الأردن يدعو إلى خطوات عملية لوقف الكارثة في ميانمار

تم نشره في الأربعاء 20 أيلول / سبتمبر 2017. 07:34 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 20 أيلول / سبتمبر 2017. 09:09 صباحاً
  • الصفدي خلال اجتماع فريق اتصال منظمة التعاون الإسلامي المعني بالروهينغيا- (بترا)

نيويورك- شارك وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، في اجتماع فريق اتصال منظمة التعاون الإسلامي المعني بالروهينغيا الذي عقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وأكد الصفدي أن ما يجري في ميانمار جريمة ضد الإنسانية وعملية إبادة جماعية وتطهير عرقي تتناقض مع كل ما هو انساني، وهي استباحة لكل القيم الإنسانية وخرق لكل القوانين والشرائع الدولية.

ودعا إلى تبني خطوات عملية تتضمن تحركات سياسية وقانونية لوقف الكارثة المستمرة في ميانمار، مؤكدا أنه لا بد من مبادرة عربية إسلامية شاملة تتضمن التحرك في مجلس الأمن الدولي للخروج بقرار يلزم حكومة ميانمار تحمل مسؤولياتها ووقف الكارثة، وعبر المنابر القانونية لضمان محاسبة المسؤولين عن تلك الكارثة.

وأكد الصفدي أن الدبلوماسية الأردنية، وبمتابعة مباشرة وتوجيه مباشر من جلالة الملك عبدالله الثاني، ستظل تعمل مع الأشقاء والأصدقاء لوقف هذه الجرائم ولحماية الروهينغيا مما يرتكب ضدهم من انتهاكات تتحمل حكومة ميانمار مسؤولياتها.

وأضاف أن الأردن يبذل كل ما يستطيع من جهد مع منظمة التعاون الإسلامي والأشقاء لوقف هذه الجرائم، وأن المملكة مستمرة بالتواصل مع الأصدقاء في المجتمع الدولي لوقف هذه الكارثة الإنسانية.-(بترا)

التعليق