الفايز: الأردن بدأ بخطوات جادة لإيجاد مصادر بديلة للطاقة

تم نشره في الأربعاء 20 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- أكد رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز، أن الأردن بدأ بخطوات جادة ومسؤولة، لايجاد مصادر بديلة للطاقة عبر استغلال طاقة الرياح والشمس في اطار سعيه لتقليص عجز الطاقة وكلفتها.
جاء ذلك خلال رعايته أمس، لحفل افتتاح فعاليات مؤتمر التعدين الاردني الدولي الثامن أمس، والذي تعقده شعبة هندسة المناجم والتعدين في نقابة المهندسين بعنوان "الثروات الطبيعية: آفاق الاستثمار بين الواقع والطموح".
وأشار الفايز إلى أهمية دور النقابات المهنية لمواجهة التحديات عبر  المساهمة بخبراتها، كونها تشكل بيوت خبرة في مجالات مهنية وتقنية.
بدوره، قال نقيب المهندسين ماجد الطباع ان انعقاد المؤتمر يأتي ضمن سلسلة مؤتمرات هندسية، تعقدها النقابة وتغطي خلالها التخصصات الهندسية المختلفة، للارتقاء بالمهنة عبر اطلاع المهندسين على كل جديد.
ودعا الطباع الحكومة لوضع قطاع التعدين على خريطة السياسات الاقتصادية، وان تنجز سياسات ومبادرات للاستثمار الامثل للصناعات التحويلية والتعدينية، وتكثيف البحث العلمي في مجال معالجة الخامات، ورفع النسبة للوصول الى خامات ذات قيمة اقتصادية عالية.
رئيس شعبة هندسة المناجم والتعدين والهندسة الجيولوجية والبترول عضو مجلس النقابة الدكتور موفق الزعبي قال إن "اهتمام النقابة بعقد مؤتمرات التعدين، نابع من حرصها على المشاركة الفاعلة في توجيه السياسات الاقتصادية في الوطن ضمن هذا المجال، ورفدها بالمشورة العلمية والهندسية".
وأشار الزعبي الى دور التعدين في الاقتصاد القومي للدول، وارتباطه الوثيق بمدى التقدم العلمي والصناعي، ورفد الدخل القومي بالعملات الصعبة، بالاضافة الى دوره في التطور الاجتماعي عبر الاسهام بتشغيل الايدي العاملة، وتغطية احتياجات سوق العمل من المنتجات الاولية والوسيطة والنهائية ذات العلاقة بالقطاع.
وأكد رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر عمر الطاهات ان هدف هذه الفعالية ، تسليط الضوء على الثروات الطبيعية التي يزخر بها الأردن، واستعراض الواقع التنموي الحالي لقطاع التعدين وتطويره، والاستخدامات التكنولوجية لمعادن الطاقة، وعرض أحدث التقنيات والمعدات والاجهزة المستخدمة في المراحل التعدينية.

التعليق