عجلون: اعتداء البسطات على الطرق مشاكل عالقة أمام البلديات

تم نشره في الخميس 14 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • بسطات فواكه معروضة في حرم أحد الشوارع بعجلون-(الغد)

عامر خطاطبة

عجلون- يعد انتشار البسطات في اسواق مدن رئيسة بمحافظة عجلون وامتدادها للشوارع ومواقع مزدحمة بشكل مخالف عائقا أمام حركة المرور، ومشهدا يشوه وسط المدن وأسواقها، ما يعد بحسب سكان وناشطين تحديا أمام المجالس البلدية الجديدة لإيجاد الحلول الجذرية لها.
ويؤكد هؤلاء أن المشكلة أكثر ما تنتشر وسط مدينتي عجلون وكفرنجة، بحيث تشاهد تلك البسطات تحتل مساحات واسعة من الطرق، وأحيانا تشاهد تعدي أصحاب المحال على الأرصفة وأجزاء من الطريق لعرض بضائعهم، أو وضع عوائق أمام المحال لمنع اصطفاف المركبات.
ويطالب محمود الزغول من بلدية عجلون بمنع الانتشار العشوائي للبسطات، خصوصا في منطقة عنجرة بحيث تجد المركبات صعوبة بالمرور ببعض الشوارع جراء احتلال البسطات لمساحات كبيرة منها، ما يستدعي من المجالس البلدية البحث عن أماكن مخصصة يلتزم تجار الجملة وأصحاب مركبات "البكب اب" بالوقوف بها وعدم التهاون مع المتجاوزين وتحرير المخالفات بحقهم.
ويستهجن فارس خطاطبة احتلال أصحاب نتافات الدواجن لمساحات كبيرة من عرض الشوارع بوضع الأقفاص الفارغة فيها، كما أن كثيرا من المحال سواء في عجلون وكفرنجة تضع العوائق أمام محلاتها التجارية لمنع المركبات من الوقوف، ما يتسبب بحدوث الأزمات والفوضى المرورية بسبب اضطرار أصحاب المركبات للوقوق العشوائي في وسط الشارع عند الحاجة أو للنزول لبعض الوقت للتسوق.
ويدعو سمير الصمادي البلديات إلى استغلال أماكن مناسبة بحيث تكون مجهزة وتتوفر لها البنى التحتية المناسبة لتكون أسواقا تجارية يتجمع فيها أصحاب البسطات، وتمكن مركبات "البك اب" من التوقف بها، مؤكدا أن هذا الحل هو الأنسب وبالتالي لا تبقى حجة لهؤلاء التجار بأن البلديات تقف في وجههم وتمنع أرزاقهم.
ويؤكد رئيس بلدية عجلون الكبرى المهندس حسن الزغول على ضرورة تنظيم العمل بشارع الحسبة في عجلون وبمحيط مسجد عجلون الكبير، لافتاً إلى أن البلدية بصدد إزالة كافة المخالفات والبسطات العشوائي، مشيرا إلى تنظيم حملة خلال الأيام القليلة القادمة  بمساعدة ومشاركة الأجهزة الأمنية للتخلص من المشكلة.
وخلال جولة للزغول والفرق المتخصصة في البلدية بشارع الحسبة، أكد أنه لا بد من إيقاف الاعتداءات على  الشارع الحسبة وفتحه  أمام حركة المارة، مشددا أن إغلاق الشارع بهذه الصورة أصبح أمراً غير مقبول عند كافة شرائح المجتمع، داعيا أصحاب البسطات العشوائية ومركبات "البك اب" التي تبيع الخضار إلى إزالة الاعتداءات من تلقاء أنفسهم، مؤكداً أن البلدية سوف تسعى خلال الفترة القادمة إلى إيجاد أسواق بديلة لتجار البسطات.
وفي كفرنجة، أكد رئيس البلدية نور بني نصر أنه تم التوافق مع تجار البسطات على تخصيص موقع  مناسب وفي ساحة كبيرة خلف سوق الخضار بالقرب من المجمع لممارسة تجارتهم بعيدا عن الشوارع الرئيسية، مشيرا إلى أن هذا الحل يأتي في إطار جهود قادمة لتنظيم السوق التجاري، ومنع التعديات على الأرصفة وإزالة جميع العوائق.
وبدأ تجار البسطات وسط حالة من الرضا باستغلال الموقع الجديد ، خصوصا من تجار الجملة الذين يعتبرون هذه التجارة الرائجة وسيلة لكسب أرزاقهم من خلال بيع الفاكهة الصيفية التي تنتجها المحافظة كالعنب التين والليمون لتجار جملة يأتون من مناطق خارج المحافظة.

التعليق