موجات الحر تسهم بنضوج ثمار النخيل

تم نشره في الثلاثاء 8 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً
  • اشجار نخيل في احدى المزارع - (تصوير: ساهر قدارة)

حابس العدوان

الأغوار الوسطى - أكد نائب رئيس جمعية مزارعي ومنتجي التمور المهندس محمد السلامات أن موجات الحر وارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات غير مسبوقة خلال شهر تموز (يوليو) الماضي، أسهمت في نضوج ثمار جميع أصناف النخيل قبل موعدها بحوالي الشهر، مبينا أن هذه الأجواء عادت بالفائدة على المزارعين بشكل ملحوظ.
وبين المهندس الزراعي عزالدين العجرمي أن ارتفاع درجات الحرارة عجل من نضوج ثمار النخيل بشكل عام بما في ذلك ثمار المجهول، موضحا أن هذا الإنتاج المبكر سيحقق الفائدة لمعظم المزارعين، لأن هذه التمور ستباع في وقت مبكر خاصة صنف المجهول الذي يعد من أجود الأنواع ويتم تصديرها لدول الخليج وأوروبا وبأسعار ممتازة.
وتوقع العجرمي أن يتم البدء بجني التمور خلال الأسابيع المقبلة، داعيا الجهات المعنية الى تشجيع زراعة النخيل وتوفير الدعم اللازم لها خاصة مشاغل التدريج لما لها من دور مهم في تحقيق الأمن الغذائي وزيادة إسهام الزراعة في الدخل القومي.
من جانبه، اكد الناطق الاعلامي باسم وزارة الزراعة الدكتور نمر حدادين أن درجات الحرارة لم تلحق أي أضرار بالزراعات سواء الصيفية او الحمضيات بل على العكس تزيد من جودتها وخاصة عند التزام المزارعين بساعات الري الإضافية عند ارتفاع درجات الحرارة.
ولفت مدير زراعة الشونة الجنوبية المهندس ياسين العدوان  الى أن زراعة النخيل في الاردن شهدت رواجا كبيرا خلال السنوات الماضية وخاصة صنف المجهول، اذ ان انتاج هذا النوع من التمور يضاهي اجود الأصناف عالميا ويتم تصدير الصنف الاول منها الى معظم دول العالم بما فيها دول الخليج.
وأضاف أن هذا النوع من الزراعات الحديثة في وادي الأردن أثبت جدواه  اقتصاديا، خاصة ان الاستثمار في هذا القطاع يورث أجيالا تلو الأجيال وسيكون له الأثر الايجابي في التقليل من الاختناقات التسويقية التي يشهدها القطاع الزراعي خلال السنوات السابقة، مؤكدا أن العام الحالي يعد استثنائيا لمزارعي النخيل إذ أن ارتفاع درجات الحرارة أسهم في تبكير نضوج ثمار النخيل قبل موعدها وخاصة صنف المجهول الذي يتأخر إنتاجه إلى ما بعد منتصف أيلول ما سيعود عليهم بالفائدة بشكل أكبر من المواسم الماضية.

التعليق