نقص مياه الري يهدد 145 وحدة زراعية بمشروع ري حسبان

تم نشره في الخميس 3 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً
  • نقص مياه الري يهدد 145 وحدة زراعية (ارشيفية)

حابس العدوان

الشونة الجنوبية- أكد عدد من مزارعي مشروع سيل حسبان أن نقص كميات مياه الري التي تروي أراضيهم  يهدد بخسائر كبيرة، مشيرين الى ان تزامن هذا النقص جاء مع ارتفاع بدرجات الحرارة بشكل غير مسبوق ضاعف من الأضرار خلال الأسابيع الماضية.
ويبلغ عدد الوحدات الزراعية في مشروع سيل حسبان 316 وحدة بمساحة إجمالية تقدر بألف دونم منها 145 وحدة زراعية تروى من مياه سيل حسبان بشكل انسيابي ما يؤدي غالبا إلى ضعف وصولها إلى بعض الوحدات الزراعية.
ويقدر المزارعون نسبة الأضرار التي لحقت بمحاصيلهم بما يزيد على  % ، موضحين ان كميات المياه المتوفرة حاليا قليلة ولا تكفي لزراعة 10 % من مساحة الوحدة الزراعية، اذ ان  جمعية مستخدمي المياه تقوم حاليا بإسالة المياه لمدة 10 ساعات كل أربعة أيام وفي معظم الأوقات تصل المياه ضعيفة وأحيانا لا تصل نهائيا.
يشير المزارع حسين العدوان إلى ان شح المياه خلال الأيام الماضية والذي تزامن مع موجة الحر الشديدة ألحق أضرارا بالمزروعات بنسبة زادت على 70 %، لافتا إلى ان استمرار شح المياه خلال الأيام المقبلة سيزيد من حجم الأضرار وينذر بخسائر كبيرة للمزارعين.
ويؤكد حسين أن هذه الأراضي هي مصدر الدخل الوحيد لعشرات الأسر وتضرر المزروعات سيشكل معاناة كبيرة لها، موضحا ان المشكلة تتكرر منذ ما يزيد على 10 سنوات خلال فصل الصيف.
ويبين حسين ان غالبية المزارعين كانوا يعتمدون على الآبار الارتوازية في ري مزروعاتهم الا ان جفاف معظمها وارتفاع ملوحة البقية وضعهم في مأزق خطير، مشددا على ضرورة اقامة مشاريع مائية لإدامة عملية ضخ المياه لهذه الاراضي رغم ان كميات كبيرة جدا تذهب هدرا لعدم وجود مثل هذه المشاريع.
ويرى المزارع مفيد ابوسربل ان انشاء سد تخزيني على سيل حسبان هو الحل الامثل لتفادي مشكلة نقص المياه خلال فصل الصيف اضافة الى صيانة وتأهيل المشروع الذي انشئ قبل أكثر من 35 عاما والبحث عن مصادر مياه جديدة من خلال حفر آبار ارتوازية لزيادة كمية مياه الري المسالة للمزارعين، مشيرا الى ان مطالباتهم المتكررة لم تجد استجابة وكل ما سمعوه عبارة عن وعود لم تترجم على ارض الواقع.
ويتفق حسين وابوسربل على ان إقامة سد تخزيني سيمكن من الاحتفاظ بأكبر كمية من المياه الجارية خلال فصل الشتاء وسيمكن السلطة من ايصال المياه للمزارعين بشكل أفضل من خلال تركيب مضخات لدفع المياه إلى الوحدات الزراعية بدلا من إسالتها بشكل انسيابي.
من جانبه، أقر رئيس جمعية مستخدمي مياه حسبان طلال العدوان بوجود شح في كميات المياه التي تسال للمزارعين في المشروع، معللا ذلك بتناقص كميات المياه من مصدرها الرئيس في المناطق الشفوية خلال فصل الصيف كالينابيع .
ويؤكد العدوان ان كميات المياه المتوفرة حاليا بالكاد تروي ما مساحته 4 دونمات من اصل 35 دونما للوحدة الزراعية في حين ان هذه الكمية لا تكفي لري 10 وحدات زراعية في اليوم فقط من أصل 145 وحدة زراعية، لافتا الى انه جرى مخاطبة سلطة وادي الأردن لإنشاء سد تخزيني كونه الحل الوحيد للتغلب على مشكلة شح المياه في فصل الصيف.
ويلفت العدوان الى ان الجمعية طالبت عدة مرات بايجاد حلول جذرية من خلال اقامة خط ناقل من قناة الملك عبدالله الى سد الكفرين لضخ فائض كميات المياه خلال فصل الشتاء والاستفادة منها والعمل على تحلية مياه ابار حسبان التي تضخ كميات كبيرة تذهب هدرا طوال ايام السنة بحجة ملوحتها.
وكانت سلطة وادي الاردن قد اعلنت العام الماضي عن عزمها إنشاء سد جديد على وادي حسبان الذي يغذي مشروع ري حسبان الا انه لم يتم البدء بالمشروع الى الان.
بدوره، يؤكد أمين عام سلطة وادي الأردن المهندس سعد ابو حمور ان هذه المشكلة قديمة وقد اعتاد عليها المزارعون منذ اكثر من 10 سنوات، موضحا ان المياه التي تغذي المشروع هي مياه ينابيع وعادة ما تتدنى كمية المياه المتدفقة منها خلال اشهر الصيف.
ويبين ابوحمور ان كميات المياه في السيل ستزداد بشكل تدريجي مع انتهاء شهر اب الجاري الى ان تعود الى سابق عهدها، لافتا الى ان السلطة تقوم حاليا بدراسة إنشاء سد لمياه سيل حسبان بما يوفر كميات مياه إضافية يتم تخزينها خلال فصل الشتاء بعد الحصول على التمويل اللازم لإنشائه.

التعليق