البقاء في عالَم ما بعد الحقيقة

تم نشره في الثلاثاء 8 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

دانيال بلومستين*

لوس أنجيلوس - على الرغم من الأباطيل التي يروج لها بعض الساسة، فإن الحقائق تظل على أهميتها، واستيعاب هذه الحقائق على الوجه الصحيح ضرورة أساسية للبقاء. وأنا أعلم هذا عن يقين، لأنني أرى بانتظام العواقب المهلكة المترتبة على تناول الحقائق على نحو خاطئ.
أنا باحث في مجال علوم البيئة السلوكية (الذي يدرس الأساس البيئي والتطوري لسلوك الحيوان، وأدوار السلوك في تمكين الحيوان من التكيف مع بيئته)، وأنا أدرس كيف تقيم الحيوانات خطر الافتراس وتتعامل معه. ولكن، بدلاً من دراسة الحيوانات المفترسة القوية المبهرجة -بأسنانها الحادة، وأساليبها المستترة، وقدراتها المبهرة في العدو والمطاردة- أركز على طعامها.
تسيء بعض حيوانات الوَلَب (كنغر أسترالي صغير) استخدام الحقائق. فكثيراً ما تتجاهل هذه الوجبات الخفيفة التي تسير على أربع المعلومات الماثلة أمامها مباشرة -مثل الحفيف والخشخشة بين الشجيرات على أرض الغابة أو رائحة آكل لحوم عابر. ويدفع الوَلَب ثمن هذا الجهل غالياً، فيتلقى ضربة وحشية مفاجئة من مخالب حادة، أو يعتصره فكان قابضان قويان.
بيد أن بحثي أظهر أن العديد من الوجبات المحتملة -ومن بينها المرموط، والطيور، والسحالي، والأسماك، واللافقاريات البحرية اللاصقة- أفضل في تقييم المخاطر. في العام 1979، تحدث عالما البيئة ريتشارد دوكينز وجون كريبس عن "مبدأ العشاء الحي"، الذي يفيد بأن الفرائس، التي قد تخسر حياتها، تصبح ناجية مبدعة. إذ يزودها خطر الالتهام -وبالتالي إزالتها من مجمع الجينات- بحافز قوي لتحسين أدائها. أما عن المفترس، فإن عاقبة الفشل الوحيدة هي احتمال الجوع إلى أن تأتي الوجبة التالية.
ونحن نرى مبدأ العشاء الحي يعمل في كل مكان من حولنا. فعندما تتجمع طيور الشواطئ أو البط معاً عندما يظهر كلب على الشاطئ أو على بِركة ما، فإن هذا يرجع إلى أن الطيور تدرك أن السلامة في الأعداد الكبيرة. ويفعل البشر الشيء نفسه. فنحن نستشعر قدرا أكبر من القلق، على سبيل المثال، عندما نركب الأمواج وحدنا، لأننا نعلم أنه في حال أرادت إحدى أسماك القرش تناول وجبة من الألياف الزجاجية أو النيوبرين، وهو حدث بالغ الندرة، تتزايد احتمالات نجاتنا عندما يكون لدى القرش أهداف متعددة يختار من بينها.
والبشر، مثلهم كمثل الحيوانات تماما، يحتاجون إلى بيانات صادقة يمكن التعويل عليها لاتخاذ قرارات سليمة. ذات مرة، حينما كنت أدرس حيوان المرموط عند سلسلة جبال قراقرم بين الصين وباكستان، كاد افتقاري إلى الحقائق يُفضي إلى مقتلي. فقد تسببت عاصفة مطيرة جائحة وما نتج عنها من انهيارات أرضية في انقطاعي عن كل سبل الخروج من موقع دراستي، الأمر الذي أدى إلى إرباكي وأنا أحاول الخروج. ومع تفاقم الوضع سوءا، كان من المستحيل وضع استراتيجية للخروج.
ولأنني كنت أكافح مرض التيفوئيد وكنت أحمل معي الكثير من معدات البحث، فلم أجد ببساطة الطاقة اللازمة للسير عبر أميال من الصخور المنهارة والوحل. وبعد بضعة أيام فقط، عندما مر الخطر وتمكنت أخيرا من مغادرة المنطقة، أدركت كم كانت المعلومات المتاحة حول طرق ومسالك الخروج البديلة التي كنت أستخدمها آنذاك عقيمة وغير مجدية حقا.
وفي حين يتعين على أي عالِم يحترم نفسه أن يشكك في كل شيء، وأن ينتقد الحكمة المقبولة تقليديا، فمن الممكن أن يتكهن ويصمم التجارب لجمع البيانات، ثم بعد تحليل هذه البيانات يستخلص النتائج التي تدعم أو تدحض تكهنا أصليا. ونحن نتعلم -وتتقدم العلوم- من خلال تحدي الافتراضات القائمة على نحو مستمر بتقديم معلومات واقعية جديدة. وبهذه الطريقة، نختبر ونصقل أفكارنا إلى أن نتوصل إلى نتائج لا يمكن دحضها بسهولة. ونحن نسمى هذا "الحقيقة المكشوف عنها".
بيد أن الحقيقة العلمية المكشوف عنها تخضع دوما لتحليل جديد، وتدقيق جديد، وتفسير جديد. ويُنظَر إليها دائما باعتبارها مؤقتة -أي أنها عُرضة للتكذيب في وقت لاحق- بدلا من تحولها إلى عقيدة مقبولة بالكامل.
عندما يرفض العلماء وعامة الناس فرضيات مدعومة بشكل جيد من خلال الاستشهاد بما يسمى حقائق بديلة، لا يدعمها أي شيء غير العاطفة أو المعتقد الشخصي (ما بعد الحقيقة بالتعبير السياسي)، فإننا نهدر فرصة بالغة الأهمية لتعزيز تحليلنا. وعندما نرفض باستهتار مقالات مدققة في ضوء الحقائق في مصادر إخبارية حسنة السمعة على أنها "أخبار زائفة"، فإننا بذلك نفشل في استخدام الأدلة لدعم استنتاجاتنا. وفي عالَم السياسة، كما هي الحال في مجال العلوم، عندما نرفض الحقائق المكشوف عنها، فإننا بهذا نزيد من احتمالات انتهائنا إلى نتائج كارثية.
لقد تمكن البشر من البقاء لأن أسلافهم استوعبوا الحقائق على الوجه الصحيح، مثل طيور الشواطئ التي تحتشد عندما تستشعر الخطر. وفي جوانب الحياة كافة، ينبغي لنا أن نصر على عملية علمية تبني قراراتها على ملاحظات متراكمة. وإذا توفرت أدلة كافية لدعم استنتاج بعينه، ينبغي لنا أن نتقبله. ويشكل التحليل المستمر الناقد للذات ضرورة أساسية، ولكن فقط إذا جرى تقديم أفكار جديدة، أو أدلة جديدة، أو طرق تجريبية جديدة.
وعندما يتعلق الأمر بالبشرية، فإن محاكاة حيوان الوَلَب الساذج في مواجهة المفترس، وتجاهل الحفيف والخشخشة في الشجيرات، ليس السبيل إلى تجنب الموت افتراسا، بل هي وصفة أكيدة للانقراض.

*أستاذ في قسم علم البيئة وعلم الأحياء التطوري بجامعة كاليفورنيا ومعهد البيئة والاستدامة التابع لجامعة كاليفورنيا. أحدث كتاب له، والذي شارك في تحريره مع ويليام كوبر الابن، هو "الهروب من المفترسات: نظرة تكاملية في قرارات الهروب".
*خاص بـ"الغد"، بالتعاون مع "بروجيكت سنديكيت".

التعليق