‘‘المكاتب الهندسية‘‘: قادرون على المساهمة بإعادة إعمار الدول المتضررة

تم نشره في الأربعاء 20 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً
  • شارع دمرته الحرب في مدينة حلب السورية - (أرشيفية)

محمد الكيالي

عمان- قال نائب رئيس هيئة المكاتب الهندسية محمد أبو سالم إن المكاتب الهندسية والاستشارية "لديها القدرة على المساهمة في إعادة الإعمار في دول المنطقة المتضررة من الحروب، من خلال إلمامها بكل العقود المطلوبة في مجالات الإعمار، والالتزام بتطبيق المواصفات العالمية فيها".
وطالب أبو سالم خلال الملتقى الدولي لإعادة الإعمار المنعقد في عمان، المكاتب الهندسية بتوفير "نموذج قادر على المنافسة في مشاريع إعادة الإعمار".
إلى ذلك، قال نائب رئيس جمعية المعماريين محمد هاشم إن "إعادة الاعمار لا تعني الحجر والبنية التحتية فقط، وإنما إزالة الأثر النفسي للدمار والقتل من نفوس جيل من المواطنين عاش على مدار عدة أعوام ضمن هذه الدائرة".
وفيما يخص كلفة إعادة الإعمار، أكد هاشم أن "توقعات الخبراء تقدرها بحوالي 160 مليار دولار أميركي من أصل تريليون دولار تقريبا هي الكلفة المتوقعة لكل دول الصراع في المنطقة"، وأن الرقم الخاص بسورية من وجهة نظره "مبالغ فيه" في ظل مهارة وكفاءة الصانع والعامل السوري وتأقلمه مع الأوضاع.
واعتبر أن إعادة إعمار سورية يجب أن "تبدأ بالقطاع الزراعي والصناعي وشبكات الطرق، وخاصة الخارجية لربط البلاد بالدول المجاورة لتحفيز تجارة الترانزيت والسياحة، إضافة إلى إعمار المدارس والمستشفيات وأنظمة التقنية وبناء المؤسسات المدنية والرسمية".

التعليق