مؤتمر دولي يناقش الاستفادة من المعلومات الجيومكانية

تم نشره في الأربعاء 13 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان - شرع خبراء ومختصون في نظم المعلومات الجغرافية من 20 دولة عربية وأجنبية، بطرح آخر ما توصل له العلم في إدارة المعلومات الجيومكانية، وسبل الاستفادة من تلك المعلومات في النهوض التنموي في كافة المجالات، سيما في التخطيط للمستقبل.
وأكد الخبراء خلال المؤتمر الدولي الأول حول إدارة المعلومات الجيومكانية تحت شعار "التخطيط للمستقبل" الذي التأم في عمان أمس أن بناء الدول وتخطيط المشروعات الكبرى المتعلقة بالقطاعات التنموية والدفاعية والامنية يعتمد على مدى توفر تلك المعلومات ودقتها وحداثتها.
وينظم المؤتمر المركز الجغرافي الملكي الأردني والمركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء لغرب آسيا والاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك والمكتب الإقليمي لتنمية الفلك في الدول العربية والجمعية الفلكية الأردنية.
وقال وزير التربية والتعليم عمر الرزاز، ان المعلومات الجغرافية من مصادرها المختلفة تشكل جزءا أساسيا من منظومة المعلومات الشاملة وانه حتى تعطي المعلومات الجيومكانية الهدف منها فلا بد من حسن ادارتها.
واكد في كلمة افتتح بها المؤتمر مندوبا عن رئيس الوزراء ضرورة الاستفادة من التقنيات المتطورة بما يعود بالنفع على بلدنا والإنسانية ويساهم في دعم المسيرة التنموية المستدامة.
من جهته قال مدير المركز العميد الدكتور عوني الخصاونة ان المعلومات المرتبطة بالحيز المكاني تعتبر احدى سمات العصر الحديث واصبح بناء الدول وتخطيط المشروعات الكبرى المتعلقة بالقطاعات التنموية والدفاعية والامنية يعتمد على مدى توفر هذه المعلومات ودقتها وحداثتها وهي المورد الاساسي لوضع الاستراتيجيات واعداد الخطط.
وعرض دور المركز الجغرافي الملكي باعتباره الجهة الرسمية المنسقة لمشروع نظام المعلومات الجغرافي الوطني والبيانات الجيومكانية حيث قام باطلاق النواة الاولى للمشروع من خلال إنشاء البوابة الجيومكانية الوطنية. -(بترا- هالا الحديدي)

التعليق