الطباع يؤكد ضرورة تعزيز العلاقات الاقتصادية مع السويد

تم نشره في الأربعاء 13 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً

عمان - الغد - أكد رئيس جمعية رجال الأعمال الأردنيين حمدي الطباع ضرورة تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية مع السويد.
جاء ذلك خلال استقبال مجلس إدارة الجمعية أمس السفير السويدي في عمان السيد ايريك اولينهاج في مقر الجمعية.
واستعرض الطباع دور الجمعية واتحاد رجال الأعمال العرب في جذب الاستثمارات إلى الأردن، من خلال مجالس الأعمال المشتركة التي نظمتها جمعية رجال الأعمال الأردنيين مع عدد كبير من نظرائها من الجمعيات، إذ استطاعت الجمعية من جذب عدد كبير من الاستثمارات إلى الأردن مما ساهم في خلق فرص عمل لأبناء الوطن.
من جانبه أشار السفير السويدي اولينهاج إلى الثورة الصناعية السويدية في أعقاب الحرب العالمية والتي أحدثت تأثيرا جذريّا في مختلف جوانب الحياة سواء الاقتصاديّة، أو السياسيّة، أو الاجتماعيّة. كما أشار اولينهاج إلى المزايا الاستراتيجية التي يتمتع بها الأردن وعلى رأسها الأمن والأمان والاستقرار السياسي والذي يؤهله ليكون بوابة عبور نحو الشرق الأوسط والأسواق العالمية الأخرى، كما تطرق السفير إلى أبرز التحديات التي تواجه المملكة كونها تقع في محيط ملتهب، وأبدى إعجاب بلاده بقطاع الرعاية الصحية في الأردن وذلك لما حققته من تطور وتقدم مستمر، وأشار إلى ضرورة تطوير قطاع السياحة وترويج المملكة كعلامة تجارية مميزة في المنطقة. بالإضافة إلى بحثه لبنود إتفاقية تبسيط قواعد المنشأ والمستجدات المرتبطة بها.
وفي نفس السياق أكد الطباع على ضرورة تطوير قطاع السياحة في الأردن وحاجته للترويج في مختلف دول العالم والموقع الاستراتيجي المميز الذي يشغله، كما تم بحث آلية التعاون في مجال الشركات الصغيرة والمتوسطة SME’s وإمكانية التعاون مع الشركات السويدية في هذا المجال، إضافة إلى ضرورة البدء بالقيام بزيارات متبادلة بين البلدين في قطاعات التعليم والتعليم العالي والسياحة والتدريب المهني والفندقي، وإمكانية إنشاء مركز تدريب مهني مشترك بين القطاع الخاص في كلا البلدين، وقدرة الجمعية على التعاون مع كافة الجهات في تطوير السياحة الأردنية من خلال لجنة السياحة في الجمعية، وجدد الطباع الحديث عن ضرورة إعادة النظر ببروتوكول باريس والمعوقات المرتبطة به، حيث أشار إلى تدني حصة الصادرات الأردنية إلى فلسطين مقارنة بالحصة المرتفعة للصادرات الإسرائيلية.
يذكر أن التبادل التجاري بين البلدين يقف عند مستويات متواضعة حيث بلغ خلال العام 2016 ما قيمته 68.5 مليون دولار، شكلت الصادرات الأردنية منها 3.2 مليون دولار فقط، في حين بلغت المستوردات الأردنية 65.3 مليون دولار. وحضر اللقاء كل من معالي ثابت الطاهر نائب رئيس الجمعية، وأعضاء مجلس الإدارة المهندس عبدالحليم عابدين والسيد عصام بدير والسيد يسري طهبوب والسيد حسام الدين الهدهد، ومدير عام الجمعية السيد طارق حجازي.

التعليق