انطلاق فعاليات مهرجان الأردن الدولي للأفلام

تم نشره في السبت 16 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

معتصم الرقاد

عمان- انطلقت اول من امس في المركز الثقافي الملكي، فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان الأردن الدولي للأفلام الذي تنظمه مديرية الفنون بالوزارة بالتعاون مع نقابة الفنانين، برعاية وزير الثقافة نبيه شقم.
وقال وزير الثقافة نبيه شقم “نأمل من مهرجان الاردن الدولي للافلام في الدورة الخامسة ان يكرس حراكا فنيا طموحا يهدف الى الارتقاء بصناعة الفيلم في الاردن ، وفق الرؤية الملكية للاهتمام بالشباب وتنوع ابداعاتهم في مجالات متنوعة منها صناعة الافلام ، التي من خلالها  صعد مخرجونا درجات عالية في سلم الابداع على المستويات العربية والعالمية ، وهو ما يبشرنا بأننا سائرون على الطريق الصحيح”.
وقال مدير المهرجان المخرج محمد الضمور إن المهرجان تأسس في تزامن مع تنامي حراك مشهود في عالم صناعة الافلام بالاردن وهو ما دفع بالكثير من الشباب الأردني إلى خوض غمار هذا المجال الحيوي أكان في التدريب الموسمي أو عبر الالتحاق بمؤسسات أكاديمية تدرس صنوف تقنيات صناعة الأفلام، مثلما كان للتنامي السريع في ثورة وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات وتأثيراتها في استخدام كاميرات الفيديو الرقمية في محاولة صنع أفلام محلية بسيطة بأقل التكاليف.
يشارك في المهرجان الذي يتواصل لغاية الاربعاء المقبل، مجموعة من الافلام الاردنية والعربية والعالمية من النوع القصير، بصحبة عدد من مخرجيها وهي الأفلام الآتية من الاردن والإمارات ومصر والهند وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والصين واستراليا والبرازيل وبريطانيا وكوسوفو والسويد ورومانيا وهولندا.
ومن بين عروض الافلام الأردنية المشاركة في مسابقة المهرجان: “سلمى”  لعبادة الضمور، و” ميزان “ لانس ارشيدات، و “ ليلى “ ليزن الروسان، وخارج المسابقة تشارك افلام منها “ نبراس “  لرمضان الفيومي، و “ ليس بعد “ لبندر السواعي، و “مساء جديد “ لعبد الله عبيدات.
ومن الفعاليات التي يتضمنها المهرجان لهذا العام  ورشة “ صناعة الأفلام بالموبايل “ ، الى جوار عدد من الندوات التقييمية للأفلام المشاركة بالفعاليات يعقب عليها ويناقش اساليب صنعتها الفنية والفكرية عدد من الاكاديميين والباحثين والنقاد، ويحتفي المهرجان المخرج العراقي محمد شكري جميل صاحب التجربة السينمائية الواسعة، والتي قدم خلالها ابرز كلاسيكيات السينما العراقية والعربية منها أفلام “ الاسوار “، و “ المسألة الكبرى “، و” الملك غازي “، كما يجري في المهرجان تكريم الممثل الأردني ياسر المصري بوصفه شخصية المهرجان لهذه السنة.
كما تعرض على هامش المهرجان افلام منها “ ماما بتكذب “  لاريج عبندة، و “ باب 422 “ لاحمد الشناوي، و” الجوكر “  لمجيد زيتون، و “ عود ناعم “  لمحمد خابور، و “ تحقيق السلام “ للور مدانات.
وأكد المخرج الضمور  أن المهرجان يأتي دعما للجهود التي بذلها صناع الافلام في الاعوام الاخيرة والتي ساهمت باثراء الحياة الثقافية باطياف من اشتغالاتهم السمعية البصرية التي وضعت اسم الاردن بقوة على خريطة المشهد السينمائي العربي والعالمي، معبراً عن أمله ان تكشف الدورة الجديدة عن مواهب وطاقات ابداعية جديدة لدى الشباب الاردني لتعزيز صناعة الافلام الاردنية برؤى جمالية مفعمة بتلاوين الواقع الانساني.
وبدأ المهرجان في يومه الاول بعرض الفيلم الاردني الاول بعنوان “ ليس بعد “ وتدور احداثه في حارة شعبية تضم بناية قديمة يقطنها سكان متنوعون مهنيا ، فتقع جريمة قتل تكون ضحيتها صاحبة البناية ويتهم بارتكاب هذه الجريمة فنان تشكيلي يسكن هذه البناية ثم يتبين ان ثمة اشارات تبعث على ان مجرما اخر ربما ارتكب الجريمة لا الفنان ، وهكذا يتم تداول الاحداث بالتداعي ، واستمر الفيلم لمدة 60 دقيقة تقريبا ، اما الفيلم الثاني الذي حمل عنوان “ نبراس “ القلم في مواجهة الموت ، وتدور احداث الفيلم حول قصة كاتبة صحفية اسمها نبراس وهي كاتبة تكتب بفكر ووعي عميق وتحارب بكلماتها الظلم والفساد، كما ترفض كل انواع العنف والاستبداد، ودارت احداث الفيلم على مدار 50 دقيقة تقريبا .
ويرأس لجنة تحكيم المهرجان في دورته الخامسة كل من المخرج فيصل الزعبي، وعضوية الممثلة أمل الدباس، والمخرجة اللبنانية كارولين ميلان، والمخرجة الفرنسية صوفي بلانفليان، والمخرج الإيطالي جورجو كوجونو، والمخرج الصيني هي تشن.

التعليق