ليغ 1

نجم نيمار يلمع على العشب الفرنسي بعد بداية ساحرة

تم نشره في الثلاثاء 22 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً
  • لاعب باريس سان جرمان نيمار -(أ ف ب)

باريس- ثلاثة أهداف وثلاث تمريرات حاسمة في مباراتين، من دون احتساب اللمسات المهارية: يبدو البرازيلي نيمار متأقلما الى أقصى حد في صفوف باريس سان جرمان الفرنسي، ووصل به الأمر الى حد انتقاد مسؤولي ناديه السابق برشلونة الاسباني.
وأعلن سان جرمان في الرابع من آب (أغسطس) ضم نيمار (25 عاما) في صفقة بلغت قيمتها 222 مليون يورو، ما جعل منه أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم.
لا تمكن المقارنة بين بداية نيمار مع برشلونة (انتقل إليه العام 2013 قادما من سانتوس البرازيلي) وبدايته مع باريس سان جرمان. في الأولى، كان ما يزال في الحادية والعشرين ويتعين عليه التأقلم مع قارة جديدة. أما الثانية، فيخوضها بعدما اكتسب خبرة أربع سنوات.
كانت بداية نيمار مع برشلونة في مباراة اعدادية في مدينة غدانسك البولندية، وكان احتياطيا ولم يسجل أي هدف. لم يشارك اساسيا ايضا في مباراة ودية ضد فريقه السابق سانتوس، لكنه حقق أول تمريرة حاسمة له. بدأ احتياطيا ايضا في المباراة الاولى لبرشلونة في الدوري الاسباني ضد ليفانتي في 18 آب (أغسطس) 2013.
انتظر نيمار الكأس السوبر الاسبانية ضد اتلتيكو مدريد لتسجيل هدفه الاول في مسابقة رسمية في 22 آب (أغسطس)، ولكنه بدأ المباراة أيضا من على مقاعد البدلاء. في المقابل، كان اساسيا حين سجل هدفه الاول ومرر كرة حاسمة في اول "كلاسيكو" له، والذي شهد فوز فريقه على ريال مدريد في تشرين الأول (أكتوبر) 2013.
يفتقد المهاجم البرازيلي مدينة برشلونة وزملاءه السابقين، ولكن ليس المسؤولين الذين انتقدهم مساء الأحد بتعابير قاسية، معتبرا ان النادي "يستحق أفضل (منهم) بكثير". رفضت إدارة برشلونة ان تدفع لنيمار مكافأة بقيمة 26 مليون يورو مرتبطة بتمديد عقده مع النادي الكاتالوني العام الماضي حتى سنة 2021، وذلك بعد انتقاله لسان جرمان.
ترافقت الفترة التي امضاها في كاتالونيا مع إجراءات قانونية محرجة تتعلق بانتقاله من سانتوس، وسط اتهامات للاعب وإدارة النادي بالتهرب الضريبي وعدم كشف القيمة الحقيقية للصفقة.
لم تنته بعد مفاعيل هذه القضية التي أدت الى استقالة الرئيس السابق للنادي ساندور روسل. في أيار (مايو) 2017، مثل نيمار ووالده (وهو أيضا وكيل أعماله) أمام محكمة اسبانية بسبب "الفساد". وحكم على المهاجم بدفع غرامة باهظة في بلاده بسبب تهرب ضريبي أيضا.
في مباراته الأولى على ملعب "بارك دي برينس" الأحد ضد تولوز، قاد النجم السابق لبرشلونة فريقه الجديد الى فوز كاسح 6-2. كان متألقا، موجودا في كل مكان، لامعا وقبل كل شيء حاسما. حول فريقه الجديد الى آلة استعراضية أصابت تولوز وجعلت الـ"بارك دي برينس" متيما بصاحب القميص الرقم 10.
هدفه الثاني كان أشبه بسباق تعرج وسط دفاع تولوز، وسط دهشة وإعجاب من المشجعين. وأظهر شريط فيديو التقطه صحافي في موقع الكتروني يتابع اخبار النادي، المشجعين يضعون أيديهم على رؤوسهم وينظرون إلى بعضهم البعض بفرح وذهول.
وراوغ نيمار قبل تسجيل الهدف أكثر من مدافع واستعاد كرته بشكل أنيق بعدما قطعها الدفاع، قبل ان يراوغ مجددا ويفلت من الرقابة، ويسدد الكرة بيسراه داخل الشباك في الدقيقة الثانية من الوقت الضائع.
واشاد المهاجم الاوروغوياني ادينسون كافاني بزميله الجديد قائلا "يضيف الحيوية في الأمتار الأخيرة من الملعب. الفريق يخلق الكثير من الفرص بفضل ديناميته، هو و(الأرجنتيني انخل) دي ماريا، وهذا يمنحني المزيد من الخيارات للتحرك"، مضيفا "أعتقد انه سيقوم بأمور كبيرة لفريقنا".
يعتبر نيمار نجما دون منازع في تشكيلة منتخب البرازيل، ورشح ليكون خليفة الأسطورة بيليه، اذ لعب مثله في سانتوس، وورث في 2013 القميص الرقم 10 في المنتخب الأصفر.
قاد منتخب البرازيل إلى الذهبية الأولى في تاريخه في الألعاب الاولمبية، والتي استضافتها مدينة ريو دي جانيرو الصيف الماضي.
لم يخيب نيمار الآمال في المنتخب، الا انه تعرض لإصابة بالغة في ظهره خلال كأس العالم 2014 في البرازيل، وغاب عن مباراة نصف النهائي التي تلقى فيها المنتخب خسارة تاريخية أمام ألمانيا 1-7.
سجله مع المنتخب الأول لافت، اذ سجل 52 هدفا في 77 مباراة، وثمانية أهداف في 14 مباراة مع المنتخب الاولمبي.
يمكن اختصار مسيرة نيمار بما قاله مدرب سان جرمان الاسباني أوناي إيمري الأحد "الأفضل أن يكون في فريقي على ان يكون مع الآخرين". -(أ ف ب)

التعليق