مواجهة قوية تجمع الحسين إربد والجزيرة

الفيصلي والوحدات في قمة الكرة الأردنية

تم نشره في الخميس 21 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً
  • لاعب الوحدات احمد الياس يحاول الحصول على الكرة بين لاعبي الفيصلي بهاء عبدالرحمن ومهدي علامة - (الغد)

عاطف البزور

عمان - تتواصل اليوم منافسات الجولة 3 من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، بإقامة لقاء القمة و"ديربي" الكرة الأردنية بين فريقي الفيصلي "4 نقاط" والوحدات "نقطتين"، عند الساعة 7.30 مساء على ستاد عمان، وفي ذات الوقت يشهد ستاد الحسن لقاء الحسين إربد "نقطة" والجزيرة "نقطة".
الفيصلي * الوحدات
سترسم المباراة بعضا من ملامح المنافسة في بقية الجولات، فإن انتصر احداهما، فسوف يشكل هذا الفوز ضغطا على خصمه خاصة في الجولات المقبلة.
في مباراة اليوم، وعلى المستوى الفني، يتمتع لاعبو الفريقين بالمهارة والروح، وما بين الروح والمهارة يتوقع ان تكون المباراة قوية بين الطرفين عامرة بكل مشاهد المتعة والاثارة والحماس.
الوحدات المنتشي بلقب درع الاتحاد، وعلى الرغم من حاجته الماسة لخطف الفوز الأول بالدوري بعد جولتين عجاف أمام ذات راس وشباب الأردن، إلا انه لن يغامر بالتقدم للمواقع الهجومية مبكرا على حساب الواجب الدفاعي، وبالتالي ستكون التعليمات لباسم فتحي وطارق خطاب واحسان حداد واحمد عبدالحليم، بضرورة حفظ التوازن في العمق الدفاعي والاطراف والعمل على افشال مخططات الهجوم الازرق، مع ترك حرية التقدم الهجومي من منتصف الملعب للاعبين رجائي عايد وسعيد مرجان، على أن تتلخص المهام الهجومية الرئيسة باللاعبين فهد اليوسف وعبدالله ذيب وبهاء فيصل وحمزة الدردور، ما يشكل قوة هجومية ضاربة لتهديد مرمى الحارس الفيصلاوي معتز ياسين.
فريق الفيصلي الذي عاد من بعيد في مباراة الجولة الماضية أمام الجزيرة وحقق تعادلا بطعم الفوز، قد يعمل منذ البداية على تكديس لاعبيه في الوسط، لتضييق المساحات وبالتالي منع لاعبي الوحدات من التحرك بحرية، ويعول الفريق كثيرا على قدرات بهاء عبدالرحمن ودومنيك في منطقة العمليات، على أن يستفيد من قدرات يوسف الرواشدة وخليل بني عطية في التقدم من الاطراف نحو مرمى عامر شفيع، ما يشكل ثقلا هجوميا يتيح للمحترفين اكرم الزوي ولوكاس استقبال العديد من الكرات لتهديد مرمى الوحدات، وتبقى قدرة الخط الخلفي الذي يقوده ابراهيم الزواهرة وياسر الرواشدة وابراهيم دلدوم وعدي زهران هي العامل الأهم في مخططات الفريق بلقاء اليوم.
التشكيلتان المتوقعتان
الفيصلي: معتز ياسين، ابراهيم الزواهرة، ابراهيم دلدوم، عدي زهران، ياسر الرواشدة، دومنيك، بهاء عبدالرحمن، يوسف الرواشدة، خليل بني عطية، لوكاس، أكرم الزوي.
الوحدات: عامر شفيع، طارق خطاب، باسم فتحي، احسان حداد، احمد عبدالحليم، رجائي عايد، سعيد مرجان، فهد اليوسف، عبدالله ذيب، حمزة الدردور، بهاء فيصل.
ترتيبات المباراة
يكون دخول جمهور النادي الفيصلي من المدخلين 3 و 6 مشيا على الاقدام، ويكون دخول جمهور نادي الوحدات من المدخل رقم 9 مشيا على الاقدام، وتخصيص البوابتين (4–5) على الدرجة الأولى يسار لجماهير النادي الفيصلي، والبوابات (7–8–9) لجماهير النادي الفيصلي على الدرجة الثانية كاملة، وتخصص البوابات (11-12) على الدرجة الأولى يمين لجماهير نادي الوحدات.
ويتم طرح تذاكر الدخول للجمهور منها 4400 تذكرة للدرجة الأولى يسار المنصة لجمهور النادي الفيصلي، و 4400 تذكرة للدرجة اولى يمين المنصة لجمهور نادي الوحدات، و6400 تذكرة درجة ثانية كاملة لجمهور النادي الفيصلي.
وتفتح أبواب الملعب للجماهير اعتبارا من الساعة الثالثة عصرا ويبدأ بيع التذاكر الساعة الثانية عصرا، وبناء على طلب إدارة الناديين حددت أسعار التذاكر "15 دينارا للدرجة الخاصة، 4 دنانير للدرجة الأولى، 3 دنانير للدرجة الثانية".
وحفاظا على سلامة جماهير الفريقين وكونه قد تم طباعة تذاكر المباراة حسب عدد المقاعد لكل درجة، لن يسمح بدخول أي شخص لا يحمل تذكرة المباراة مهما كان عمره.
الحسين * الجزيرة
يتطلع لاعبو الفريقين إلى البحث عن كامل النقاط من خلال المباراة، التي من المنتظر أن تأتي قوية منذ صافرة البداية، حيث تقع المسؤولية على اللاعبين أصحاب الخبرة في قيادة الألعاب الهجومية من جهة والمساندة الدفاعية في اللحظات المطلوبة، ومن هنا فإن المبادرات الهجومية التي سيطغى عليها طابع السرعة ستكون العنوان الأبرز لأسلوب كل فريق، مع التنبه إلى الواجبات الدفاعية خشية من الهجمات المعاكسة للفريق الآخر.
فريق الجزيرة سيسعى إلى تفعيل واجباته الهجومية، وتنشيط المحاور كافة التي يعتمد عليها في المناولات القصيرة والطويلة، والتي يتناوب على قيادتها باستمرار الرباعي احمد سمير ومحمد طنوس وموسى التعمري وعصام مبيضين، والتقدم لاسناد قلبي الهجوم شادي الحموي وعدي جفال، واحيانا ارسال الكرات الساقطة داخل الصندوق للاستفادة من قدرات الحموي وجفال والتعمري في المتابعة والوصول إلى الشباك.
من جانبه يعتمد فريق الحسين على حيوية لاعبيه، وتنطلق محاولاته الهجومية منذ بداية المباراة في محاولة منه لفرض سيطرته وقوته على منطقة الألعاب، التي يتواجد فيها باستمرار حامد توريه ومهند العزة واحمد ابوكبير وبلال الداود، وتعتمد في الدرجة الأولى على لعب الكرات القصيرة خصوصا من منطقة العمق، بغية تسهيل مهمة محمد زينو ونهار الرشود في تخليص الكرات وتهديد مرمى احمد عبدالستار بالكرات المطلوبة، وهذا الى جانب قدرة الظهيرين احمد جمال ومحمد عاصي على إرسال الكرات العرضية، ما يساعد الفريق في كشف مرمى منافسه، بيد أن بعض الثغرات التي تظهر على دفاعاته تقلل من تركيز الفريق على الجانب الهجومي نظرا لانشغال اللاعبين في التغطية الدفاعية.
التشكيلتان المتوقعتان
الجزيرة: احمد عبدالستار، مهند خيرالله يزن العرب، فراس شلباية، موسى التعمري، عمر مناصرة، محمد طنوس، أحمد سمير، نور الدين الروابدة، عصام مبيضين، عدي جفال، وشادي الحموي.
الحسين: خالد الياسين، مالك اليسيري، دينيس، احمد جمال، محمد عاصي، حامد توريه، مهند العزة، احمد ابوكبير، بلال الداود، محمد زينو، نهار الرشود.

التعليق