الخارجية التركية تستدعي السفير الألماني للمرة الثانية

تم نشره في الثلاثاء 19 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

انقرة - استدعت وزارة الخارجية التركية أمس السفير الألماني لدى انقرة للمرة الثانية في ثلاثة أيام، وفق مصادر دبلوماسية تركية.
وقال مصدر دبلوماسي لفرانس برس إن السفير مارتن ايردمان "رد الاثنين(امس) على استدعاء حصل قبل وقت طويل"، معتبرا ان حصول هذا الاجتماع بعيد استدعاء سابق هو مجرد "مصادفة".
واستدعت تركيا ايردمان السبت احتجاجا على تظاهرة قالت ان ناشطين مؤيدين للقضية الكردية ومقربين من حزب العمال الكردستاني نظموها في كولونيا. وتصنف انقرة وحلفاؤها الغربيون الحزب المذكور "إرهابيا".
من جهته، صرح المتحدث باسم الخارجية الألمانية مارتن شافر في مؤتمر صحفي دوري أمس ان هذا الاستدعاء لايردمان هو "السابع عشر" منذ تولى منصبه في تركيا، واصفا ما حصل بانه امر "غير مألوف" بين "شركاء داخل حلف شمال الأطلسي".
ولم يحدد المتحدث ولا المصادر الدبلوماسية التركية سبب استدعاء السفير، علما بان العلاقات بين انقرة وبرلين مستمرة في التدهور وخصوصا منذ محاولة الانقلاب في تركيا في تموز(يوليو) 2016.
وتندد المانيا بشدة بالمدى الذي بلغته حملة التطهير التي اعقبت محاولة الانقلاب، حتى ان المستشارة انغيلا ميركل اعلنت بداية أيلول(سبتمبر) تأييدها وقف مفاوضات انضمام تركيا الى الاتحاد الأوروبي، ما أثار غضب انقرة. في المقابل، تتهم تركيا المانيا بالتساهل مع "الإرهابيين" عبر ايواء انفصاليين اكراد وآخرين يشتبه بضلوعهم في محاولة الانقلاب.-(ا ف ب)

التعليق