إربد: 4 رؤساء بلديات سابقين يعودون إلى مقعد الرئاسة

تم نشره في الخميس 17 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً
  • ناخب يدلي بصوته في أحد مراكز الاقتراع بإربد أول من أمس.-(الغد)

احمد التميمي

إربد– عاد 4 رؤساء بلديات سابقين في محافظة اربد الى مقعد الرئاسة، بعد ان ظفروا بأعلى الاصوات، حسب النتائج الاولية غير الرسمية وهم رؤوساء بلديات اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني، الرمثا الجديدة المهندس حسين أبو الشيح، الكفارات مروان عبيدات وبلدية شرحبيل بن حسنة شوكت الصقور، فيما لم يحالف الحظ آخرين من رؤساء البلديات السابقين ترشحوا للانتخابات.
وقال رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني إن الشعار الوحيد التي طرحه خلال الحملة الإعلانية "معنا لإكمال الإنجازات"، لافتا الى ان المجلس البلدي السابق حقق العديد من الانجازات، وسيصار إلى استكمالها خلال الدورة المقبلة، من استئناف تعبيد وفتح الشوارع في المدنية واستكمال مشروع السوق المركزي، وايجاد حلول جذرية لمشكلة المرور في المدينة، من خلال انشاء انفاق وميادين جديدة.
واشار الى انه تمكن من حصد آلاف الأصوات من جميع المناطق التي تتبع لبلدية إربد الكبرى، نظرا للإنجازات التي تحقق خلال الفترة الماضية على ارض الواقع، اضافة الى ان هناك عدالة ومساواة في توزيع الخدمات لجميع المناطق دون استثناء، الأمر الذي عزز فرص نجاحه في الانتخابات.
وبين بني هاني أن المجلس البلدي المقبل سيعد خطة عمل للاربع سنوات المقبلة من اجل استكمال المشاريع، التي لم تنجز خلال الفترة الماضية، مؤكدا انه سيصار الى طرح عطاء لدراسة تطوير وسط مدينة اربد، اضافة الى البحث عن مشاريع تنموية من شأنها رفد موازنة البلدية.
بدوره، قال رئيس بلدية الرمثا المهندس حسين أبو الشيح إن المجلس البلدي المقبل سيعمل على تنفيذ العديد من المشاريع الخدماتية للمنطقة التي عانت من اللجوء السوري من خلال إيجاد مشاريع تنموية لتشغيل أبناء مدينة الرمثا الذين تضرروا من اللجوء.
واشار الى ان البلدية ستعمل على فتح شارع الاربعين الحزام الدائري بعد ان يتم الانتهاء من الاستملاكات، تمهيدا لفتح وانشاء محال تجارية وتأجيرها للمواطنين في الرمثا، اضافة الى ان الشارع سيعمل على تخفيف من مشكلة الاختناقات المرورية التي تعاني منها وسط المدنية.
واكد ابو الشيح ان البلدية ستعمل على اعادة تأهيل حديقة الملك عبدالله الذي يسكن فيها اللاجئون السوريون والبحث عن مكان بديل لهم حتى وخصوصا وان الحديقة تعتبر المتنفس الوحيد لسكان مدينة الرمثا، اضافة الى ان البلدية ستعمل على انشاء مجمع للدوائر في المدينة.
ويأمل مواطنون في مدينة اربد من المجالس البلدية المقبلة باستكمال ما تحقق من انجازات والبحث عن مشاريع جديدة من شأنها تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين في ظل تراجع مستوى الخدمات خلال الفترة الماضية بعد ازمة اللجوء السوري.
واشار المواطن محمد ابو الهيجاء الى ان المجلس البلدي مطالب في الوقت الحالي ببذل قصارى جهده في تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلدية، مؤكدا انه يجب ان تعطى الاولوية في الوقت الحالي لحل مشكلة الازدحام المروري في المدينة.
وطالب احمد عبيدات المجالس البلدية الجديدة والتي يبلغ عددها في المحافظة 18 بلدية موزعة على 9 ألوية، بالعمل ضمن الفريق الواحد لتقديم خدمات افضل للمواطنين بشكل عادل لجميع المناطق التي تتبع للبلدية اون لا تكون الخدمة مقتصرة على منطقة دون أخرى، لافتا الى ان معظم رؤساء البلدية التي نجحوا في الانتخابات جدد، الامر الذي يتطلب دعمهم والوقوف بجانبهم للوصول خدمات افضل.
واشار الى ان العديد من المناطق في لواء بني كنانة مهمشة منذ سنوات وشوارعها مهترئة بحاجة الى إعادة تأهيل ومعظم وحدات الإنارة معطلة، اضافة الى ان هناك مشكلة بالوضع البيئي ببعض المناطق، الامر الذي يتطلب من المجالس المحلية في اللواء تحديد الأولويات حتى تنعكس ايجابا على المواطنين.

التعليق