طرق لتحضير وجبات صحية لأطفال المدارس

تم نشره في الأحد 20 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

ديما محبوبة

عمان- مع اقتراب حلول المدارس، تبحث الأمهات عن أفكار جديدة لتغذية أطفالهن بالمدراس بوجبات صحية للحفاظ على صحة عقولهم وأجسادهم.
ويجمع خبراء التغذية، أن وجبة الأطفال في المدرسة ليست فقط لنمو الطفل، وإنما لتساعده على التركيز العقلي والعاطفي بالمدرسة، وتقول اختصاصية التغذية، شذا أبو الشياب "إن الأم تقلق كثيرا حين تجد أن طفلها لم يتناول طعامه في المدرسة، لأن من شأن ذلك تعريض الطفل لمخاطر صحية".
وتضيف "يمكن للوالدين اتخاذ التدابير اللازمة لجعل أطفالهما يتناولون الطعام بمحبة"؛ حيث لاحظ الباحثون في التغذية أن بعض الأساليب تجعل الغذاء مغريا للأطفال وتحثهم على تناولها.
فالطفل على سبيل المثال لا يستطيع أن يأكل عددا كبيرا من الجزر، ولكن إن تم تقطيعها بشكل جميل وصغير فسيتم استهلاك عدد أكبر من الجزر وكأنه من المقرمشات اللذيذة.
وحسب أبو شياب، إن أرادت الأم أن يأكل طفلها تفاحة كاملة يجب أن تقطعها الى شرائح صغيرة أو حتى التفنن في تقطيعها الى أشكال أو عمل سلطة فواكه تشجعه على تناولها.
وكذلك الأمر بالنسبة للساندويشات، يمكن صنعها بأشكال مرحة وكذلك الخضراوات والفواكه بأشكال الزهور أو النجوم وغيرها.
لساندويشات المدرسة نوعان، حسب أبو شياب، منها بخبز الصامولي الكبير والصغير أو التوست والخبز المكسيكي أو العربي، ويمكن الأم تقطيعه بأشكال جذابة مع إضافة زيتون وشرائح من الخيار أو الجزر وكأنها تصنع وجوها مختلفة، ولا ضير من أن تجعل الأم حقيبة غداء مخصصة لصغيرها متنوعة فيها الخضراوات والفواكه والعصائر الطبيعية والساندويشات.
وعلى الأم أن تتجنب الوجبة الكبيرة لأن أطفال المدارس الابتدائية مشغولون بالدردشة مع الزملاء، فلا يتوقع تناولهم وجبة كبيرة، فالتفكير في طريقة أكل طفلها في المنزل مهم للغاية، فإذا كان يميل للوجبات الخفيفة، لا نتوقع له تناول وجبة كبيرة في المدرسة.
وتنصح باستخدام علبة الطعام المقسمة بالحواجز، لفصل الأطعمة، للمحافظة على الطعام مرتبا مغريا. وإضافة الجبن لأن الأطفال لا يفضلون أكل الخضار، وهو عنصر مهم لتغذيتهم خلال النهار، ولكن الأطفال يأكلونها إذا ما تم ضم الجبن إليها، فهو عامل مشجع على أكل الخضراوات.
أما عن التحلية الطبيعية فتكون داعمة لصحة الأبناء والنمو، ويمكن تحلية الكعكة باستخدام الفاكهة بدل السكر الصناعي، لطعام صحي لطفلك.
وتعتبر أبو شياب عطلة نهاية الأسبوع الوقت المثالي لتجربة أفكار مختلفة، لفهم عادات الطفل ومعرفة ما يحب وما لا يحب تناوله في المدرسة، كما أن وجبة الغذاء الصحية للطفل، تعمل على تقوية قدرة الدماغ على التعلم والمتعة في المدرسة ويجب عدم تجاهلها.
وعن الأطعمة المسببة للخمول، تقول أبو شياب "يفقد الصغير تركيزه في حصص ما بعد الفسحة حين يتناول الأطعمة الغنية والمشبعة بالدهون كالمقليات بكل أنواعها أو غير ذلك، ويفضل مثلا في إعداد الطعام أن يكون مشويا وكذلك عدم تناول الفلافل والبطاطا المقلية وغير ذلك".
وبوجه عام، يفضل تقليل الدهون كالزيت والسمن في كل الطعام واستبداله بزيت الزيتون. والابتعاد عن الأطعمة المسببة للغازات مثل البيض المسلوق البقوليات والبروكلي والقرنبيط والكرنب وجميع المشروبات الغازية والمكرونة بالبشاميل، وبعض الأشخاص يعانون ذلك مع الحليب، لذا يمكن تناول اللبن الرائب والزبادي.

dima.mahboubeh@alghad.jo

التعليق