جسور مشاة بالزرقاء تتحول لمكاره صحية

تم نشره في الثلاثاء 19 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • نفايات تنتشر على أحد جسور المشاة في الزرقاء-(الغد)

إحسان التميمي

الزرقاء- تحولت جسور مشاة في مدينة الزرقاء مؤخرا إلى مكاره صحية، وملاذ لذوي الأسبقيات والخارجين عن القانون، وفق مواطنين طالبوا الجهات المختصة العمل على تنظيف الجسور والحفاظ عليها.
ويقول المواطن ابراهيم محمود إن جسور المشاة في المحافظة، انشئت في الأصل للمشاة ومن أجل الحفاظ على سلامتهم، فتغير وضعها حتى أصبحت أماكن لتجمع المنحرفين، لافتا الى ضرورة العمل على الحفاظ على نظافة الجسور، ووضع كاميرات عليها لمنع الخارجين على القانون من ممارسة الرذيلة.
وبسبب هذا الوضع تفضل المواطنة سلمى محمود قطع الشارع الرئيسي والمخاطرة بحياتها، على أن تصعد جسر المشاة، الذي استخدمته مرة واحدة وعند عبورها عليه تفاجئت بأحد المتسكعين محاولا التحرش بها، فضلا عن تراكم النفايات والروائح الكريهه على الجسر.
ودعت البلدية الى الوقوف امام مسؤوليتها من خلال الحفاظ على نظافة الجسور وإجراء نظافة دورية لها، وتوفير الحماية لها بالتعاون مع الاجهزة المختصة، مبينة أن جسور المشاة يفترض أن تكون معالم جمالية للمدينة من خلال الرسم عليها وتزيينها بمعالم أثرية تاريخية للمدينة، الا انها في الزرقاء خارجة عن الدور الحقيقي الذي انشئت من أجله.
المواطن مراد عابد يقول إن اهمال نظافة جسور المشاة خصوصا الجسر الواقع في منطقة الزرقاء الجديدة، الذي تحول إلى مكرهة صحية، ومرتع للمتسكعين وأصحاب الاسبقيات، مطالبا الجهات المختصة الاهتمام بالجسور والحفاظ على نظافتها لتعود الى الدور الحقيقي الذي وجدت من اجله.
وتقول المعلمة أماني محمود، إن جسور المشاة في محافظة الزرقاء لا تصلح للاستخدام بسبب التدني الكبير في مستوى نظافتها وخروجها من الهدف الأساسي لوجودها وهو الحفاظ على سلامة المواطنين، وتحولها الى اماكن لتجمع اصحاب الاسبقيات.
وتبين أنها لا تجرؤ على استخدام جسر المشاة بسبب المتسكعين الذين يتواجدون عليه، مطالبة بالمحافظة عليها وصيانتها وتنظيفها، اضافة الى دهانها جراء كتابة كلمات خادشة للحياء العام، وتوفير حماية للجسور لمنع استخدامها من قبل المتسكعين في اعمالهم المنافية للأخلاق.
وترفض (ام محمد)، عبور جسور المشاة في الزرقاء حتى وإن كلفها الامر أن تغامر في عبور الشارع المزدحم بالمركبات، مبينة أنها أثناء ذهابها الى دائرة الاحوال المدنية عمدت الى عبور جسر المشاة المقابل لها، إلا أنها تفاجئت بالروائح الكريهة وتراكم النفايات.
وتطالب بمنع الخارجين عن القانون من ممارسة تصرفاتهم على الجسور، لأنها بوضعها الحالي تشكل خطرا على مستخدميها حيث يتواجد على الجسور في كثير من الاحيان خارجون على القانون، فضلا عن تراكم النفايات والروائح الكريهة.
ويستهجن خالد نجار تحول جسور المشاة في الزرقاء إلى مكرهة صحية، اذ تحولت إلى أماكن لتجمع النفايات فضلاً عن عبوات للمشروبات الروحية التي تتواجد على جسور المشاة.
من جهته يقول مدير المناطق في بلدية الزرقاء زياد المعايطة، إن البلدية ستنفذ حملات للنظافة على جسور المشاة، لافتا الى أن الجسور تتحول الى مكاره صحية بسبب عدم استخدامها، لافتا الى أنه سيتم العمل على تشييك الجزر الوسطية القريبة من الجسور بهدف إلزام المواطنين باستخدام جسور المشاة حفاظا على سلامتهم، مشيرا الى أن إجمالي عدد جسور المشاة في الزرقاء ستة جسور.
ودعا مدير اشغال محافظة الزرقاء المهندس جميل المشاقبة، المواطنين الى الحفاظ على نظافة الجسور، معتبرا أن إنشاء الجسور يتم بعد دراسة مستفيضة عن حاجة الشوارع التي توضع بها، مؤكدا أن سبب وجودها هو الحفاظ على سلامة المواطنين، وأنه من غير المعقول أن يتم تحويلها الى مكاره صحية. علما أن مديرية الأشغال تشرف على الجسور التي تركب في الشوارع الرئيسية النافذة بين المحافظات.

التعليق