جرش: توقع أفواج سياحية خلال الأشهر المقبلة

تم نشره في الأربعاء 6 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً
  • سياح يزورون مدينة جرش الأثرية -(أرشيفية- تصوير: محمد أبو غوش)

صابرين الطعيمات

جرش – توقع رئيس جمعية الحرفيين في جرش صلاح العياصرة حضور أفواج سياحية كبيرة خلال الأشهر القليلة المقبلة لمحافظة جرش من مختلف الدول، سيما وأن هذا الوقت يعتبر ذروة الموسم للسياحة الخارجية في الأردن بشكل عام ومحافظة جرش خاصة.
وقال العياصرة إن هذه الشهور وحتى نهاية العام تعتبر ذروة الموسم السياحي في محافظة جرش، خاصة وأن درجات الحرارة تنخفض كثيرا في الدول الأوروبية وتبقى الأردن على قائمة الدول التي تعد وجهة سياحية جذابة في هذا الوقت.
وبين أن اهم أسباب نشاط السياحة هو المناخ المناسب واعتدال درجات الحرارة ، فضلا عن توفر الأمن والأمان وكثرة المناطق السياحية المميزة والتي يحرص السياح على التمتع بها.
وتوقع أن تنشط الحركة التجارية في ذروة الموسم بنسبة لا تقل عن 70 % مقارنة بباقي شهور السنة التي تشهد حالة من الركود وخاصة في بداية كل عام، مما يتيح فرصة للتجار لتعويض خسائرهم وتغطية تكاليف العمل من أجور محال وتراخيص وأجور عمال وفواتير متراكمة، كما ستستفيد من هذه الأفواج كذلك المطاعم السياحية ومختلف المحال التجارية التي تقدم خدماتها للسياح.
من ناحية أخرى، يطالب تجار السوق الحرفي في جرش بزيادة مدة مكوث السائح في مدينة جرش الأثرية لإتاحة الفرصة لهم لتنشطية حركة البيع وتعويض الخسائر التي لحقت بهم خلال الشهور الماضية، وفقا للعياصرة.
ويطالب وزارة السياحة بزيادة مدة إقامة السائح في مدينة جرش وسوقها، حتى لو كانت الزيارة بضعة دقائق، خاصة أن وزارة السياحة قامت بعمل صيانة كاملة وتعديلات على السوق للحفاظ على الإرث الحضاري والتاريخي داخل السوق.
وكانت مديرة سياحة جرش الدكتورة مشاعل الخصاونة أكدت في اكثر مرة أن المدينة الأثرية بمختلف مواقعها جاهزة لاستقبال الأفواج السياحية مهما كان عددها ومدة مكوثها وطبيعة التعامل معها، سيما وأن الموقع جاهز من حيث النظافة والكوادر العاملة والمرافق العامة ومختلف الخدمات التي يحتاجها الزائر وعلى مدار الساعة.
وقالت الخصاونة إن المديرية قامت بتفعيل دور الشراكة المجتمعية هذا العام مع برامج تطوير السياحة من خلال إشراك المجتمع المحلي مع مديرية السياحية في تشجيع السياحة عبر المعارض الفنية والفرق الفنية والمشاركات الثقافية المتعددة، والتي تجذب الزوار وتوفر وصلات غنائية وثقافية تعكس الطابع التراثي مع الأثري داخل المدينة الأثرية، فضلا عن معرض المنتجات الغذائية التي تتميز بها محافظة جرش عن باقي محافظات المملكة.
وأوضحت أن المديرية وضعت خطة طوارئ للتعامل مع أي طارئ تتعرض له المدينة الأثرية كزيادة أعداد الزوار أو تراكم المخلفات، وهذا يتطلب جهد وتعاون مشترك من كافة الجهات للحفاظ على الصورة المشرقة والنظيفة للموقع الأثري.

التعليق