جسر على قناة الملك عبدالله يربط شقي بلدة المنشية آيل للسقوط

تم نشره في الثلاثاء 22 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً
  • الجسر الحديدي الذي يربط بين شقي بلدة المنشية والذي يحتاج إلى صيانة في الغور الشمالي -(الغد)

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي- يضطر طلبة ومواطنون المرور فوق جسر متهالك وآيل للسقوط، يربط شقي بلدة المنشية باتجاه مدرسة الفضين والعرامشة الثانوية المختلطة، ما يشكل خطورة على الطلبة والمزارعين وتسبب على مر السنوات الماضية بحوادث مميتة، بحسب أهالي المنطقة، الذين أكدوا أن الجسر يحتاج إلى الصيانة، أو إنشاء جسر جديد على قناة الملك عبدالله.
ويعد طلبة المدرسة من الجنسين من أكثر المتضررين من الجسر، والذين يضطرون للمرور من فوقه يوميا إلى المدرسة، وفق أولياء أمور والذين يأملون صيانته مع اقتراب العام الدراسي.
ويؤكد أهالي الطلبة أن الطريق الذي يعد الجسر جزءا منه يشكل أيضا خطرا كبيرا على حياة أبنائهم الصغار، وخصوصا في المرحلة الاساسية، إذ أن الطريق لا تخلو من الحفر العميقة، التي تتجمع فيها المياه في فصل الشتاء، كما أن طبيعة الطريق زراعية وأثناء هطل الأمطار تصبح طينية مائية، حيث تشكل خطرا على الطلبة والكادر التعليمي، كما تتعطل السيارات في ذات الطريق.
وتقول معلمة من ذات المدرسة، فضلت عدم ذكر اسمها، إن المدرسة دهمتها مياه الأمطار سابقا جراء فيضان مياه قناة الملك عبدالله المجاورة للمدرسة، مشيرة إلى أن موقع المدرسة الحالي يشكل خطرا كبيرا على حياة الطلبة في ظل تجاهل الجهات المعنية عن متابعة مشاكل المدرسة.
وبينت أن وضع القناة الحالي ينذر بوقوع العديد من حالات الغرق والتي اصبحت كابوسا يرافق ذوي الاطفال في المنطقة وخصوصا بعد أن تعرض الشيك الحديدي الذي كان على جوانب القناه للسرقة من العابثين، مبينة أن العام الدراسي الجديد على الأبواب، وأن الوضع الحالي يشكل كارثة جراء حوادث الغرق.
ويطالب أهالي المنشية بانشاء جسر جديد أو صيانة الجسر الحالي على قناة الملك عبدالله والذي يربط شقي البلدة، بعد أن أصبح يشكل خطورة على المزارعين ومستخدمي الطريق وتسبب على مر السنوات الماضية بحوادث مميتة.
ويؤكد المزارع  محمد خالد أن الجسر آيل للسقوط، وأن وجوده بالشكل الحالي يهدد السلامة العامة خاصة خلال الليل لعدم وجود إنارة، كما يؤدي الى ارتفاع حالات الغرق في القنوات المائية.
ولا تخفي (أم محمد) وهي والدة لطالب في المدرسة حالة القلق والخوف التي ترافقها في حال ذهاب ابنها إلى المدرسة، مشيرا الى أن وضع الطريق الحالي عبارة عن مصيدة جراء تراكم الأتربة على جوانب الطريق، وكذلك وجود الحفر والمطبات، كما ان موقع المدرسة الحالي يشكل خطورة على حياة الطلبة، مطالبة من الجهات المعنية ضرورة العمل على ايجاد حل لتلك الطريق والتي تنتشر بها الكلاب الضالة، والعمل على وضع سياج أو دوريات تابعة لسلطة وادي الاردن لحماية الطلبة من حوادث الغرق.
وكان أمين عام سلطة وادي الاردن سعد أبو حمور قال إن مجلس الوزراء وافق على تخصيص مبلغ 400 الف دينار اردني من صندوق الكوارث، وذلك لتحسين البنية التحتية للطريق المؤدية الى مدرسة الفضين والعرامشة في الاغوار الشمالية، كما وافق المجلس على انشاء 18 عبارة صندوقية وانشاء جسر وتعبيد للطريق المؤدية إلى مدرسة العرامشه والفضين الثانوية المختلطة للبنات.
وأشار أنه تم عمل دراسة من قبل سلطة وادي الاردن لعمل العبارات للمناطق التي ثشكل خطراً على حياة المواطنين، كما أنه سيتم توسعة جسر قناة الملك عبدالله الذي يخدم مدرسة العرامشه والفضين الثانوية.

التعليق