‘‘حاويات العقبة‘‘: العمليات المينائية جيدة بعد زوال خطر فيروس الفدية

تم نشره في الجمعة 18 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 18 آب / أغسطس 2017. 11:18 مـساءً
  • حاويات في ميناء العقبة - (ارشيفية )

أحمد الرواشدة

العقبة - أكد المدير التنفيذي لنقابة ملاحة الأردن الكابتن محمد الدلابيح أن جميع خطوط الملاحة العاملة على نقل البضائع والسلع والحاويات في العقبة تعمل بشكل منتظم بدون أية عوائق او مشاكل، بعد السيطرة على فيروس الفدية الذي ضرب البرامج الالكترونية مؤخرا.
وبين الدلابيح ان خط الملاحة العالمي (ميرسك)، تأثر في البداية بفيروس الفدية وان جميع العمليات حاليا تسير وفق ما هو مخطط له، مؤكداً ان الشركة سيطرت على الفيروس الذي ضرب في البداية بعضا من برامجها الالكترونية مما أثر بشكل محدود على سير المناولة في ميناء الحاويات.
وكانت شركة ميناء حاويات العقبة أوقفت مؤخرا لفترة محدودة التعامل مع الملفات الرقمية مع وكلاء الملاحة والجمارك وأي أطراف أخرى، وتحويل جميع المعاملات الى النظام اليدوي في تبادل المعلومات حرصاً من الشركة على حماية معلوماتها وحماية عملائها وجميع المستخدمين من تهديد فيروس الفدية "سايبر" الذي كان  ينتشر على الصعيد العالمي وبصوره كبيرة.
وأشارت الشركة في بيان رسمي نشرته على موقعها الإلكتروني أن الأنظمة العاملة لدى ميناء حاويات العقبة لم تتعرض للإصابة أو الهجوم من قبل فيروس سايبر "الفدية"، مؤكدة ان المخاطر المترتبة عن الفيروس زادت وتنتشر بصورة كبيرة وعلى مستوى غير مسبوق في جميع أنحاء العالم.
وقالت إن الشركة ستوقف التعامل مع ملفات الرقمية (EDI) مع وكلاء الملاحة والجمارك وأي أطراف أخرى، وتحويل جميع المعاملات الى النظام اليدوي في تبادل المعلومات إلى ان يتم تخفيض مرحلة الخطر لتصبح تحت السيطرة مرة أخرى.
وكان الهجوم الإلكتروني المعروف بفيروس "الفدية" ضرب قبل شهرين بعض أنظمة الشركات العالمية في مختلف دول العالم من ضمنها شركة "ميرسك لاين" المتخصصة بالنقل البحري وأصاب أنظمتها الإلكترونية بالإغلاق، مما أدى الى تأخير محدود في تسليم البضائع والسلع الى عملائها في الأردن.
وتسببت حملة الابتزاز الإلكتروني التي طالت شركات حول العالم في حالة من الزحام بعدد من الموانئ التي تديرها "ايه.بي.إم ترمينالز" التابعة لشركة "ميرسك"، بما في ذلك في العقبة.
وقال المدير العام لشركة ميرسك لاين في الأردن والعراق راكان ماضي إن الشركة قامت بالسيطرة على الهجمات واخذت جميع احتياطاتها بما في ذلك اغلاق بعض الانظمة للحد من تأثير الفيروس على العمليات الإلكترونية والانظمة الاخرى، وقررت فصل عدد من الأنظمة كإجراء احترازي، مؤكداً ان هذه الهجمة أدت الى حدوث بعض التأخير لاستلام البضائع في معظم دول العالم ومن ضمنها الأردن، مشيرا ان فريق العمل محليا وعالميا يعمل بدون توقف لتجنب اي تاخير إضافي.
وأشار ماضي إلى أن الهجوم الإلكتروني ضرب أنظمة الشركة بما فيها الأردن خلال فترة عيد الفطر السعيد، مؤكداً ان الشركة تعطي فترة سماح للحاويات الجافة 10 ايام ومددت هذه الفترة بإضافة 6 أيام للبواخر الواصلة قبل شهر تموز، و5 ايام لباخرتين، وصلتا ميناء العقبه في الاسبوع الاول من شهر تموز (يوليو) نظرا لحرص الشركة على إرضاء عملائها.
ويعد فيروس الفدية نوعا من البرمجيات الخبيثة، التي بدأت فى الانتشار مؤخرا حول العالم بشكل كبير، وهي تضم نوعين من البرمجيات إحداهما برامج تشفير والآخر برامج حظر، حيث يصيب النوع الأول أجهزة الكمبيوتر، وتقوم بتشفير البيانات المهمة بما فى ذلك الملفات والصور وغيرها، وبمجرد تشفير هذه الملفات يكون من الصعب فتحها ولا يمكن للمستخدم الوصول إليها بعد ذلك إلا بعد دفع فدية مالية للهاكرز للحصول على مفتاح التشفير، أما برامج الحظر فهي تمنع الوصول إلى الجهاز المصاب، أي تمنع الوصول إلى النظام بأكمله.
ومن السهل الإصابة بهذا النوع من الفيروسات، حيث يمكن الإصابة بها عند فتح مرفق خبيث أو الضغط على رابط غير موثوق أو تثبيت بعض التطبيقات من متاجر تطبيقات غير معتمدة، كما أنها تأتي فى بعض الأحيان القليلة من مواقع معتمدة وقانونية، إلا أن الأمر المثير حولها هو سهولة خداع المستخدمين عندما يقومون بفتح شيء مهم أو تنزيله.
ويشار الى أن شركة ميرسك لاين للنقل البحري تأسست في كوبنهاغن العام 1904، وتعد من أكبر الشركات العاملة في مجال الحاويات والشحن على مستوى العالم وهي واحدة من عدة شركات ضمن مجموعة شركات ايه بي مولار ميرسك التي تحتوي على مجالات عدة منها ما يرتبط بمجال الحاويات أو المجالات المختلفة الأخرى، تمتلك شركة ميرسك سيلاند أكبر ناقلة بحرية للحاويات والتي تسمى إيما ميرسك (بالإنجليزية: Emma Maersk) وتمتلك أكبر أسطول في العالم لنقل وشحن الحاويات في خطوط بحرية تكاد تغطي العالم بأكمله.

التعليق