القطاع الخاص: اجتماعات اللجنة الأردنية السودانية نقطة تحول

تم نشره في الأحد 13 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

عمان– أكد ممثلو القطاع الخاص الأردني الذين شاركوا في اجتماعات اللجنة العليا الأردنية السودانية المشتركة التي عقدت في الخرطوم الخميس برئاسة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي والنائب الأول لرئيس الجمهورية، رئيس الوزراء السوداني الفريق أول بكري صالح، ان هذه الاجتماعات شكلت محطة مهمة في مسيرة العلاقات والتعاون بين البلدين وفتح آفاق جديدة لزيادة التبادل التجاري والاستثماري بينهما.
وثمنوا في تصريحات لوكالة الانباء الأردنية (بترا) جهود حكومتي البلدين لتسهيل الإجراءات وتذليل العقبات أمام القطاع الخاص الأردني والسوداني للاستفادة من الميزة النسبية التي يتمتع بها اقتصادا البلدين.
الطباع: اقامة خط بحري منتظم بين العقبة وبورتسودان
وقال رئيس جمعية رجال الأعمال الأردنيين حمدي الطباع إن الجمعية قدمت مجموعة من الاقتراحات خلال اجتماعات اللجنة ومن ابرزها ضرورة أن يكون هناك خط بحري منتظم بين العقبة وبورتسودان لما له من أهمية في زيادة التبادل التجاري بين البلدين حيث أن المسافة بين الميناءين هي اربع ساعات فقط.
ولفت إلى أن السودان مشهورة بالجلود الخام والمصنعة سواء الملابس أو الأحذية، وبإمكان الاشقاء الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة التي تربط الأردن والولايات المتحدة الأميركية وغيرها من اتفاقيات التجارة الحرة التي تربط الأردن بالدول والتكتلات الاقتصادية حيث وجهنا لهم الدعوة للاستثمار في العقبة التي تتمتع بامتيازات جمركية وضريبية ما يوفر للأشقاء في السودان التصدير إلى أسواق جديدة.
وأشار الطباع إلى انه تم بحث استيراد بعض المنتجات الزراعية التي لا تتوفر لدى الأردن وفي المقابل تصدير اصناف من الخضراوات الأردنية التي يحتاجها السوق السوداني، مشيرا إلى أن السودان قدم ارضا زراعية جديدة لغايات استثمارها من قبل الأردن ولا بد أن ندرس امكانيات توفر البنية التحتية فيها سواء الطاقة أو الطرق أو غيرها وسيكون هناك زيارة ميدانية لهذا المشروع الزراعي في القريب العاجل.
أبو الراغب: السودان بوابة لدخول المنتجات الأردنية للسوق الافريقية
وأكد رئيس غرفة صناعة الأردن عدنان أبو الراغب أن هذه الزيارة من أهم الزيارات التي قمنا بها كوفد حكومي ورجال أعمال وقطاع خاص، لافتا إلى التوافق في وجهات النظر لدعم التبادل التجاري بين البلدين والقيام بزيارات مشتركة واقامة معارض أردنية في الخرطوم وسودانية في عمان الأمر الذي سيسهم في فتح الأسواق أمام منتجات البلدين.
وأشار إلى انه تم بحث تفعيل منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى والغاء الرسوم التي تفرضها السودان على بعض السلع ما يشجع الصناعة الأردنية بحيث تستطيع الدخول والمنافسة في السوق السوداني، معتبرا ان خط النقل البحري بين العقبة والسودان الذي تم الاتفاق على اعادة تفعيله يعد من اهم الخطوط وسيسهم في تسهيل التجارة البينية بين البلدين.
وقال، إنه تم التباحث مع الجانب السوداني حول استثمارات سودانية في الأردن واستفادتها من اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين الأردن والولايات المتحدة الأميركية، واتفاقية تبسيط قواعد المنشأ مع الاتحاد الأوروبي، واتفاقية التجارة الحرة مع كندا، وكذلك اتفاقية اغادير بحيث يكون الأردن البوابة لانطلاق السودان والدول الافريقية إلى الاتحاد الأوروبي وأميركا وكندا.
وبين انه تم التنسيق ليكون السودان البوابة لدخول الأردن إلى الأسواق الافريقية، لافتا إلى انه تم توقيع اتفاقية بين الأردن واتحاد رجال الأعمال لدول الكوميسا (السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا) والسودان عضو فيه ما يسهل على المنتوجات الأردنية دخول الاسواق الافريقية من خلال السودان.
ولفت إلى انه تم التباحث ايضا في العديد من المجالات للمشاريع المشتركة حيث طلب الجانب السوداني بعد رفع الحصار المؤقت عن السودان الاستفادة من الميزة الاستثمارية التي يتمتع بها سيما وانه يملك مقومات كبيرة خاصة المقومات الزراعية بشقيها النباتي والحيواني، وطالبنا بتسهيل دخول الأدوية الأردنية إلى السودان وسرعة تسجيلها.
الحموري: بحثنا فرص الاستثمار لإقامة مستشفى أردني سوداني بالخرطوم
من جهته ثمن رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري جهود رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي والفريق الوزاري المشارك في اجتماعات اللجنة العليا الأردنية السودانية المشتركة، معربا عن تفاؤله بنتائج هذه الزيارة. ونوه بما أعلن عنه الدكتور الملقي خلال الاجتماعات انه وبناء على توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني قررت الحكومة اتخاذ المزيد من التسهيلات للمرضى السودانيين الراغبين بالعلاج في المملكة وتسهيل إجراءات الحصول على التأشيرة.
وعبر الحموري خلال مشاركته في اجتماعات اللجنة العليا الأردنية السودانية المشتركة عن تقديره واعتزازه بالثقة الكبيرة التي يتمتع بها الطب الأردني لدى الاشقاء السودانيين حيث انهم يعتبرون الأردن قبلتهم الأولى للعلاج، مشيرا إلى انه بحث مع نظرائه من المستثمرين السودانيين في القطاع الطبي فرص الاستثمار في بناء مستشفى أردني سوداني في الخرطوم لوجود فرصة حقيقية وحاجة ملحة لمثل هذا الاستثمار ، شريطة أن تقوم الحكومة السودانية بتذليل العقبات التي قد تواجه المشروع.
وقال، انه تم الاتفاق على تجديد اتفاقية التعاون الصحي بين البلدين وبحث فرص التدريب وتبادل الخبرات الصحية في مختلف التخصصات، مشيرا إلى أن الجانب السوداني أكد تقديره للقطاع الطبي الأردني وللخدمات المتميزة التي تقدم للمرضى السودانيين بأسعار معقولة مقارنة مع الدول الاخرى.-(بترا)

التعليق