سرطان الثدي لدى المراهقات

تم نشره في الأحد 13 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

عمان - من الطبيعي أن يتغير الثدي عند دخول الفتاة في مرحلة المراهقة. فزيادة ونقصان الهرمونات الأنثوية، كالإستروجين (المودق) والبروجيستيرون، قد يؤديان إلى أن يصبح الثدي مؤلما عند اللمس أو عالي السماكة أو قد تظهر داخله الكتل والنتوءات مع مجيء وزوال الحيض شهرا بعد شهر. ولكن هل هذه الكتل والنتوءات سرطانية؟ سؤال طرحه موقع www.healthline.com مشيرا إلى أنه من النادر إصابة من تتراوح أعمارهن ما بين ال 14 عاما فأقل بسرطان الثدي. لكن الاحتمالية تزداد مع دخولهن إلى سن المراهقة، حيث تصبح احتمالية إصابة الفتاة حالة واحدة من كل مليون حالة.
أنواع كتل الثدي
معظم الكتل التي تصيب الفتيات المراهقات هي أورام غدية ليفية، وهي أورام غير سرطانية. وعادة ما تكون هذه الأورام صلبة ومتحركة. وتصل نسبة الأورام الغدية الليفية إلى نحو 91 % من كتل الثدي الصلبة لدى الفتيات اللواتي تقل أعمارهن عن 19 عاما. كما أن كتل الثدي الأخرى الشائعة بين المراهقات هي الأكياس، والتي تعرف بأنها جريبات غير سرطانية مليئة بالسوائل.
أعراض سرطان الثدي لدى المراهقات
قد تختلف الأورام السرطانية التي تصيب ثدي المراهقة عن تلك الكتل الطبيعية التي تصيب الثدي. وتاليا بعض الإشارات التي قد تدل على أن الكتلة سرطانية، غير أن هذه الإشارات لا تدل بالضرورة على ذلك:
• أن تكون ثابتة في جدار الصدر ولا تتحرك.
• أن يتراوح حجمها ما بين حجم حبة البازيلاء إلى عرض إصبع شخص بالغ.
• قد تكون مؤلمة.
وعلى عكس ما هو الحال لدى مصابات سرطان الثدي من البالغات، فإن خروج الإفرازات من الحلمة وانعكاسها إلى الداخل لا يعدان شائعين بين الفتيات المراهقات.
علاج سرطان الثدي لدى المراهقات
معظم حالات سرطان الثدي لدى المراهقات عادة ما تكون بطيئة النمو، كما أنها لا تنتشر إلى أماكن أخرى في الجسد. وعادة ما يقوم الجراحون باستئصال الورم والاحتفاظ بأكبر قدر ممكن من أنسجة الثدي. أما عن العلاجين، الكيماوي والإشعاعي، فهما عادة ما يتم اللجوء إليهما حسب الحالة.
ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.jo
Twitter: @LimaAbd

التعليق