الكرك: طلبة وأهالي ضاحية المرج يعتصمون احتجاجا على أوضاع مدرستهم

تم نشره في الجمعة 8 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • طلبة واولياء أمور في مدرسة المرج الاساسية المختلطة يعتصمون أمام مبنى المدرسة أمس -(الغد)

هشال العضايلة

الكرك- اعتصم المئات من الطلبة في مدرسة المرج الاساسية المختلطة وذويهم أمس أمام مبنى المدرسة الواقعة في ضاحية المرج  شرقي مدينة الكرك، احتجاجا على تردي اوضاع المدرسة المستأجرة والتي تفتقر لجميع المرافق الضرورية، بحسب الأهالي.
وتجمع عدد من الأهالي مع الطلبة بحضور النائب صداح الحباشنة أمام المدرسة التي تفتقر إلى ساحة خاصة، رافضين دخول الطلبة إلى الغرف الصفية والالتحاق بالدوام الصباحي لحين استجابة الاجهزة الرسمية بالوزارة  لمطالبهم في بناء مدرسة جديدة أو توفير مدرسة مستأجرة بديلة.
وتقع المدرسة وهي عبارة عن شقق سكنية وليست مصممة كمدرسة، في منتصف ضاحية المرج وسط حي الاسكان وتضم زهاء 600 طالب وطالبة لغاية الصف الخامس وعلى فترتين صباحية للطالبات ومسائية للطلبة في الصفوف العليا.
وأشار أحد اولياء أمور الطلبة ثائر الحروب ان المدرسة فيها غرف صفية ضيقة للغاية وليست مؤهلة لتكون غرفا لتدريس الطلبة، لافتا إلى ان المدرسة لا يوجد لها ساحة اسوة ببقية المدارس، بالاضافة الى غياب المرافق الخدمية الاخرى الضرورية وخصوصا المرافق الصحية.
وأكد ان الاهالي تقدموا أكثر من مرة للمطالبة ببناء مدرسة جديدة للطلبة في الضاحية أو استئجار مبنى جديد مؤهل لاستقبال الطلبة وبناء غرف صفية جديدة لاستيعاب الزيادة السنوية في اعداد الطلبة، والتخلص من الغرف التي تشكل اذى للطلاب والمعلمات بسبب ضيقها وتردي حالها.
وبين ان نظام الفترتين بالمدرسة يؤذي الطلبة وخصوصا الذي يلتحقون بالمدرسة بعد الساعة 12 ظهرا ولغاية الساعة 4 عصرا.
وقالت والدة احدى الطالبات ريم عودة إن الأهالي قدموا مذكرات احتجاجية لنقل المدرسة او بناء مدرسة جديدة للجهات المعنية في وزارة التربية ومحافظة الكرك، الا انه لم يتم الاستجابة لمطالبهم وقدموا الوعود فقط في جميع المرات التي تم فيها تقديم شكاوى.
وقالت إحدى المعلمات ان المدرسة تفتقر الى المرافق الصحية، مشيرة الى ان كل طابق يضم دورة مياه واحدة فقط للطلبة والمعلمات فيما لا توجد مياه صالحة للاستخدام، مؤكدة ان غرفة المعلمات هي عبارة عن المطبخ بالاضافة لغرفة التخزين واحيانا يتم استخدامها كغرف صفية.
وبينت ان المدرسة تفتقر الى وجود ساحة مدرسية خاصة، مشيرة إلى ان الاهالي والمعلمات قاموا بوضع سياج من الحجارة الاسمنتية على جزء من ساحة خاصة ببلدية الكرك مجاورة للمدرسة، وتم اقتطاعها لتكون ساحة للمدرسة رغم وجودها بالقرب من مواقف مركبات الاهالي بالمنطقة.
واشارت المعلمة ان المعلمات وادارة المدرسة قدموا مرارا مطالبات للجهات الرسمية بضرورة العمل على التخلص من المدرسة الحالية وبناء مدرسة جديدة او استئجار اخرى حرصا على مصلحة الطلبة، لافتة الى ان تحويل المدرسة الى نظام الفترتين بسبب اعداد الطلبة الكبيرة تطلب تقليص مدة الحصة الى 35 دقيقة فقط ما يمنع اعطاء الطلبة حقهم الدراسي.
من جهتها لم تستجب مديرة التربية والتعليم بقصبة الكرك الدكتورة صباح النوايسة لاتصالات "الغد" للحصول على رد بخصوص شكاوى الطلبة وذويهم من المدرسة.

التعليق