استمرار التنافس بين الأفلام المشاركة في "الأردن الدولي للأفلام"

تم نشره في الاثنين 18 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

معتصم الرقاد

عمان- لليوم الثالث على التوالي، يستمر التنافس بين الأفلام المشاركة في مهرجان الأردن الدولي للأفلام في دورته الخامسة، والذي يقام في المركز الثقافي الملكي ويستمر حتى بعد غد.
وتتنافس الأفلام الأردنية "وسلمى" و"ميزان" و"ليلى"، مع عدد من الأفلام العربية والأجنبية، بينما تُشارك الأفلام؛ "نبراس" و"ليس بعد" و"مساء جديد".
كما وتعرض الأفلام الموازية "ماما بتكزب" و"الجوكر"، و"Archieve peace"، و"باب 422"، و"عود ناعم" و"ليلى"، ويعرض الفيلم الإماراتي "Five"، والمصري "Sandog eldonia".
فيما تتوزع الأفلام الأجنبية على الفيلم الهندي "كأس شاي"، والفرنسي "شروق"، والأفلام الإسبانية Hubo un lugar، Lituania ، Elander borracho، والأسترالي "رحلة"، والبرازيلي "Stry animals"، والأفلام الإيطالية Ce، Sette pizze، without، Beyond the sea، والصيني "sound of the soundles"، والبريطاني "Aterribly great day"، والكوسوفي "Home"، والسويدي "the way home"، والروماني "Dreams on sale"، والهولندي "Memories of you"، والفرنسي "Le grand bain"، ويصاحب الأفلام التي تعاد في اليوم التالي للعرض عدد من الندوات التقييمية، فيما يحكّم الأفلام المشاركة عدد من المخرجين والفنانين الأردنيين برئاسة المخرج فيصل الزعبي، وعضوية الممثلة أمل الدباس، والمخرجة اللبنانية كارولين ميلان، والمخرجة الفرنسية صوفي بلانفيليان، والمخرج الإيطالي جورجو كوجنو، والمخرج الصيني هي تشن.
ويقول المخرج عبادة الضمور عن فيلمه "وسلمى": "بين ثنايا غرفة سلمى في تلك الزوايا الباردة التي لا يصلها ضوء الشمس ولا أعين الناس حيث تجلس أسرارها مخبأة تنتظر كل ليلة، هنالك تجلس سلمى لتهرب من عالم يعبرها بلا روح، بلا عقل وبلا كلمة".
ويضيف المخرج الضمور "بين ماض يؤرق وحاضر يمزق تضمر في قلبها غضبا واشياقا، بؤسا وآملا، ففي ليلة ككل ليلة سكنت تستمع لحديث خلف باب غرفتها وإلى صوت دقات الساعة لتكتشف أن الوقت قد حان، فإما الخضوع أو المواجهة.
وعرضت أحداث الفيلم على ما يقارب 40 دقيقة وسط استمتاع الحضور بمشاهدة النهاية لتبدو السعادة في متابعة أحداث الفيلم الشيقة".
ومن الفعاليات التي يتضمنها المهرجان هذا العام ورشة "صناعة الأفلام بالموبايل"، إلى جوار عدد من الندوات التقييمية للأفلام المشاركة بالفعاليات يعقب عليها، ويناقش أساليب صنعتها الفنية والفكرية عدد من الأكاديميين والباحثين والنقاد.
ويحتفي المهرجان بالمخرج العراقي محمد شكري جميل صاحب التجربة السينمائية الواسعة، والتي قدم خلالها أبرز كلاسيكيات السينما العراقية والعربية منها أفلام؛ "الأسوار" و"المسألة الكبرى" و"الملك غازي"، كما يجري في المهرجان تكريم الممثل الأردني ياسر المصري بوصفه شخصية المهرجان لهذه السنة.

التعليق