الأمير عاصم يفتتح محطة معالجة المياه في الجامعة الأردنية

تم نشره في الأربعاء 13 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - افتتح سمو الأمير عاصم بن نايف، أمس، وحدة معالجة المياه العادمة التابعة لمركز المياه والطاقة والبيئة في الجامعة الأردنية.
ودعا إلى ضرورة التوجه نحو استخدام الطاقة البديلة والاستفادة من المياه العادمة ما يؤثر إيجابا على تحسين البيئة وتهيئة قاعدة صلبة للاستثمار بخفض كلفته وبالتالي نماء الأردن وازدهاره.
من جهته، قال رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عزمي محافظة إن مشروع تركيب وحدة معالجة المياه العادمة التابعة لمركز المياه والطاقة والبيئة، بدعم من شركة إشراق للطاقة، يعد مقدمة لمشروع أكبر ضمن توجهات الجامعة في الاستفادة من معالجة المياه العادمة في الحرم الجامعي واستثمارها.
وأكد أنه لا بد من إشاعة ثقافة استخدام الطاقة البديلة ومعالجة المياه وتدوير النفايات حتى ينعكس ذلك إلى ممارسات فعلية وأسلوب حياة.
بدوره، قال مدير مركز المياه والطاقة والبيئة الدكتور معتصم سعيدان "إن وحدة معالجة المياه تعد أول مرحلة من مراحل تحويل مبنى المركز إلى مبنى أخضر وصديق للبيئة ضمن رؤية المركز".
وأضاف أن تركيب مثل هذه المحطة على مستوى المنازل والمدارس والجامعات والفنادق والمستشفيات والمزارع الحيوانية وغيرها يضمن كفاءة اقتصادية لمختلف القطاعات في المجتمع الأردني، حيث أثبتت نماذج الاقتصاد البيئي أن منع التلوث ومعالجته ابتداء من المصدر له فوائد بيئية أكثر وتكلفة مالية أقل وتوفير مالي أعلى، وبالتالي نصل إلى نقطة اتزان اقتصادي يضمن ضرائب أقل وتنافسية عالية، ما يحقق رفاها مجتمعيا واكتفاء اقتصاديا في أعلى درجاته.
من جانبه، قال مدير عام شركة "إشراق" عصام سمارة إن تبرع الشركة لإنجاز وحدة معالجة المياه العادمة في الجامعة جاء مساهمة في عملية التعليم والبحث، وكذلك لتحقيق الهدف المطلوب في المحافظة على البيئة والتوفير في استهلاك المياه، ما ينعكس بالضرورة على كميات المياه التي يمكن توفيرها واستغلالها في مجالات متعددة.
وقدم مدير مشاريع معالجة المياه في شركة "إشراق" المهندس محمود جبر شرحا تفصيليا عن آلية عمل وحدة معالجة المياه، وعرض مراحل تركيب وحدة المعالجة.

التعليق