مانشستر سيتي يسحق ليفربول بخماسية وتشلسي يواصل صحوته

تم نشره في الأحد 10 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • لاعب مانشستر سيتي ليروي سانيه يحتفل بهدف له في مرمى ليفربول أمس -(أ ف ب)

لندن - سحق مانشستر سيتي ضيفه ليفربول بخماسية نظيفة أمس السبت في افتتاح المرحلة الرابعة من بطولة انجلترا لكرة القدم، مستغلا النقص العددي في صفوف منافسه اعتبارا من الدقيقة 37.
وكانت النتيجة 1-صفر عندما طرد الحكم مهاجم ليفربول السنغالي ساديو مانيه قبل نهاية الشوط الاول بثماني دقائق، بعد مخاشنته لحارس مرمى "سيتيزن" البرازيلي ايدرسون الذي خرج بعيدا عن مرماه للتصدي له.
وبعدها نجح مانشستر سيتي في اضافة اربعة اهداف جديدة ليخرج بفوز ساحق على منافسه الذي كان حقق فوزا لافتا على ارسنال برباعية نظيفة في الجولة الاخيرة، قبل فترة التوقف افساحا في المجال امام المنتخبات الوطنية لخوض مبارياتها في تصفيات كأس العالم المؤهلة الى روسيا 2018.
وغاب عن مانشستر سيتي قائده البلجيكي فانسان كومباني لاصابة في ربلة الساق تعرض لها مع منتخب بلاده، فيي حين قرر مدرب ليفربول الألماني يورغن كلوب عدم اشراك البرازيلي فيليبي كوتينيو الذي لم يتدرب بالشكل الكافي في الآونة الأخيرة على الرغم من مشاركته احتياطيا في مباراتي منتخب بلاده ضد الاكوادور 2-0 وضد كولومبيا 1-1.
وافتتح الارجنتيني سيرخيو اغويرو التسجيل لسيتي عندما استغل تمريرة بينية رائعة من البلجيكي كيفن دي بروين لينفرد بالحارس البلجيكي سيمون مينيوليه ويراوغه ويسدد في المرمى الخالي (24).
وانفرد اغويرو بالرقم القياسي لافضل هداف من خارج القارة الأوروبية في الدوري الانجليزي الممتاز رافعا رصيده الى 124 هدفا منذ انتقاله الى الـ"سيتيزنس" قادما من اتلتيكو مدريد الإسباني.
وكان اغويرو يتقاسم الرقم القياسي السابق مع الترينيدادي دوايت يورك مهاجم استون فيلا ومانشستر يونايتد السابق.
وكان اغويرو انتقل إلى مانشستر سيتي العام 2011 ودخل تاريخ النادي من أوسع أبوابه عندما سجل الهدف الذي منح سيتي لقب الدوري المحلي في أول موسم له، وكان في مرمى كوينز بارك رينجرز في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع في المرحلة الأخيرة من الموسم.
وكانت نقطة التحول في الدقيقة 37 عندما انفرد مانيه بحارس سيتي الذي خارج لملاقاته فحاول المهاجم السنغالي الوصول إلى الكرة قبل منافسه، لكنه رفع قدمه بطريقة خطيرة ليلحق اصابة خطيرة بالحارس البرازيلي الذي بقي ممددا على الأرض لحوالي ست دقائق حيث أجريت له الاسعافات قبل ان يخرج على حمالة.
وأكمل ليفربول المباراة بعشرة لاعبين ومنيت شباكه بهدف ثان في الدقيقة الأخيرة من الشوط الاول عندما مرر دي بروين كرة حامسة اخرى ليتابعها البرازيلي غابرييل جيسوس برأسيه داخل الشباك من مسافة قريبة.
وفي الشوط الثاني استسلم ليفربول تماما وتلقت شباكه ثلاثة أهداف أخرى حملت تواقيع جيسوس بعد تمريرة من اغويرو (53)، في حين اضاف البديل الالماني لوروا سانيه الهدفين الرابع والخامس في الدقيقتين 77 و90.
وكان الهدف الأخير في منتهى الروعة حيث سيطر على الكرة خارج المنطقة وسددها بحرفنة بيسراه لتستقر في الزاوية البعيدة لمرمى ليفربول منهيا مهرجان الاهداف.
وقال كلوب بعد المباراة "كانت المباراة متكافئة عندما كنا نلعب بـ11 لاعبا في مواجهة 11 لاعبا في الطرف الآخر. الهدف الأول لم يكن ضروريا، لم نتمتع بالذكاء في تلك اللحظة".
واضاف "لكن القرار الحاسم في المباراة كان حادثة الطرد. لا اعتقد بانه اللعب يستحق البطاقة الحمراء، ساديو لم ير الحارس، لم يكن محظوظا، انها حادثة".
اما بيب غوارديولا مدرب سيتي فقال "كلا الفريقين حصل على فرص للتسجيل، كانت المباراة متكافئة. لاعبو ليفربول يتمتعون بالسرعة".
وتابع "لكن بعد حادثة الطرد، أصبحت الامور اكثر سهولة علينا وفرضنا سيطرتنا على مجريات اللعب في الشوط الثاني كما شئنا".
واوضح "كانت المباراة مفتوحة حتى حادثة الطرد"، قبل ان يتابع "لم ير مانيه الحارس لكن الوقع كان قويا".
وطمأن غوارديولا انصار الفريق عن صحة الحارس ايدرسون بقوله "أكد لنا الاطباء بأنه لا توجد أي كسور في فكه".
في المقابل تابع تشلسي حامل اللقب صحوته وحقق فوزه الثالث تواليا بعد سقوطه في المرحلة الافتتاحية أمام بيرنلي، اثر تغلبه خارج ملعبه على ليستر سيتي 2-1.
وشارك النجمان الجزائريان رياض محرز واسلام سليماني اساسيين في صفوف ليستر بطل العام 2016، في حين استمر جلوس نجم تشلسي البلجيكي ادين هازار على مقاعد الاحتياطيين لعدم اكتمال لياقته البدنية بعد عودته الى الملاعب قبل فترة اثر غياب ثلاثة اشهر بداعي الاصابة.
وانتظر الفريق اللندني حتى الدقيقة 41 ليفتتح له القادم حديثا الى صفوفه الاسباني الفارو موراتا التسجيل بكرة رأسية، قبل ان يضيف الفرنسي نغولو كانتي الثاني من تسديدة زاحقة وبعيدة المدى.
لكن ليستر رد بهدف عن طريق ركلة جزاء بواسطة مهاجمه جايمي فاردي (62)، ورمى بثقله لادراك التعادل في نصف الساعة الاخير لكن من دون طائل.
وألحق أرسنال بضيفه بورنموث خسارته الرابعة في اربع مباريات منذ بداية الموسم بفوزه عليه بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها داني ويلبيك (6 و50) والفرنسي الكسندر لاكازيت (27).
وعاد توتنهام بفوز لافت من ملعب مضيفه ايفرتون بثلاثية نظيفة بينها ثنائية لهدافه هاري كاين (28 و46)، علما بأن الأول كان هدفه المئة في الدوري الانجليزي الممتاز، وصانع العابه الدنماركي كريستيان اريكسن (42).
وتغلب برايتون على وست بروميتش البيون 3-1. سجل للفائز باسكال غروس (45 و45) وتومير حميد (63)، وللخاسر جيمس موريسون (78).
وسقط ساوثمبتون على ملعبه امام واتفورد بهدفين سجلهما عبداللاي دوكوريه (38) والهولندي داريل يانمات (66). -(أ ف ب)

التعليق