قواعد في النظافة الشخصية نكسرها كل يوم

تم نشره في الثلاثاء 19 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • وضع الكثير من معجون الأسنان على الفرشاة يجعل شعيراتها تنزلق فوق الأسنان بدلاً من تنظيفها فعلاً - (أرشيفية)

عمان-الغد- رغم أن قواعد النظافة والعناية بالنفس ليست بتلك الصعوبة، ولكنَّنا ما زلنا نميل إلى ارتكاب بعض الأفعال الخاطئة أحياناً، هذه الأخطاء لا تكلفنا جمالنا فقط، بل صحتنا أيضاً.
لذا، يُبرز موقع Bright Side الأميركي 7 أخطاء نرتكبها في العناية بالنفس، وكيفية تجنُّبها، وفق ما ذكر على موقع هافينغتون بوست:
1 - تغطية فمك بيديك عند السعال أو العطس: حينما نغطي أفواهنا بأيدينا عند السعال أو العطس، فإنَّنا بذلك نساعد على وصول الجراثيم إلى وجوهنا؛ ما يؤدي إلى الإصابة بالطفح الجلدي، والاحمرار، وعواقب أخرى غير سارة، خاصةً بالنسبة للأمراض المُعدية، لأنَّ فرك عينيك بيديك يمكن أن يحفز الإصابة بالتهاب الجفون.
إذاً، كيف تفعل ذلك بطريقة صحيحة؟ يجب أن تغطي فمك بمنديل، ويُفضل أن يكون منديلاً ورقياً للاستعمال مرة واحدة فقط، وإذا لم يكن معك منديل، غطِّ فمك باستخدام كوعك.
2 - استخدام سائل الاستحمام كل يوم: تحتوي بشرتنا على بكتيريا نافعة تحميها من العدوى وتحافظ على رطوبتها طبيعياً، والاستخدام اليومي لسائل الاستحمام يدمر هذا الحاجز. إذ يصبح الجسم أكثر عرضة للإصابة بأمراض مختلفة، وتصبح البشرة أكثر جفافاً؛ ما يمكن أن يؤدي للإصابة بمرض الأكزيما.
كيف تفعل ذلك بطريقةٍ صحيحة؟ الاستخدام اليومي للصابون وسائل الاستحمام ضروري فقط لغسل يديك وإبطيك والمنطقة الواقعة تحت الحزام. يمكن استخدام سائل الاستحمام لبقية أجزاء الجسم مرة واحدة فقط كل يومين.
3 - استخدام الكثير من معجون الأسنان: وضع الكثير من معجون الأسنان على الفرشاة يجعل شعيراتها تنزلق فوق الأسنان بدلاً من تنظيفها فعلاً؛ وهو ما يقلل من جودة تنظيف الأسنان كثيراً.
كيف تفعل ذلك بطريقةٍ صحيحة؟ الكمية الموصى بها من معجون الأسنان للبالغين هي ما يعادل كرة في حجم حبة البازلاء، وما يعادل حجم حبة الأرز بالنسبة للأطفال.
4 - استخدام الكثير من بلسم الشعر: يحتوي بلسم الشعر على نسيجٍ كثيف بفضل السيليكون وغيره من المكونات، التي تهدف لجعل الشعر ناعماً ولامعاً. وبوضع الكثير من البلسم، يتعرض الشعر للاتساخ بسرعة، كما أن وصوله إلى فروة الرأس، يسُد المسام؛ وهو ما يؤدي إلى زيادة الدهون وضعف نمو الشعر.
كيف تفعل ذلك بطريقةٍ صحيحة؟ الكمية المُثلى من البلسم هي ما يعادل قطرة بحجم عملة معدنية صغيرة، ويجب وضعها على أطراف الشعر الجافة والمتقصفة فقط.
5 - تقليم أظافرك: طبقة الظفر مصنوعة من رقائق متراكمة فوق بعضها، واستخدام مقلمة الأظافر يشوه هيكل أظافركِ؛ إذ تبدأ في التقشُّر والانكسار.
كيف تفعلين ذلك بطريقةٍ صحيحة؟ إذا كنتِ بحاجة إلى قص أظافركِ الطويلة، قصيها لتكون أطول مما كنتِ تريدين، ثم شكليها كما يحلو لكِ باستخدام مبرد أظافر، أو ابردي أظافركِ فقط.
6 - تخطيط رموشكِ السفلية من الداخل: يحتوي طرف قلم الرموش الخاص بكِ، وخاصةً فرشاة أي قلم تحديد سائل، على بكتيريا يمكنها التسبب في عدوى إذا وجدت طريقها إلى الغشاء المخاطي للعين. وحين يُمزَج بالدموع، يخلق كُحل العين ظروفاً مناسبةً لتكاثر هذه البكتيريا.
كيف تفعلين ذلك بطريقةٍ صحيحة؟ إذا كنتِ تريدين تبطين جفنكِ السفلي، استخدمي ظلال العيون: ضعيها على مسافة من حدود نمو رموشكِ.
الأخطاء الشائعة في المنزل
وبعيداً قليلاً عن الاهتمام الشخصي، فإن هناك أخطاء عامة نرتكبها في النظافة الغذائية وتشيع في منازلنا، ومنها:
1 - شكل الطعام ورائحته على ما يُرام.. إذن سأتناوله: يوجد خطأٌ خطيرٌ واجهه خبراء الجمعية الملَكية للصحة العامة في بريطانيا كثيراً، وهو الاعتقاد أنَّه يمكن ملاحظة مسبِّبات الأمراض الخطيرة في الطعام بمجرَّد النظر، أو الرائحة، أو حتى التذوُّق. وفي الواقع، يُمكن أن تؤدي تلك المسببات للإصابة بأمراض خطيرة، بل وحتى إلى الموت بمجرَّد وجودها بكمياتٍ ضئيلة منها في الطعام، ومع ذلك وجودها قد لا يؤثِّر على طعم، أو شكل، أو رائحة، أو نسيج الطعام على الإطلاق.
2 - استخدام مِلقَط واحد للشواء: قد تتسبب أدوات الشواء في انتشار بعض الأمراض، خاصةً إذا تم استخدام الأداة نفسها مع اللحوم النيئة والناضجة، والسلطات، بحسب النسخة الأسترالية لموقع "هاف بوست".
3 - عدم الفصل بين الأغذية النِّيئة والطعام الجاهز للأكل: الكثير مِن الناس لا يقدِّرون المخاطر العالية للتسمم الغذائي الذي ينتج حتى عن مجرد اختلاطٍ بسيط بين اللحوم النِّيئة والطعام الجاهز للأكل.
فعلى سبيل المثال، توجد العطيفة، التي تُعرَف أيضاً بالمنثنية، وهي أكثر البكتيريا المُسبِّبة للتسمُّم الغذائي في المملكة المتحدة- على أغلفة 5.7 % مِن الدجاج الذي يُباع بالمتاجر، وهو ما يفسر أهمية فصل الأطعمة منذ لحظة وضعها في عربة التسوُّق بالمتاجر الغذائية.
4 - غسل الدجاج النيء: يمكن القضاء على بكتيريا العُطيفة، التي يمكن إيجادها على ما يقرُب مِن 60 % مِن الدجاج الموجود بالمتاجر عن طريق الطبخ. لكنَّها قد تنتشر في جميع أنحاء المطبخ بمجرد غسل الدجاج النيء تحت مياه الصنبور.
5 - ترك الحيوانات الأليفة بالمطبخ: يعد ذلك الأمر شائعاً في المنازل التي توجد بها حيوانات أليفة، لكن هذا يسبب انتقال كل أنواع مسبِّبات الأمراض. والممارسة المثالية في هذا الإطار تتمثَّل في إبقاء تلك الحيوانات بعيدةً عن المطابخ تماماً.

التعليق