سيري أ

يوفنتوس مرشح للاحتفاظ بلقبه.. وقطبا ميلان يتطلعان لاستعادة الهيبة

تم نشره في السبت 19 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً
  • لاعب وسط يوفنتوس ميراليم بيانيتش - (أرشيفية)

ميلانو - يدخل نادي يوفنتوس الموسم الجديد لبطولة ايطاليا في كرة القدم التي تنطلق اليوم السبت، في موقع الأفضلية على كل الأندية الأخرى التي تسعى للحاق به وحرمانه في موسم 2017-2018 من لقب سابع تواليا.
وعلى رغم الأفضلية الكبيرة لفريق "السيدة العجوز"، يسعى مدربه ماسيميليانو أليغري الى البقاء على حذره حيال الموسم الجديد، لاسيما في أعقاب الخسارة المفاجئة أمام لاتسو 2-3 في الكأس السوبر. وقال أليغري "لسنا في أفضل حال بعد، لكن علينا ان نكون مستعدين لأن البطولة الجديدة ستبدأ ولا يمكننا ان نخطو أي خطوات ناقصة".
وبعد نحو ثلاثة أشهر على خسارة قاسية في نهائي دوري أبطال اوروبا أمام ريال مدريد 1-4، يستقبل يوفنتوس كالياري في أول مراحل الموسم الجديد، بعدما أحرز في 2016-2017 الثنائية المحلية للموسم الثالث تواليا، ولقب الدوري المحلي للمرة السادسة تواليا أيضا.
ويأمل يوفنتوس في ان يتمكن من تعزيز رقمه القياسي في عدد الألقاب المتتالية لبطولة الدوري. الا ان سقوط الاسبوع الماضي في الكأس السوبر، والذي دفع عددا من اللاعبين لاسيما المهاجم الارجنتيني غونزالو هيغواين الى "الاعتذار"، أعطى إشارات مبكرة على ان فريق "السيدة العجوز" ليس عصيا على الخسارة.
وعلى رغم ان وصيف بطل الموسم الماضي روما الذي أنهى الموسم بفارق أربع نقاط فقط عن يوفنتوس، سيكون مرشحا طبيعيا للمنافسة على اللقب هذا الموسم أيضا، الا ان الدفة تميل الى نادي ميلان، وسط ترقب لما ستكون عليه نتائج الاستحواذ الصيني عليه، والانفاق الكبير في سوق الانتقالات الصيفية، مع لاعبين أبرزهم مدافع يوفنتوس ليوناردو بونوتشي والبرتغالي أندريه سيلفا من بورتو وغيرهم.
ويسعى ميلان إلى لقب أول في الدوري منذ ان قاده أليغري نفسه الى هذا الانجاز للمرة الأخيرة عام 2011، وهو يحل غدا الأحد ضيفا على كروتوني.
وأعاد انتقال بونوتشي من الغريم يوفنتوس الى الأذهان خطوة في الاتجاه المعاكس أقدم عليها صانع الألعاب أندريا بيرلو في العام 2011، بالانتقال من ميلان الى يوفنتوس حيث أمضى أربعة أعوام.
وكما بيرلو، يرغب بونوتشي الذي تسلم شارة القائد من لاعب خط الوسط ريكاردو مونتوليفو، ان يطبع ميلان بلمسته الخاصة. ويقول "أنا مستعد للموسم وطموح كما كنت دائما. سأعطي كل شيء وأكثر من أجل ميلان"، علما ان مباراته الأولى ضد فريقه السابق ستكون على ملعب ميلان سان سيرو في 29 تشرين الأول (أكتوبر).
وأكد بونوتشي رغبته في "مساعدة ميلان على العودة الى قمة كرة القدم العالمية. اخترت هذا النادي لأبدأ بداية جديدة. أنا هنا لاحراز الألقاب" التي يفتقدها الفريق.
وعلى رغم الانفاق والترقب، يكفي ميلان النظر الى المقلب الآخر من مدينة ميلانو، حيث ما تزال تجربة انتر ماثلة في الأذهان: انفاق كبير في الانتقالات الصيفية يليه موسم كارثي تخللته مشاكل في النادي وتدهور في مستواه أبعده عن المسابقات الأوروبية لهذا الموسم.
إلا أن مشجعي انتر الذي يبدأ مشواره مع ضيفه فيورنتينا في قمة المرحلة الاولى، وجدوا العزاء في أدائهم خلال المباريات الاستعدادية للموسم الجديد، والذي سيقودهم خلاله المدرب السابق لروما لوتشانو سباليتي. وشملت التحضيرات انتصارات على أندية مثل ليون الفرنسي وتشلسي بطل انجلترا وبايرن ميونيخ بطل المانيا.
ويبدأ الوصيف روما موسمه بلقاء أتالانتا برغامو غدا الأحد، الا انه سيكون تحت ضغط بدء موسمه الأول منذ العام 1993 في غياب قائده التاريخي فرانشيسكو توتي الذي اعتزل عن عمر ناهز 40 عاما.
وفي حين انتقل قميص توتي الرقم 10 الى الفضاء لتخليد اسمه ومسيرته الممتدة 24 عاما، يبقى زملاؤه على الأرض يبحثون عن طريقة يعوضون فيها غيابه، ويرضون مشجعيهم المطالبين بالألقاب.
وبعد فترة تحضيرية سيئة انتهت بخسارة أمام سلتا فيغو الاسباني 1-4، يجد روما نفسه من دون لاعبه المصري محمد صلاح المنتقل الى ليفربول الانجليزي، أو الألماني انتونيو روديغر الذاهب الى تشلسي، ومع علامات استفهام حول مدربه الجديد أوزيبيو دي فرانشيسكو.
وتفتتح المرحلة الأولى اليوم السبت بلقاء ثان يجمع العائد الى الاضواء بعد موسم في الدرجة الثانية هيلاس فيرونا مع نابولي، وتختتم غدا الأحد فيلتقي بولونيا مع تورينو، ولاتسيو مع سبال، وسمبدوريا مع بينيفنتو، وساسوولو مع جنوا، وأودينيزي مع كييفو. -(أ ف ب)

التعليق