ختام مشوار بولت ونقطة تحول فرح

تم نشره في السبت 12 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

لندن - يخوض الأسطورة الجامايكية اوساين بولت ونجم المسافات الطويلة البريطاني مو فرح سباقيهما الأخيرين اليوم السبت، في بطولة العالم لألعاب القوى المقامة في لندن حتى يوم غد الأحد، اذ سيعلن الاول اعتزاله بعد النهائيات وينتقل الثاني لسباقات الطرق.
بولت الذي جذب الجماهير لعقد من الزمن بعد تراجع شعبية أم الألعاب، يخوض سباقه الأخير في التتابع 4*100 م، بعد حلوله ثالثا في 100 م وراء الاميركيين جاستن غاتلين وكريستيان كولمان.
واحرز بولت (30 عاما) حتى الآن 11 ذهبية في بطولة العالم و14 ميدالية ملونة (رقم قياسي)، وقاد جامايكا إلى الفوز في آخر 6 بطولات كبرى (4 في المونديال و2 في الاولمبياد)، علما بانها لم تخسر في بطولة العالم منذ اوساكا 2007.
وتوجت جامايكا بفارق 0,33 ثانية عن اليابان في اولمبياد ريو، وفي مونديال 2015 بفارق 0,65 ثانية عن الصين.
وتحمل جامايكا الرقم العالمي (36,84 ثانية) سجلته مع بولت في اولمبياد لندن 2012.
ومنذ حلوله ثانيا بفارق ضئيل في سباق 10 الاف م في بطولة العالم 2011 في دايغو، لم يخسر البريطاني مو فرح في سباقي 5 آلاف و10 آلاف م في البطولات الكبرى.
ويبحث فرح (34 عاما)، الصومالي الأصل والذي تشكل لندن 2017 البطولة الاخيرة له قبل التركيز على سباقات الطرق وخصوصا الماراتون، عن ثنائية تاريخية ثالثة في سباقي 5 الاف و10 الاف، ليرفع رصيده الى 7 ذهبيات (توج ايضا بذهبية 10 الاف م في دايغو 2011).
ومن المنافسين لفرح في سباق 5 الاف م، الاثيوبيون مختار ادريس صاحب اسرع وقت هذه السنة (12:55,23 د)، يوميف كيجيلتشا، وسيليمون باريغا (17 عاما). كما يخوض النهائي البحريني برهانو باليو.
بعد تتويجها بلقب 2015، هيمنت الروسية ماريا لاسيتسكيني على مسابقات الوثب العالي، فتوجت 33 مرة من أصل 36 مشاركة داخل وخارج قاعة، وقبل وصولها الى لندن حققت 24 فوزا متتاليا.
وكانت لاسيتسكيني التي تشارك تحت علم محايد بسبب ايقاف روسيا في قضية التنشط الممنهج، الوحيدة هذه السنة تعلو فوق حاجز مترين (2,06) في لوزان، مقتربة من الرقم العالمي القديم للبلغارية ستيفكا كوستادينوفا (2,09 م) في مونديال روما 1987.
وقالت لاسيتسيكيني بعد تصفيات الخميس "شعرت بالنعاس في محاولتي الاولى ولمست العارضة. لا يمكنني ارتكاب هكذا اخطاء في النهائي".
وعانت الاسبانية روث بيتيا حاملة اللقب الاولمبي، من آلام في وركها وكتفها وسجلت 1,94 م هذه السنة، في وقت تغيب حاملة اللقب مرتين الكرواتية بلانكا فلاسيتش بسبب الاصابة.
وتتركز الانظار على الاميركية اليافعة فاشتي كانينغهام (19 عاما) صاحبة ثاني افضل رقم هذه السنة (1,99 م).
وبعد هيمنتهن على ميداليات اولمبياد ريو، تعول سيدات الولايات المتحدة للسيطرة على سباق 100 م حواجز، بقيادة حاملة الرقم العالمي كندرا هاريسون.
سجلت هاريسون (24 عاما) افضل وقت هذه السنة (12,28 ث)، لكنها تخوض البطولة العالمية بعد فشلها الماضي بالتأهل الى ريو، علما بانها حطمت الرقم العالمي قبل الاولمبياد بأسابيع قليلة (12,20 ث) في لندن.
ويضم الفريق الاميركي نيا آلي حاملة فضية ريو، داون هاربر-نلسون حاملة ذهبية اولمبياد 2008 والفضية في 2012 وكريستينا مانينغ، فيما تغيب جاسمين ستويرز صاحبة ثاني أسرع وقت هذه السنة لعدم تأهلها.
ويتوقع ان ينحصر الصراع في رمي الرمح لدى الرجال بين الألمانيين يوهانيس فيتر وتوماس روهلر، لدرجة ان الرقم القياسي الصامد منذ 21 عاما للتشيكي توماس زيليزني (98,48 م) قد يكون مهددا.
وكان روهلر (25 عاما) قد حل في مركز رابع مخيب في النسخة الاخيرة، بيد انه عوض بقوة في اولمبياد ريو محرزا الذهبية (90,30 م)، كما سجل 93,30 م في لقاء الدوحة مطلع الموسم محققا ثاني افضل رقم في التاريخ.
الا ان فيتر (24 عاما) الذي سجل 91,20 مترا في التصفيات، تخطاه في تموز (يوليو) مسجلا 94,4 م في لوسيرن، محققا فوزه على الثالث على التوالي على مواطنه، قبل ان يخرج الاخير فائزا في اللقاء الاخير في موناكو. وتأهل القطري أحمد بدير الى النهائي بتسجيله 83,83 مترا من محاولته الاولى.
وقال بدير (21 عاما) بعد تأهله "عانيت قليلا في فترة الاحماء، لكن الآن قضي الأمر. لست قلقا من النهائي. هذه ثاني بطولة كبرى لي بعد (اولمبياد) ريو. اصبح الأمر أسهل بالنسبة إلي".
ولن يكون الاميركي اشتون ايتون بطلا لمسابقة العشارية، بعدما هيمن عليها في البطولات الكبرى منذ مونديال 2011 الذي احرز فيه الفضية، اذ اعلن حامل الرقم القياسي العالمي اعتزاله مطلع السنة.
وفي ظل غياب ايتون، يبدو الفرنسي كيفن ماير مرشحا لخلافته بعد حلوله وصيفا في اولمبياد ريو (8834 نقطة).
لم يشارك كثيرا في العشارية مذذاك الوقت، وقد يواجه منافسة من الكندي داميان وارنر صاحب 8591 نقطة هذه السنة.
وسيكون الجزائري العربي بورعدة من المرشحين لخلق المفاجأة بعد حلوله خامسا في اولمبياد ريو وبطولة العالم 2015.
وفي التتابع 4*100 م للسيدات، تهيمن الولايات المتحدة وجامايكا منذ نسخة 2003 وحسمت الدولة الكاريبية اللقب في 2013 و2015.
وتبدو جامايكا مرشحة قوية لنيل الذهب مع ايلاين طومسون حاملة ذهبية اولمبياد ريو وبرونزية المونديال الحالي.
لكن في ظل غياب شيلي-آن فرايزر-برايس التي تستعد لانجاب مولودها وفيرونيكا كامبل-براون، تسعى الولايات المتحدة، حاملة ذهبية ريو، الى اقتناص اللقب. -(أ ف ب)

التعليق