تخصيص مسار للأمتعة والتفتيش

ميناء محطة الركاب: فصل القادمين عن المغادرين

تم نشره في الخميس 14 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • مبنى سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة-(أرشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة - أنهت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ومن خلال ذراعها المطور شركة تطوير العقبة المرحلة الاولى من ميناء محطة الركاب في المنطقة الجنوبية وحسب أعلى المواصفات العالمية، وبكلفة إجمالية لكافة المراحل 16 مليون دينار، بحسب المسؤول الإعلامي لشركة تطوير العقبة خليل الفراية.
وبين الفراية ان الخطة تشمل إعادة تأهيل محطة الركاب بهدف خدمة المسافرين بأسهل وأفضل الطرق ولتضفي على العقبة قيمة تضعها في مصاف موانئ الركاب المهمة في الإقليم، مؤكداً أن إعادة التأهيل تتضمن ايضاً المباني القائمة وجميع المرافق في المحطة وتوفير 3000 متر مربع قاعات إضافية.
وقال الفراية ان مراحل التنفيذ لمشاريع محطة الركاب جرت على ثلاث مراحل بقيمة إجمالية وصلت إلى أكثر من 16 مليون دينار، حيث ان المرحلة الأولى التي تم الانتهاء منها تضمنت تحسين وضع الركاب القادمين من خلال تخصيص ممر مغطى لمسيرهم إلى صالة الركاب الرئيسة، اضافة الى تخصيص مسار آخر للأمتعة والتفتيش، يتمتع بشروط الأمان والإنسانية في التعامل والرقابة الجمركية بما يضمن فصل الركاب القادمين عن المغادرين.
وأضاف الفراية ان المرحلة الاولى شملت توسيع صالة الركاب في الطابق الأرضي أو بناء طابق ثان، بحيث يكون هناك صالة انتظار بمساحة 700 متر مربع وتخصيص أربع حافلات تعمل بشكل دوري و منتظم لتنزيل وتحميل القادمين والمغادرين في منطقة محطة الركاب وإيجاد مساحة ضوئية متحركة، الأمر الذي يتيح مساحة جديدة للمناورة والحركة لاسيما للشاحنات.
وأكد أن المرحلة الثانية تشمل اقامة ساحة لوجستية للمغادرين وضمها الى ميناء الركاب، على ان تتم فيها كافة الاجراءات الأمنية والجمركية للركاب والسيارات المغادرين، مما سيوفر مساحات اضافية لا تقل عن 1500 متر مربع لصالات استقبال القادمين، في حين تشمل المرحلة الثالثة والأخيرة التفكير في التوجه الى اقصى جنوب العقبة عند الوصول الى عدد معين للركاب والسفن القادمة والمغادرة من محطة الركاب في العقبة.
وأشار ان شركة تطوير العقبة تتطلع الى توفير أدوات الأمن والسلامة في المحطة لتسهيل مهمة المستخدم الرئيسي للمحطة، وهي شركة الجسر العربي إحدى أكبر الشركات في مجال النقل واللوجستيات في العقبة، لما تضطلع به هذه الشركة التي تمثل أنموذجا للتعاون العربي من مهام تعود على العقب والأردن بشكل عام بالمنافع الاقتصادية وتضفي على المنطقة قيمة تضعها في مصاف موانئ الركاب المهمة في الإقليم، خاصة وأن محطة الركاب هي المدخل الثاني للأردن بعد مطار الملكة علياء.
يذكر ان محطة الركاب في العقبة تشهد نشاطا لافتا على مدار العام، سيما وأنها تمثل النافذة البحرية الوحيدة للمملكة على العالم، وترتبط بخط بحري دولي يربط العقبة بنويبع المصرية، من خلال أسطول بحري تمتلكه شركة الجسر العربي.

التعليق