوصلة طفرات الشعوب العربية (الربيع العربي) ؟؟؟ ومايتعلق باللبرلة ومخرجاتها ماهي الإ عبارة عن شمّاعة ذات اوجه متعدده يتم استعمالها ولوجا لتحقيق المصالح الذاتية الضيقّه؟؟؟ وقد تم تعميمها على غالبية التيارات تحت حجة التغيير والتحديث والتي لم يتمخض عنها سوى بعثرة المبعثر ؟؟انظر عديد الأحزاب التي تتوالد اشبه بالفطر السام في الليلة الظلماء الذي يشق افقها البرق والرعد ؟؟ سواء على مستوى الحركات اليسارية واواليمنية ومبنهما من وسطية ولوجا للحركات الإسلامية ؟؟؟والأنكى انكفائها في بلد المنشأ عندما اصبحت لاتتوائم ومصالحها كما الدول الأخرى التابعة ؟؟؟