دالا فيومي تحصد جائزة مسابقة أفضل وصفة في مسابقة ‘‘EAT‘‘

تم نشره في الجمعة 15 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • الفيومي خلال تسلم الجائزة -(من المصدر )
  • طبق المدلوقة الذي فاز بمسابقة "EAT" -(من المصدر)

منى أبوحمور

عمان- حصدت الطالبة، دالا فيومي، على جائزة أفضل وصفة ضمن مسابقة "Create a Recipe to Eat" التي عقدتها مجموعة "EAT" للمطاعم بالتعاون مع الأكاديمية الملكية لفنون الطهي ولأول مرة في الأردن في نيسان (ابريل) الماضي وأعلن عن نتائجها في الثاني والعشرين من تموز (يوليو) الماضي.
وجاء فوز فيومي في المسابقة بعد اختيار لجنة المسابقة لطبق المدلوقة الذي أعدته بطريقة مبتكرة مضيفة له لمستها الخاصة؛ حيث أجمعت لجنة التحكيم على أن هذا الطبق كان أفضل الأطباق التي تم تقديمها.
والمدلوقة من الحلويات السورية المشهورة ذات المذاق الغني بالقشطة البلدية والمكسرات الشامية التي تشتهر بها مدينة دمشق.
وحاز طبق المدلوقة على إعجاب لجنة التحكيم التي جمعت نخبة من المتخصصين والخبراء في مجال الطهي، منهم رئيس مجلس إدارة مجموعة "EAT" عمر طباع، والشيف أحمد سمور من الأكاديمية الملكية لفنون الطهي، والشيف الألماني فريدمان، والشيف أسامة.
تقول "اختاروا طبقي من ضمن مجموعة من الأطباق التي قدمها سبعة من شيفات الأكاديمية المشاركين في المسابقة؛ إذ لم يقتصر اختيار الطبق على مذاقه فحسب وإنما أيضا على حساب الكلفة ووقت التحضير".
التحدي والبحث عن التميز هو ما دفع فيومي للمشاركة في المسابقة، التي شهدت إقبالا كبيرا من الشيفات في الأكاديمية باعتبارها الأولى من نوعها، متيحة لهم فرصا جديدة لابتكار أطباق جديدة وإضافتها إلى إحدى قوائم الطعام الخاصة بالمطاعم التابعة لمجموعة "EAT".
وعبرت فيومي عن السعادة الكبيرة التي شعرت بها عندما تم اختيار طبقها كأفضل طبق ضمن الأطباق المشاركة، لاسيما وأنه سيتم إضافته إلى قائمة الأطباق المقدمة في سلسلة مطاعم "EAT"، فضلا عن حصولها على فرصة للعمل في أحد مطاعم المجموعة.
واعتبرت فيومي فوزها في هذه المسابقة اجتياز أول اختبار حقيقي في رحلتها كشيف محترفة، لافتة إلى أن اختيارها لأن تكون جزءا من سلسلة مطاعم كبيرة ومتميزة "EAT" يعني أنها حققت جزءا كبيرا من أحلامها.
وحول التحاقها للعمل في أحد مطاعم المجموعة بعد تخرجها من الأكاديمية، تشير فيومي إلى أنها غير قادرة على اتخاذ قرار نهائي بهذا الشأن، وتقول "إلى حين الانتهاء من الدراسة".
وتتابع "أن وجود مسابقات وبرامج تعمل على تمكين الكفاءات الأردنية في قطاع الطهي أمر في غاية الأهمية"، لافتة إلى أنها تطمح دائما إلى البحث عن فرص لصقل مهاراتها.
لم تكن هذه الجائزة هي الأولى التي تحصل عليها فيومي؛ حيث حصدت الجائزة الفضية خلال مشاركتها في مسابقة هوريكا ضمن فئة الأكلات البحرية، مسجلة أصغر مشارك في المسابقة والذهبية في مسابقة جوسبيكس للحلويات التي نظمها الشيف أحمد سمور. بالرغم من حصول فيومي على درجة البكالوريوس في اللغات الحديثة، إلا أن شغفها في الطبخ الذي ورثته عن والدتها  وحلمها بأن تكون "شيف" هو ما دفعها للدراسة في الأكاديمية الملكية لفنون الطهي.
"دخلت المطبخ منذ أن كنت في الصف السادس"، متابعة أن إعجاب أهلها وكل من حولها بما تعده من أطباق وتشجيعهم لها بأن تفتح مشروعا خاصا بها، جعلها تفكر بضرورة الدراسة، خصوصا وأنها غير جاهزة كفاية للدخول بمشروع خاص يتعلق بالطبخ.
إلى جانب الدراسة، تجد فيومي أن فترة التدريب التي حصلت عليها في فندق الفورسيزون في عمان كان لها دور كبير في الإضافة لخبرتها.
لم يكن طريق فيومي في حرفية الطبخ معبدا، فهي إلى حانب عملها ودراستها للطبخ أم لطفلين وربة منزل، تفرض عليها ظروف الحياة العديد من الواجبات المنزلية، فضلا عن عدم تقبل المجتمع لفكرة دخول الأنثى في هذا المجال وخصوصا في الفنادق.
وتلفت فيومي إلى الدور الكبير لمواقع التواصل الاجتماعي في تحقيق نجاحها وشهرتها ودورها الإيجابي بالإضافة إلى مسيرتها في الطهي، متمنية أن تكون من الشيفات العربيات المعروفات وأن تتاح لها الفرصة لتقديم أحد برامج الطبخ التلفزيونية.

التعليق