د.باسم الطويسي

هل انتهت بالفعل الحرب في سورية!

تم نشره في الأحد 6 آب / أغسطس 2017. 12:07 صباحاً

ازدادت خلال الأيام الأخيرة الإشارات الدالة على قرب انتهاء الحرب في سورية، بل الأكثر من ذلك توالي التصريحات من قبل رموز المعارضة السورية بأن الحرب انتهت بالفعل. يجري ذلك في وقت يحقق الجيش السوري الذي احتفل الاسبوع الماضي بذكرى تأسيسه انتصارات متتالية وفي مناطق متعددة من البلاد تعد الأكبر منذ أكثر من ست سنوات من الحرب والصراع، فيما لا توجد مؤشرات واضحة على الطريقة التي تفكر بها قوى دولية واقليمية بمستقبل النظام السوري وهل ما يحققه من انجازات عسكرية كافية لإعادة تأهيل النظام مجددا للاستمرار.
آخر هذه التصريحات ما أطلقه المعارض خالد محاميد عضو وفد المفاوضات في جنيف في مقابلة صحفية الاسبوع الماضي، أشار فيها مباشرة الى ان الحرب في سورية انتهت على الأرض،  بعد اتفاقيات اميركية روسية واقليمية فيما سمي بتخفيف التصعيد والتي أدت الى وقف اطلاق النار عمليا على اكثر من جبهة وأوجدت المناطق الآمنة، واستحق هذا المعارض الفصل من الوفد المفاوض على هذه التصريحات.
عمليا كانت معركة حلب التي حسمها الجيش السوري نقطة تحول استراتيجية فاصلة في تاريخ الصراع السوري. حينها قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوح الاميركي السيناتور بوب كروكر "إن الحرب التي تعصف بسورية تعتبر بحكم المنتهية، وان مصير البلاد الآن بيد روسيا". بعد هذه المعركة تقدمت قوات النظام وحلفاؤها في اكثر من جبهة.
دعاة فرضية نهاية الحرب في سورية يستندون الى وقائع على الأرض؛ ابرزها عودة المبادرة والسيطرة وبقوة لقوات النظام ومن يقف الى جانبه من حلفاء، وتراجع قوة ونفوذ قوات المعارضة المقاتلة، وفي مقدمتها الجيش الحر الذي تراجع نفوذه بشكل كبير خلال العام الحالي بفعل الضربات العسكرية لقوات النظام والطيران الروسي، ووقف برنامج التدريب العسكري الاميركي في عهد الجمهوريين. كما فعلت الضربات المتتالية التي تلقتها الجماعات الاسلامية المتطرفة فعلها في كسر شوكة تنظيم "داعش" وجبهة فتح الشام وغيرهما من فصائل صغيرة أخرى حليفة لهما، وازداد الامر تعقيدا بعد توقف مصادر الدعم الخارجي للقوات المعارضة المسلحة، واهمه الدعم الخليجي، والمقصود القطري بعد الأزمة التي يشهدها الخليج  هذه الايام، ولعل من ابرز مظاهر هذه التحولات بدء عودة عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين من لبنان الى بلادهم.
في هذه الأثناء، تزداد السيناريوهات المتناقضة التي تطرح المزيد من الافكار حول اليوم التالي في سورية، بينما ما يزال سيناريو تقسيم سورية الى مناطق نفوذ اقليمي ودولي وارد بقوة، وبعضها يتحدث عن اتفاق او تفاهمات دولية او ما يسمى اتفاق اطار دولي سيسمح بوجود مناطق حكم ذاتي في اطار كيان فيدرالي برئاسة بشار الاسد، يمهد هذا الوضع لاجراء انتخابات ربما تعمل على اعادة تأهيل نخبة سياسية جديدة من نفس بيت النظام الحالي. الحقائق السياسة والاستراتيجية تقول إن النظام السوري انتقل بالفعل من تأمين مكانه على طاولة الوضع النهائي الى حجز مكان على رأس هذه الطاولة. وعلينا انتظار تحولات عديدة في الخطابات السياسية وفي المواقف الدولية والاقليمية منذ هذا الوقت الى شتاء هذا العام.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »آن الأوان لإعادة الوضع في سوريا إلى ما كانت عليه قبل عام 2000 حين كانت تحظى برعاية عربية ودولية (تيسير خرما)

    الأحد 6 آب / أغسطس 2017.
    آن الأوان لإعادة الوضع في سوريا إلى ما كانت عليه قبل عام 2000 حين كانت تحظى برعاية عربية ودولية حيث بلغت الثقة بها حد إلغاء جميع ديونها وإغداق مساعدات عربية عليها وتدفق اسثمارات بمليارات الدولارات وتسليمها ملف إدارة لبنان 25 عاماً وصولاً لاتفاق الطائف وانسحاب إسرائيل من جنوب لبنان. إذن آن الأوان لوضع حد للفوضى في سوريا بإخراج جميع المقاتلين الغرباء من سوريا وإبعاد ميليشيات الدول الإقليمية الطامعة فيها تمهيداً لإعادتها لرعاية عربية ودولية وإغداق مساعدات عربية عليها من جديد لإعادة الإعمار والتقدم.
  • »لم تنتهي بعد ؟؟ (يوسف صافي)

    الأحد 6 آب / أغسطس 2017.
    وكما اسلفنا في كثير من التعليقات القارئ والمحلل من خلال مفردات مخرجات حرب المصالح القذرة (الفوضى الخلاقّة ) التي تحرق المنطقة بعد ان استطاعت القوى المضادة (الخارجية والداخلية )لطفرة شعوب المنطقة نحو التغيير حرف بوصلتها أشبه بمن يقرأ الزمن على رقّاص الثواني دون النظر الى باقي عقارب الساعة الأخرى ؟؟؟ كل مايجري من باب خلط الأوراق تناغما واستراتجية حرب المصالح القذرة من أجل زيادة عديد المتقاتلين وتأجيج لهيبها حتى تطال المنطقة برمتها وجميع مكونها بعد ان البسوها ثوب الأثنية والعرقية والمذهبية ؟؟؟؟؟وحتى لانطيل؟؟ فصول حربهم القذرة لم تنتهي بعد والدليل جديدها بما يجري على الساحة الخليجية ؟؟؟ واستفتاء الأكراد على قيام كيان مستقل (لاننسى ردود فعل الدول المتضرره تركيا والعراق وإيران وروسيا) وماتبعه من اعلان الحكومة الأمريكية وتحذيرها من ذلك على المنطقة وآطاريفها ؟؟؟ما حمله خطاب النصر على الإرهاب في العراق ؟؟؟ اعادة فرض العقوبات على روسيا (تأجيج العلاقة الروسية الأمريكية) ناهيك عن الموقف من إيران كضوء أخضر لتأجيج الصراع ؟؟؟هذا على سبيل المثال لاالحصر من حيث الأطراف المتقاتله والداعمين (كمبارس المسرحيه) والمؤشر الآخر فشل عملية جس النبض في قضية الأقصى من قبل الكيان الصهيوني وتحقيق الهدف من الحرب القذرة (إطلاق يد الكيان لتنفيذ دفينه ولوجا لتحقيق حلمه من النيل للفرات ) ؟؟؟؟ والقادم أعظم وخصوصا بعد ان نجحوا كبرى الغرب والشرق المتصهين من نقل حال المنطقة من التبعية المقيته الى حال ما تحت الوصاية ؟؟مما يؤشر وبعد مرحلة فخّار يكسر بعضه الإنتقال الى مرحلة يطحن نفسه ؟؟ حتى يمهدوا الأرضية الى خريطتهم الجديده ويؤهلوا شخوصهم الجدد ايضا حيث لايعقل استاذ باسم ان يعيدوا بشّار ومن على شاكلته وهو المسبب في استفزاز الشعب وطفرته ؟؟؟؟ حتى يصعب على المنطقة النهوض ثانية وديمومة سيطرتهم على القرار والثروات والأشد وطأة تغلل النبتة السرطانية (الكيان الصهيوني ) وقاعدتهم المتقدمة وتحقيق دفينه من النيل للفرات (والتي بدت ملامحه في آطاريف النيل وشمال الفرات ومابينهم من كولسات وتحضيرات حتى باتت محرمات الأمس حلالا زلالا للبعض من بني جلدتنا لاوبل سبقوا العدو الصهيوني عداء "وظلم ذوي القربى أشد مضاضة من حد السيف") ؟؟؟؟ولاراد لقضاء الله بل اللطف فيه