غولييف يبخّر حلم فان نيكرك بالثنائية وذهبيتان للولايات المتحدة

تم نشره في الجمعة 11 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً
  • التركي راميل غولييف (وسط) يقطع خط النهاية لسباق 200م أول من أمس -(أ ف ب)

لندن - بخر التركي راميل غولييف حلم الجنوب افريقي وايد فان نيكرك في تحقيق ثنائية نادرة في سباقي 200 و400 م، بإحرازه ذهبية سباق 200م أول من أمس في بطولة العالم لالعاب القوى في لندن، فيما توج الاميركي كريستيان تايلور ومواطنته كوري كارتر بذهبيتي الوثبة الثلاثية و400 م حواجز.
وابتعدت الولايات المتحدة في صدارة ترتيب الميداليات مع 6 ذهبيات مقابل 3 لكينيا و2 لجنوب افريقيا قبل 3 ايام من انتهاء البطولة.
على الملعب الأولمبي في العاصمة لندن وبطقس جيد خلافا لامطار الأربعاء، سجل غولييف (20,09 ثانية) متقدما على فان نيكرك (20,11 ث) والترينيدادي جيريم ريتشاردز (20,11).
وكان فان نيكرك يأمل في ترك بصمة مميزة في بطولة العالم، بعد تتويجه الثلاثاء بذهبية 400م، فعجز عن معادلة إنجاز الأميركي مايكل جونسون في 1995.
وانطلق فان نيكرك، صاحب ثاني أسرع وقت هذه السنة (19,84 ث)، بقوة وبدلا من مبارزة اخيرة مع البوتسواني اسحاق ماكوالا، تفوق عليه غولييف بفارق 2 بالمئة من الثانية محرزا الذهبية الأولى لتركيا في تاريخ البطولة، فيما تغلب فان نيكرك بفارق ضئيل على ريتشاردز.
واحرز غولييف (27 عاما)، المولود في باكو والذي نال الجنسية التركية في 2011، ميداليته الأولى في البطولات الكبرى وحل ثانيا في بطولة اوروبا 2016. وقال غولييف "هذه ليست مفاجأة صادمة لكن لا يبدو الأمر واقعيا. انا فخور جدا، هذا اللقب يعني الكثير لي".
وتابع "أظهر أفضل ما عندي في هذه المسابقة. هذه افضل لحظة في مسيرتي. نافست أمام افضل العدائين في العالم، ولم يزعجني تركيز الانتباه عليهم. ربما المرة المقبلة الكل سينظر إلي".
بدوره قال فان نيكرك "كانت مسابقة متقلبة بالنسبة إلي. لم احتفل فقط بميدالية الليلة، بل بالبطولة في المجمل. العودة بميداليتين، مع لونين جيدين، ذهبية وفضية. اعتقد ان هذا رائع لمسيرتي ولحظة أخرى جيدة.. اليومان الأخيران كانا صعبين جدا بالاضافة إلى الطقس البارد".
وانهى البوتسواني اسحاق ماكوالا، صاحب أسرع زمن في 2017 (19,77 ث)، السباق سادسا (20,44 ث) بعد إقصائه الاثنين على خلفية شكوك بتعرضه لفيروس معوي حاد ما خلق بلبلة في البطولة.
لكن الاتحاد الدولي اجاز له خوض سباق منفرد بعد انتهاء فترة حجره الصحي فتأهل إلى نصف النهائي ثم النهائي. وقال ماكوالا "خضت أكثر الرحلات جنونا. لا اعتقد اني ساواجه ذلك مجددا. ساصلي دوما كي لا أواجه هذا الشيء مجددا".
ولم يسمح بداية لماكوالا بالمشاركة بسبب عوارض اصابة بفيروس "نوروفيروس" المعدي الذي طال عددا من نزلاء أحد فنادق البعثات الرسمية للوفود المشاركة في مونديال القوى.
وتابع "في البداية كنت مرتاحا، لكن في آخر 50 مترا شعرت بالتعب. خرج حامض اللكتيك. سباق 4*400 هو التالي".
وأحرز الأميركي كريستيان تايلور ذهبية الوثبة الثلاثية للمرة الثالثة في مسيرته، بتسجيله تايلور 17,68 مترا أمام مواطنه ويل كلاي (17,63 مترا) والبرتغالي نلسون ايفورا حامل ذهبية اولمبياد 2008 (17,19 م).
وكان تايلور مرشحا قويا لنيل الذهب مرة ثالثة بعد 2011 و2015، لكنه عجز عن تحطيم الرقم العالمي (18,29 مترا) الذي يحمله البريطاني جوناثان ادواردز منذ العام 1995.
وقال تايلور "ويل كلاي يصعب علي الامور في كل مرة. لدي هذه الساعة من الشركة الراعية لي وعليها 18,30. ساقاتل واحاول الوصول الى هذا الرقم. لا زلت متحمسا لتحطيم هذا الرقم".
وبرغم ذهبيته، اضاف "حافزي ان اكون العداء الافضل. لم تكن هذه الليلة، انا خائب قليلا. لكن الموسم لم ينته بعد".
وكان تايلور (27 عاما)، حامل ذهبية أولمبيادي 2012 و2016، حقق رقما لافتا هذه السنة بلغ 18,11 مترا في أيار (مايو) في يوجين. الا انه فشل في تخطي حاجز 17,57 م في أربع مسابقات شارك بها قبل لندن 2017.
وأردف "اذا لم يكن هناك خصومة مع ويل كلاي فالرياضة مملة اذا. قبل شهر تنافسنا على الجبال، نحاول كل شيء لتحطيم هذا الرقم حتى على الجبال. نريد حقا تحطيم الرقم العالمي".
بدوره، قال كلاي "لا يمكنك التذمر من الفضية. كريستيان قابل للهزيمة، لقد نفذ افضل مني وكان الفرق 5 سنتيمترات".
وحققت الولايات المتحدة الاميركية ثنائية متوقعة في سباق 400 م حواجز، بعد تتويج كوري كارتر امام دليلة محمد.وسجلت كارتر (25 عاما) 53,07 ثانية امام محمد (53,50 ث) والجامايكية ريستانانا ترايسي (53,74 ث). وقالت كارتر: "أنا أحلق الآن. يا لها من نعمة أن تكون بطلا للعالم. هذا شعور رائع لم اختبره".
وكانت محمد (27 عاما)، صاحبة اسرع زمن هذه السنة (52,64 ث) والسادس في التاريخ، مرشحة لنيل الذهبية، لكن مستواها تراجع بعد ذلك.
وبعد وصولها الى نصف نهائي السباق في 2015، احرزت كارتر اول ميدالية لها في بطولة كبرى. ورأت محمد "اردت الفوز حقا، لكن مستوياتي لم تكن ثابتة هذا الموسم. انا فخورة للخروج بفضية".
وفي نصف نهائي 200 م للسيدات، تأهلت الهولندية دافني شيبرز وشوناي ميلر من باهاماس والعاجية ماري-جوزيه تا لو من دون مفاجآت الى النهائي. -(أ ف ب)

التعليق