رئيس بلدية الزعتري: مشاريع لتشغيل المتعطلين عن العمل

تم نشره في السبت 16 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • رئيس بلدية الزعتري والمنشية محمد عودة الخالدي يتحدث للزميل خلدون بني خالد - (الغد)

خلدون بني خالد

المفرق - أكد رئيس بلدية الزعتري والمنشية محمد عودة الخالدي وجود تعاون مشترك بين البلدية  والمنظمات الدولية، في إيجاد فرص عمل للمتعطلين عن العمل في مجال تدوير النفايات وتدريب الشباب وتشغيلهم في المنظمات الدولية. وأضاف الخالدي لـ"الغد أن البلدية تحاول الحد من مشكلتي الفقر والبطالة التي يعاني منها أهل المنطقة، من خلال توظيف واستكمال مشاريع التكيف المجتمعي بين أهل المنطقة واللاجئين السوريين.
وقال إن البلدية تتطلع الى استكمال مشاريعها المختلفة التي ظهرت جراء اعباء تدفق اللاجئين السورين على بلدتهم والى مخيم الزعتري، ومنها مشروع الطوارئ والتكيف المجتمع والذي سينفذ بمنحة من البنك الدولي خلال الثلاث سنوات القادمة.
وقال رئيس بلدية الزعتري والمنشية محمد عودة الخالدي، إن البلدية سوف تستكمل جميع المشاريع التي بدأت فيها سابقاً مثل مشروع الملعب البلدي الكبير، وتحويله الى منتجع خدمي رياضي واجتماعي وثقافي، إضافة إلى صيانة الحدائق العامة في بلدة الزعتري والمنشية وتفعيلها.
وأشار إلى أن البلدية تنتظر منحة مقدمة من البنك الدولي لثلاث سنوات قادمة، لاستكمال جميع المشاريع التي بدأت فيها سابقاً، وتطوير بلدة الزعتري والمنشية والمناطق التابعة لها.
وأكد أن البلدية باشرت بإعداد دراسات لمعالجة مشاكل مياه الامطار التي كانت تعاني منها بلدة الزعتري، خصوصا بعد التوسع العمراني وزيادة عدد السكان الذي شهدته بلدة الزعتري جراء الأزمة السورية.
وقال إن البلدية وبالتعاون مع مديرية اشغال المفرق تقوم بحل بعض المشاكل المرورية التي تعاني منها البلدة جراء زيادة عدد السكان ووجود مخيم اللاجئين السوريين في الجانب الآخر من البلدة، مما زاد الضغط على الطرق ومداخل البلدة، وزيادة عدد السيارات والشاحنات المتجهة الى مخيم الزعتري.
وأكد أن البلدية قامت باستخدام الآليات بالتعاون مع مديرية أشغال المفرق، لتوسعة مدخل الزعتري الجنوبي، الذي يعاني من اكتظاظ مروري لوجود مخيم الزعتري وتهذيب أكتاف الطريق تفادياً لانزلاق السيارات عند التلاقي والحد من حوادث السير.
وبين أن البلدية على وشك الانتهاء من إعداد صالة متعددة الاغراض في بلدة الزعتري، تبلغ مساحتها 420 مترا بمواصفات فندقية عالية ليستفيد منها المجتمع المحلي  واقامة الدورات  التدريبية والندوات وورشات العمل والنشاطات الثقافية والاجتماعية.
وأضاف ان البلدية تقوم بحملات نظافة اسبوعية بالتعاون مع المجتمع المحلي من أهل البلدة والمناطق التابعة لها، بهدف تجميل البلدة والمحافظة على البيئة بشكل مستمر لتكون البلدة عنوان للتقدم والحضارة.

التعليق