القبض على المتهم الثالث بقتل الشاب الخلايلة في الرصيفة

تم نشره في الثلاثاء 29 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً
  • القبض- (تعبيرية)

عمان-الغد-  بعد عملية مداهمة لشقة في منطقة الجبيهة القى العاملون في إدارتي البحث الجنائي والأمن الوقائي القبض على المتهم الثالث بحادثة إطلاق النار التي أودت بحياة أحد المواطنين في منطقة الرصيفة.
وأكد مصدر أمني انه ونتيجة لتشديد البحث والتحري ومتابعة التحقيقات في مقتل أحد المواطنين بمنطقة الرصيفة قبل أيام تمكنت مرتبات البحث الجنائي والأمن الوقائي من تحديد مكان تواجد احد المشتبه بهم في القضية والذي جرى مداهمته على الفور والقاء القبض عليه وبوشرت التحقيقات معه.
وكان سلم أحد المتهمين المشتكى عليهم بقضية القتل أمس نفسه لبحث جنائي العاصمة.
وقال كايد الخلايلة، ابن عم المغدور فادي الخلايلة الذي قتل الخميس الماضي بالرصاص في منطقة ياجوز/ إسكان الأمير طلال، إن عشيرته تؤكد التزامها بالأمن الاجتماعي والحفاظ على الممتلكات العامة في المنطقة.
وأضاف أن مجلس النواب، مدعو اليوم أكثر من أي وقت مضى لتشريع قوانين للتعامل مع من سماهم "إرهابيي الداخل"، وهم بحسبه "أرباب السوابق والمجرمون وفارضو الأتاوات"، موضحاً أن "الامن الاجتماعي على المحك بسبب سيطرة ارباب السوابق على أحياء ومناطق بالرصيفة وفرضهم قوانينهم الخاصة على سكانها، وعليهم ان يقبلوا وإلا سينتهي الحال بمن يعارضهم إما بالتشويه أو بالقتل".
وأوضح أن جريمة قتل فادي سبقها العديد من الجرائم التي استهدفت ابرياء وقيل  أنها خلافات سابقة بين طرفين، بينما هي في الحقيقة "بلطجة"، وتقصير في التعامل مع المجرمين من جانب جميع الجهات المعنية، متسائلاً "كيف يمكن لمن في سجله مئات القضايا الجرمية والمفروض بحقه إقامة جبرية التنقل بكل حرية مسلحاً أمام الجميع؟".
وبين أن سبب الجريمة يعود إلى خلاف قديم بين زوج شقيقته المغدور فادي وبعض أرباب السوابق، فذهب بعضهم إلى منزله في منطقة التطوير يوم الجريمة واعتدوا على شقيقة فادي ورضيعها برشقهم بحمض الكبريتيك "ماء النار"، وعندما علم المغدور بالأمر استشاط غضباً واتصل ببعض أقربائه وأخبرهم أنه ذاهب لتأديب المجرم المتواجد في حفلة عرس في المنطقة، وذهب دون انتظارهم.
وأضاف أن المجرمين كانوا على علم مسبق أن فادي في طريقه إليهم، وعند وصوله قاموا بإطلاق النار عليه وتقطيع أصابع يده وإلقائه بين مركبتين حتى عثرت عليه الأجهزة الأمنية.
وبين أن ما أثار غضب العشيرة "صدور بيان رسمي من الأمن العام يشير إلى أن المتهم بإلقاء ماء النار على شقيقة المغدور ورضيعها كان موقوفاً لدى الأمن منذ أيام، في حين أن الشهود وبعض كاميرات المراقبة أثبتت وجوده في حفلة العرس".
وتابع، أنه وعقب الجريمة وافقت العشيرة على منح عطوة أمنية مدتها ثلاثة أيام لحين إلقاء القبض على جميع المشتبه بهم، غير أن مدتها انقضت دون إلقاء القبض عليهم جميعاً، ما أثار حنق شباب العشيرة ودفعهم لإحراق بيت المشتبه به الرئيسي.
وكان مصدر أمني قال لـ"الغد"، إن عرسا في منطقة ياجوز/ إسكان الأمير طلال شمال شرقي العاصمة عمان انتهى ليل الخميس الجمعة، بمقتل شاب بالرصاص.
في الجهة المقابلة قال مصدر أمني، إن الأجهزة الأمنية تمكنت ليل الأحد الاثنين، من ضبط مطلوب متهم في قتل المغدور الخلايلة، وأن التحقيقات بوشرت معه والعمل جار للقبض على المطلوبين الآخرين في القضية، مضيفا أن جميع الوحدات الأمنية تعمل بشكل مستمر ودونما إبطاء.
وكان مصدر أمني قال ليلة الجريمة إن مشاجرة وقعت أثناء العرس تطورت إلى إطلاق عيارات نارية، أصيب على إثرها شاب يبلغ من العمر 32 عاما، وأثناء نقله إلى مستشفى الأمير فيصل الحكومي لفظ أنفاسه الأخيرة.
وتدخلت قوات الدرك وفريق الرد السريع ومرتبات بحث جنائي الرصيفة في السيطرة على الاشتباكات، وما تزال التحقيقات جارية.
ويوم السبت شيع المئات بعد صلاة الظهر الشاب الخلايلة، أعقبها اندلاع أعمال شغب تدخلت على إثرها قوات الدرك مستخدمة الغاز المسيل للدموع.
وكان مجهولون أحرقوا أول من أمس منزل أحد المشتبه بارتكابهم الجريمة بمنطقة عوجان في التطوير الحضري.   
وليل أول من أمس تجددت أعمال العنف على خلفية الجريمة، وتعرض خلالها 3 من مرتبات الدرك للإصابة بأعيرة نارية بعد أن تم إطلاق النار باتجاههم مباشرة.
وقال مصدر أمني، إن المصابين نقلوا على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج، واصفا حالتهم الصحية بالمتوسطة.
وأشار إلى أن الهدوء عاد إلى المكان بعد انتشار قوات الدرك والأمن العام في المنطقة والتي عملت على تطويق أعمال الشغب والسيطرة عليها. (بترا)

التعليق