د.أحمد جميل عزم

ترامب.. فلسطين لا تستحق كلمة

تم نشره في الأربعاء 20 أيلول / سبتمبر 2017. 11:03 مـساءً

طيلة 42 دقيقة استغرقها خطابه في الأمم المتحدة، الثلاثاء الفائت، استخدم دونالد ترامب التهديد والوعيد، وأعلن وعود التدمير والحرب، وأعلى شأن فكرة السيادة، وأنّ "أميركا أولاً"، وأنّ الولايات المتحدة الأميركية، لا يجب أن تتحمل تكاليف ووزر مهام دولية أكثر من الآخرين. قدّم خطاباً لم يقدمه، على الأغلب، أي رئيس أميركي أو مسؤول في الأمم المتحدة من قبل، لأنّه خطاب يجسّد نقيضا لكل فلسفة المنظمات الدولية. وبالنسبة للموضوع الفلسطيني، ورغم أنّ وفده المكون من ثلاثة أشخاص الذي زار الأراضي المحتلة العام 1967 والسعودية، وقطر، والإمارات، ومصر، والأردن، الشهر الفائت، طلب مهلة لأشهر طالباً عدم تحرك الفلسطينيين دولياً، على اعتبار أن التحرك قد يكون أميركياً، فإنّه لم يُشر للموضوع وللفلسطينيين في خطابه مطلقا، وإن ذكر الإسرائيليين، كأنّهم والأميركيين شيء واحد. 
حاولت الأمم المتحدة عندما تأسست في أربعينيات القرن الماضي، المزج بين المدرسة الواقعية في العلاقات الدولية، التي لا تعترف أنّ الدول يمكن أن تخضع لسلطة مركزية، وأن ّ الدول غير متساوية في مكانتها، وتتباين بحسب قوتها، فأعطت لخمس دول مكانة مميزة، في مجلس الأمن، بعضوية دائمة وحق نقض (فيتو)، فيما جسّدت الجمعية العامة، حلم الوصول يوماً لمجتمع دولي ينتظم بموجب قانون وقرارات دولية متفق عليها، وتطبق مفهوم الأمن الجماعي لمنع أي معتدٍ. وكان الطموح أنّ هذه المنظمة ستمضي بالبشرية للأمام، ليحل القانون والتوافق الدولي والحرص على شرعية دولية بديلاً لأفكار توازن القوى، واستخدام القوة الصلبة في منافسات الدول، والتوقف عن التلويح الدائم، بفكرة السيادة، لتبرير رفض الالتزام بالشرعية الدولية. ورغم أنّ الولايات المتحدة لطالما كان لديها مشكلات مع الأمم المتحدة، خصوصاً في بدايات تأسيسها، عندما كان للاتحاد السوفياتي ودول المعسكر الاشتراكي قوة كبيرة فيها، وبعد الحرب الباردة، والعجز عن تحويل المنظمة لأداة بيد واشنطن، إلا أنّ الادعاء بالحرص على المنظمة ظل قائماً، ويبدو أنّ ترامب يغيّر في اللغة والخطاب والفكرة، وهو يخبر العالم أن لديه نظرية اسمها "الواقعية المسؤولة"، حيث السيادة والمصالح الذاتية أهم من الاتفاقات والترتيبات الدولية.
هدد ترامب كوريا الشمالية بأن يقوم بـ "تدمير شامل" لها، واعتبر الاتفاق النووي مع إيران "إحراجا"، واستخدم كما أحصت نيويورك تايمز ألفاظ كلمة "السيادة" 21 مرة.  في المقابل كان شديد النعومة في الحديث عن روسيا. تحدث عن خطر إيران مع توقفٍ عند تهديدها للولايات المتحدة وإسرائيل بشكل خاص. ووضع العرب وإسرائيل في سلّة واحدة باعتبارهم يعانون من هجمات حزب الله، ولم يذكر فلسطين.
من جهة يعلن ترامب أفكارا قومية، ضد التجارة الحرة، وضد الاتفاقيات الدولية، ويعلن ويهدد ويعد بخطوات وسياسات، أحادية الجانب، أو بالتعاون مع حلفاء يخدمون السياسة الأميركية. وفي المرة الوحيدة التي ذكر ترامب فيها الصين، شكرها على تصويتها الإيجابي على فرض عقوبات ضد كوريا الشمالية في مجلس الأمن. ومن جهة ثانية، لم يتحدث ترامب عن العالم، ومستقبله، بل عن موقف الولايات المتحدة الأميركية، ومصالحها، وحماية مصالح شعبها، أمام العالم، ورهن مستقبل العالم باحترام فكرة السيادة، لا بتطوير شيء مشترك يفوق الدولة، كما في الفلسفة الليبرالية.
هذا يعني أنّ آمال حل النزاعات في العالم، ومن ضمنها الموضوع الفلسطيني، يجب أن تتراجع، أو تراجعت. وأن ترامب ماضٍ في تقليل أهمية القانون والمنظمات الدولية. وعندما تحدث عن الفرص أمام العالم أشار للتكنولوجيا، والعلوم، والطب، وانتقل سريعاً للأخطار، كالإرهاب، والأنظمة المارقة، والجريمة الدولية، وذكر أن دور الأمم المتحدة هو التصدي لما أسماه "أنظمة صغيرة" تهدد بالفوضى والإرهاب، ذكر منها كوريا الشمالية وإيران، كما هاجم فنزويلا وكوبا.
هاجم مجلس حقوق الإنسان، ومسح فلسطين مرتين، مرة بعد ذكرها، ومرة بالقول إن عدد دول الأمم المتحدة 193 بعدم اعتبار فلسطين وعضويتها.
لا شك أنّ هذا نهج خطر للغاية، يدرك كثير من القادة في العالم خطورته، خصوصا وهو يوجه رسالة أنه لا يجب الاعتماد على العدالة الدولية، وعلى أطر عالمية لحل النزاعات، وهو يقول على كلٍ أن يتولى أموره بنفسه.  

التعليق