"الروهينغا" في بورما أقلية مسلمة مضطهدة ومحرومة من الجنسية

تم نشره في الاثنين 28 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

رانغون- سيكون ملف الروهينغا الاقلية المسلمة المضطهدة والمحرومة من الجنسية في بورما في قلب زيارة غير مسبوقة يقوم بها البابا فرنسيس في اواخر تشرين الثاني(نوفمبر) لهذا البلد البوذي.
ويعيش الروهينغا منذ عقود في غرب بورما حيث سجلت مواجهات جديدة في الايام الاخيرة مخلفو نحو مئة قتيل.
يتحدث هؤلاء المسلمون السنة شكلا من اشكال الشيتاغونية، وهي لهجة بنغالية مستخدمة في جنوب شرق بنغلادش التي يتحدرون منها.
ويعيش نحو مليون من الروهينغا في بورما بعضهم في مخيمات لاجئين خصوصا في ولاية راخين (شمال غرب).
ويرفض نظام بورما منحهم الجنسية البورمية.
وينص القانون البورمي حول الجنسية الصادر في 1982 على انه وحدها المجموعات الاتنية التي تثبت وجودها على الاراضي البورمية قبل 1823 (قبل الحرب الأولى الانكليزية-البورمية التي ادت إلى الاستعمار) يمكنها الحصول على الجنسية البورمية. لذلك حرم هذا القانون الروهينغا من الحصول على الجنسية.
لكن ممثلي الروهينغا يؤكدون انهم كانوا في بورما قبل هذا التاريخ بكثير.
وفر آلاف منهم بورما في السنوات الاخيرة بحرا باتجاه ماليزيا واندونيسيا. واختار آخرون الفرار إلى بنغلادش حيث يعيش معظمهم في مخيمات.
يعتبر افراد اقلية الروهينغا اجانب في بورما وهم ضحايا العديد من انواع التمييز مثل العمل القسري والابتزاز والتضييق على حرية التنقل وقواعد زواج ظالمة وانتزاع اراضيهم.
كما يتم التضييق عليهم في مجال الدراسة وباقي الخدمات الاجتماعية العامة.
ومنذ 2011 مع حل المجلس العسكري الذي حكم بورما لنحو نصف قرن، تزايد التوتر بين الطوائف الدينية في البلاد.
وما انفكت حركة رهبان بوذيون قوميون في السنوات الاخيرة تأجج الكراهية معتبرة ان الروهينغا المسلمين يشكلون تهديدا لبورما البلد البوذي بنسبة 90 بالمئة.
في 2012 اندلعت أعمال عنف كبيرة في البلاد بين البوذيين والاقلية المسلمة اوقعت نحو 200 قتيل معظمهم من الروهينغا.
وفي تشرين الأول(اكتوبر) 2016 سجلت حملة عنف جديدة حين شن الجيش البورمي عملية اثر مهاجمة مسلحين مراكز حدودية في شمال ولاية راخين. واتهمت قوات الامن بارتكاب الكثير من الفظاعات وفر عشرات آلاف المدنيين من قراهم.
وتجددت الصدامات في الايام الاخيرة موقعة مئة قتيل. وتبنى الهجمات التي ادت الى شن عملية الجيش، "جيش اراكان لانقاذ الروهينغا" وهي مجموعة لم تعرف الا في تشرين الأول(اكتوبر) الماضي.
ويطالب هؤلاء المتمردون المسلحون في الغالب بسيوف وسكاكين، باحترام حقوق الروهينغا. ودعت لجنة ترأسها الأمين العام الاسبق للامم المتحدة كوفي انان، مؤخرا سلطات بورما الى منح الروهينغا المزيد من الحقوق خصوصا في مجال حرية التنقل وذلك توقيا من مغبة "تشددهم".-(ا ف ب)

التعليق