الريجيم القاسي يؤثر على الصحة النفسية

تم نشره في الأحد 10 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • نقص بعض المواد الغذائية يسبب الاكتئاب - (ارشيفية)

ديما محبوبة

عمان – لم تدرك عبير عاهد ان حالة الحزن ونوبات البكاء التي كانت تصيبها مردها الحمية الغذائية التي بدأت اتباعه من ثلاثة اسابيع.
وتقول عاهد أنها لم تعد تستطيع السيطرة على انفعالاتها، وكانت تشعر بالحيرة حول اسباب هذا التحول في شخصيتها، الى أن شاهدت بالصدفة أحد البرامج الصحية على التلفزيون وكان يتحدث عن أعراض الاكتئاب أثناء اتباع الحميات الغذائية وخصوصا القاسي منها.
وتشير عاهد ان النظام الغائي الذي اتبعته كان قاسيا ولا يحتوي على العديد من العناصر الغذائية، بيد انها أوقفت تلك الحمية واستعانت بخبيرة تغذية للحصول على نظام غذائي صحي يناسب طبيعة حياتها.
وتبين  اختصاصية التغذية شذا أبو شايب أن النشويات كالمعكرونة والخبز والارز والسكريات، تعتبر من المواد الغذائية التي تسبب السمنة، لكن نقص هذه المواد الغذائية  يسبب التوتر ويؤثر على الصحة النفسية خصوصا إن توقف المرء فجأة عنها وكان الحرمان منها قاسيا.
وتفسر ذلك علميا بأن بعض الناقلات العصبية لا تستطيع أن تنقل هرمونات معينة للدماغ ما يجعل نقصها على الجسم مؤثرا بشكل كبير ويظهر من خلال اضطرابات النوم والنفسية والقلق.
وتؤكد أبو شايب بأن عدم التوازن الغذائي خلال الريجيم يسبب الشعور بالتعب والارهاق عند القيام بأي مجهود، والإحساس بالملل والتراخي، وفتور المشاعر.
والسبب حسب أبو شايب هو نقص في بعض الأحماض الأمينية التي تؤدي لحدوث خلل في وظائف المخ ووظائف الإدراك. وتضيف بأن نقص السكر في الدم لمدة ساعتين وأكثر يسبب فقدان الطاقة ، حيث إن الطعام يمد الجسم بالغلوكوز ، والذي يتم تكسيره إلى ATP ، الذي يعد المصدر الرئيسي للطاقة للجسم ولخلايا المخ والعضلات ما يسبب الشعور الكسل وعدم القدرة على القيام بأي مجهود والإرهاق .
عند اتباع الرجيم لفترة طويلة تزيد على ثلاثة أسابيع ، أي مرور الشخص بفترة طويلة من الحرمان المستمر، ونقص عناصر غذائية مهمة مثل النشويات، والأحماض الأمينية، وبعض الفيتامينات،  يزداد حدة الاكتئاب الذي قد يسبب العنف والعدوانية ، كما أن نقص الماغنسيوم وفيتامينات ب ، سي،  يجعل الشخص أكثر عرضة للغضب والاستثارة من أقل الأسباب.
وتضيف أن اتباع الناس لأنظمة التخسيس للتخلص من السمنة وسعيا لحلم الرشاقة الذي يعمل على خسارة الوزن في مدة قصيرة، يعتمد على الحرمان من أنواع كثيرة وتناول كميات صغيرة ما قد يسبب الشعور بالحزن والاكتئاب، والإحساس بالملل والتراخي.
وتقول  أبو شايب "المعادلة بسيطة جدا اذا اراد المرء خسارة الوزن دون ان يصاب بالاكتئاب عليه تناول الوجبات بانتظام، والحرص على تناول الطعام في ثلاث وجبات رئيسية في مواعيد منتظمة، والحرص على وجبة الإفطار للحصول على الطاقة اللازمة للقيام بالأنشطة اليومية، وتناول الفاكهة بين الوجبات أو عند الشعور بالجوع.
وتناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن، مثل الخضراوات والفاكهة، وكذلك  البروتين عنصر مهم في أنظمة الرجيم في كل وجبة، والتي تتنوع بين اللحوم، الأسماك، الجبن، الألبان، البيض، والبقول.
وتنصح بتناول التوت إذ يساعد على إنقاص الوزن والتخلص من الإجهاد إذ يعرف هذا النبات بأنه غني بمضادات الأكسدة، التي تساعد كثيرا على التخفيف من آثار الإجهاد والتعب، ويساعد أيضا على إبطاء عملية التقدم في العمر، كما يقي من العديد من الأمراض مثل أمراض القلب والسرطان والسكتة الدماغية.
وتناول البرتقال إذ تشتهر ثمرة البرتقال بمساعدتها على التقليل من آثار الإجهاد البدني والعقلي، حيث اشتهرت ثمرة البرتقال باحتوائها على فيتامين سي، والذي أثبتت الدراسات أنه يساعد على تنشيط هرمون الكورتيزون المسؤول عن الإجهاد فى الجسم، هذا فضلا عن احتواء ثمرة البرتقال على مضادات الأكسدة، مشددة ان  رائحة البرتقال الذكية  تقلل التوتر والقلق.
وكذلك الموز ذو أهمية كبيرة في حالة الإجهاد، فمن يعاني من الاجهاد يكون لديه نقص شديد في مستويات البوتاسيوم في الجسم، وتضاف لفوائد البوتاسيوم أنه يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع، ويساعد البوتاسيوم أيضا في التحكم بآثار النيكوتين بالجسم عند الإقلاع عن التدخين.
وتناول الشوكولاته الداكنة بشكل محدود يساعد على تخفيف الضغط النفسي، ويعمل على تحسين الحالة المزاجية، لأنها تعمل على زيادة مستويات السيروتونين في الدماغ، فهذا العنصر هو الناقل العصبي المسؤول عن تنظيم الحالة المزاجية والنوم والذاكرة، كما تساعد على خفض مستويات ضغط الدم المرتفع.

dima.mahboubeh@alghad.jo

التعليق