عجلون: المباشرة بالعام الدراسي بعدد من المدارس غير المؤهلة

تم نشره في الثلاثاء 5 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً

عامر خطاطبة

عجلون - أعرب طلبة وأولياء أمور وفاعليات مجتمع محلي، عن استيائهم من استقبال العام الدراسي الجديد ومباشرة الدوام وسط حالة عدم انتظام في بعض المدارس التي افتتحت مؤخرا، وأخرى تم نقل طالباتها لخضوعها لأعمال الصيانة.
وأكدوا أن هذه الحالة تسببت للطلبة وذويهم وللهيئات الإدارية والتدريسية بإرباك في اليوم الدراسي الأول، جراء افتقار المدارس الجديدة لبعض اللوازم كالأثاث وعدم مناسبة المدارس التي تم نقل الطلبة إليها بسبب خضوع المدارس التي تم النقل منها لأعمال صيانة شاملة قد تستغرق العام الدراسي بأكمله.
واستهجن معن طشطوش عدم خضوع المدارس لأعمال الصيانة في أوقات العطلة الصيفية، والانتهاء منها قبل بدء العام الدراسي، ما كان سيوفر على السكان المعاناة جراء نقل أبنائهم إلى مدارس أخرى، الأمر الذي يتسبب بالإرباك وتشكيل خطورة على الطالبات، خصوصا في رياض الأطفال والصفوف الأولى.
وأكدت فاعليات مختلفة في كفرنجة خلال لقائها أمس، مدير التربية والتعليم سامي الفواعرة،  ورئيس البلدية نور بني نصر والعضوين طلال العسولي وطلال الشويات ورئيس مجلس التطوير التربوي عوض العسولي، على خلفية اعتصام أولياء أمور، أن على مديرية التربية والتعليم إيجاد الحلول المناسبة لهذه المشكلة جراء نقل طالبات مدرسة كفرنجة الأساسية للبنات إلى مدرسة أخرى، بسبب خضوعها لأعمال الصيانة، داعين إلى مراعاة أن تكون المدرسة التي سيتم النقل إليها مناسبة من حيث ابتعادها عن الإزدحام المروري وسط مدينة كفرنجة، وتوفير وسائط نقل لصفوف رياض الأطفال.
ويشتكي سكان قرية الحرث من نواقص في التجهيزات والأثاث المدرسي في مدرسة الحرث الجديدة التي تم استقبال الطلبة بها مع بدء العام الدراسي.
ويقول مفلح المحارب إن المدرسة تفتقد للكثير من التجهيزات وما تزال تعاني من نواقص تتعلق بالمشارب والتمديدات الكهربائية التي قد تشكل خطورة على الطلبة، ما يستدعي الإسراع بمعالجتها واستكمال النواقص.
ويؤكد محمود غريز أن المدرسة استقبلت الطلبة وما تزال تفتقد للكثير من الأثاث والتجهيزات الضرورية كالمقاعد والطاولات سواء للطلاب أو الهيئات التدريسية، مشيرا إلى أن المعلمين افترشوا الأرض في اليوم الأول من العام الدراسي بسبب النقص في الأثاث والتجهيزات الخاصة بغرفهم.
من جهته، أكد الفواعرة خلال اللقاء، أن مديرية التربية والتعليم على أتم الاستعداد للاستجابة لاقتراحات السكان والبحث عن الحلول المناسبة، مؤكدا الاستعداد لتأمين المواصلات للطلبة في رياض الأطفال، أو نقل الطالبات من مدرسة كفرنجة الأساسية إلى إي مدرسة يرونها مناسبة من النقل إلى مدرسة كفرنجة الثانوية للبنات على الفترة المسائية.
وبين أن أعمال الصيانة في هذه المدرسة و6 مدارس أخرى جاءت بمنحة أجنبية ولا يمكن تفويتها لتحسين البيئة المدرسية والواقع التدريسي، مشيرا إلى أنه تم طرح العطاء مؤخرا بعد فترة تعثر دامت 3 سنوات وبوشر بالعمل مع بدء العام الدراسي ليتم الانتهاء منه خلال 6 أشهر.
وأشار إلى أن من بين الحلول المقترحة والتي يمكن أن تجري مطلع الأسبوع القادم هو نقل طالبات مدرسة كفرنجة الأساسية للبنات إلى مدرسة خولة بنت الأزور الأساسية ونقل صفي الثامن فقط إلى المدرسة الثانوية للبنات.
وبخصوص نواقص الأثاث في مدرسة الحرث الجديدة، أكد الفواعرة أنه تم إبلاغ إدارة اللوازم في الوزارة، مشيرا إلى أن تزويد المدرسة بالأثاث يتم بعطاء توريد من قبلها، لافتا إلى أنه سيتم نقل واستخدام الأثاث في المدرسة القديمة لحين وصول الأثاث الجديد خلال الأيام القادمة.
وأكد خلال زيارته للمدرسة أنه سيتم تشكيل لجنة فنية لدراسة واقع المدرسة وتحديد جميع النواقص فيها، مؤكدا أنه في حال كانت تشكل خطورة على الطلاب فإنه سيتم العودة إلى المبنى القديم لحين الانتهاء من جميع التجهيزات وإحضار الأثاث.
وأوضح رئيس قسم الأبنية في مديرية تربية محافظة عجلون المهندس عصام أبو أحمدة أنه تم استلام مدرسة الحرث وأخرى في بلدة الوهادنة استلاما أوليا من المقاول وتم الانتقال إليها للتخلص من المبنى القديم، مبينا أن هناك تأمينا تم وضعه على المقاول بحيث يزيد كثيرا عن حاجة المدرسة من النواقص، ما يجبره على استكمالها بأسرع وقت، وهو ما يعمل القسم على متابعته، كما أن هناك التزاما من المقاول وكفالة تمتد 10 سنوات.   

التعليق