"بيغ ليتل" و"ذي هاندمايدز" نجما حفل "إيمي"

تم نشره في الثلاثاء 19 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • نيكول كيدمان تتسلم جائزة افضل ممثلة - (ا ف ب )

لوس انجلوس- كان المسلسل القصير "بيغ ليتل لايز" والمسلسل التشويقي ""ذي هاندمايدز تايل" مساء أول من أمس إلى جانب السياسة، نجمي حفل توزيع جوائز "إيمي" التلفزيونية، مع خمس جوائز لكل منهما وموضوع مشترك هو العنف الذي تتعرض له المرأة.
وقد تبعهما بفوزه باربع جوائز، البرنامج الساخر "ساترداي نايت لايف" الذي كان مرشحا في 22 فئة. ويعود نجاح البرنامج خصوصا إلى تقليد اليك بالدوين للرئيس دونالد ترامب طوال السنة الفائتة.
ويتمتع "بيغ ليتل لايز" وهو قصة أمهات وعائلاتهن وعلاقاتهن المعقدة، بمساهمة مجموعة من الأسماء البارزة في هوليوود مثل نيكول كيدمان وريز ويذرسبون.
وفازت كيدمان بجائزة عن تأديتها دور امرأة يبدو زواجها مثاليا إلا أنها تتعرض لضرب مبرح من زوجها الذي يمثل دوره الكسندر سكارسغارد الذي فاز أيضا بجائزة أفضل ممثل في دور ثانوي.
وأشادت كيدمان التي ارتدت فستانا أحمر بطفلتيها وزوجها المغني كيث اوربن. وقالت إنها تريد وضع الجائزة في غرفة ابنيتها "لتدركا أن غياب والدتهما عنهما كان بسبب هذا الأمر".
وشددت الممثلة وهي من أبرز نجمات هوليوود على أن المسلسل القصير الذي يعرض عبر محطة "إتش بي او" يسلط الضوء على مشكلة "محاطة بالسرية والخزي" ألا وهي العنف الزوجي "إنها مرض معقد منتشر أكثر بكثير مما نظن".
وأعربت ريز ويذرسبون عن فرحتها الكبرى لأن "العام المنصرم كان رائعا للنساء" عبر الشاشة الصغيرة فيما طالبت كيدمان بأدوار رائعة أكثر للنساء.
ونال مسلسل "ذي هاندمايدز تايل" خمس جوائز من بينها أفضل مسلسل درامي وأفضل ممثلة التي كانت من نصيب اليزابيث موس حول امرأة محتجزة تتعرض للاغتصاب.
والمسلسل مقتبس عن رواية للكندية مارغريت آتوود صدرت العام 1985، حول مستقبل قاتم تقع فيه الولايات المتحدة رهينة بين يدي طائفة مسيحية متطرفة تستعبد النساء في سن الإنجاب جنسيا.
وعلى جري العادة وجه عريف الحفل ستيفن كولبير سهاما كثيرا إلى الرئيس الاميركي دونالد ترامب واصفا إياه بأنه كان "النجم الحقيقي للتلفزيون العام الماضي".
وأكد "مهما كان رأينا بالرئيس وكلنا لدينا رأي بالرئيس، لا يمكن أن ننكر أن كل برنامج ومسلسل تأثر بدونالد ترامب بطريقة أو بأخرى".
وقال اليك بالدوين عند تسلمه جائزته "وأخيرا هذه الجائزة جائزتك السيد الرئيس" في إشارة الى ان ترامب لم يفز أبدا بجائزة "إيمي" رغم ترشيحه مرات عدة عن برنامج "ذي ابرانتيس".
وفازت كايت ماكينون زميلته في برنامج "ساترداي نايت لايف"، بجائزة عن تقليدها المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون.
واعتلى الناطق السابق باسم البيت الأبيض شون سبايسر الذي استقال نهاية تموز (يوليو)، المسرح تحت أنظار ميليسا ماكارثي التي فازت بجائزة الاحد الماضي في اطار مكافآت "كرييتيف إيمي" عن تقليدها اياه بشكل ساخر.
وقد سخر سبايسر من نفسه قائلا "هذا أكبر جمهور على الإطلاق تابع حفل جوائز ايمي، نقطة على السطر. سواء أكان ذلك في مكان (الحفل) أو حول العالم".
وكان سبايسر قال أمام الإعلام في تصريح بات شهيرا جدا غداة تنصيب ترامب أن عدد الذين حضروا حفل تنصيب الملياردير الجمهوري كان الأكبر في التاريخ على الإطلاق، في حين أن الصور التي التقطت لمكان الحفل كانت تقول عكس ذلك.
وفاز ستيرلينغ براون بجائزة أفضل ممثل في مسلسل درامي عن دوره في "ذيس إز آس" (ان بي سي) وهي ثاني جائزة "إيمي" ينالها في سنتين.
وعلى صعيد الأعمال الكوميدية، فاز كما كان متوقعا مسلسل "فيب" السياسي الساخر للسنة الثانية على التوالي بجائزة أفضل مسلسل، وبجائزة أفضل ممثلة لجوليا لويس-دريفوس.
وهي المرة السادسة على التوالي التي تفوز بها الممثلة بالجائزة عن دورها كسياسة فاشلة.
وتميزت الحفلة بتنوع الفائزين مع دونالد غلوفر الذي نال جائزتين عن "اتلانتا" والانكليزي-الباكستاني ريز أحمد عن "ذي نايت اوف".-(أ ف ب)

التعليق