أردوغان يدعو الأتراك في ألمانيا للتصويت ضد تحالف ميركل وبرلين تدين

تم نشره في السبت 19 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً
  • الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - (أرشيفية)

 عواصم- تدخل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أمس في الانتخابات العامة المقبلة في ألمانيا، داعيا الأتراك المجنسين في ألمانيا إلى عدم منح أصواتهم إلى حزب المستشارة الألمانية انغيلا ميركل وحزبين آخرين يشاركان في تحالفها الحاكم.
وفي تصعيد للتوتر مع برلين، قال أردوغان إن الألمان من أصل تركي يجب ألا يصوتوا للاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي إليه ميركل ولا للحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي ينتمي إليه وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال ولا لحزب الخضر، واصفا هذه الأحزاب بأنها "عدوة لتركيا".
وعلى الفور، رد وزير الخارجية غابريال بحزم واصفا تصريحات اردوغان بأنها "تدخل استثنائي في سيادة بلادنا"، ما قد يفتح الباب أمام تراشق كلامي جديد سيزيد من حدة التوتر القائم أصلا بين البلدين.
وقال أرودغان في تصريح صحفي "أقول لجميع مواطني في ألمانيا: لا تدعموا المسيحيين الديمقراطيين ولا الحزب الاشتراكي الديمقراطي ولا الخضر. انهم جميعا اعداء لتركيا".
واتهم الحزبين الرئيسيين بأنهما يلعبان لعبة "كلما هاجمت تركيا، زادت الأصوات التي ستحصل عليها".
وأضاف "يجب ان تدعموا الاحزاب السياسية هناك (في ألمانيا) التي لا تبدي العداء لتركيا".
ولم يوضح أردوغان أي حزب سياسي ألماني يريد من الأتراك دعمه في الانتخابات البرلمانية في 24 ايلول (سبتمبر). وأضاف أنه يتوقع من الناخبين ذوي الأصول التركية "إعطاء درس للأحزاب التي لا تحترم تركيا" حين تدلون بأصواتكم لأن "الأمر يتعلق بالدفاع عن الشرف".
وانتقدت ألمانيا أنقرة مرارا بسبب حملة القمع التي أعقبت محاولة الانقلاب الفاشل ضد أردوغان في تموز (يوليو) 2016، والتي تضمنت اعتقال عدة مواطنين ألمان، من بينهم صحفيون.
فيما تتهم أنقرة برلين بالتدخل في شؤونها الداخلية ومحاولة عرقلة مساعيها طويلة الامد للالتحاق بالاتحاد الاوروبي.
وقال أرودغان إن بلاده غير مسؤولة عن التوتر الحالي، ملقيا باللوم على ألمانيا التي اتهمها بالخروج عن النص فيما يخص متطلبات عضوية الاتحاد الاوروبي.
لكن وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال اعتبر دعوة أردوغان "تدخلا في الحملة الانتخابية". وقال غابريال المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي في مقابلة مع صحف محلية إنه "تدخل استثنائي في سيادة بلادنا" مضيفا إن "تدخل إردوغان هذا في الحملة الانتخابية يظهر أنه يريد تحريض الناس ضد بعضها البعض" قبل انتخابات 24 أيلول(سبتمبر).
وحث غابريال الألمان على الرد من خلال تحقيق نسبة مشاركة عالية في الانتخابات والتصويت للأحزاب التي تدعم الديمقراطية. -(وكالات)

التعليق