البياتي لـ ‘‘الغد‘‘: الأردن شريك للعراق لا بديل أو غنى عنه

تم نشره في الخميس 21 أيلول / سبتمبر 2017. 11:17 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 21 أيلول / سبتمبر 2017. 11:18 مـساءً
  • عباس البياتي

صادق العراقي

 بغداد - عدّ عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب العراقي عباس البياتي المملكة الأردنية الهاشمية شريكا تجاريا واقتصاديا استراتيجيا للعراق لا بديل ولا غنى عنه.
وقال البياتي في تصريحات خاصة لـ( الغد) "رغم علاقتنا الاقتصادية مع تركيا وإيران والسعودية والكويت لكن يبقى الأردن الشريك التجاري الاهم ولا غنى او بديل عنه".
وأضاف عضو مجلس النواب العراقي، عضو لجنة العلاقات الخارجية "اننا في العراق نعمل على تسهيل كل ما يمكن أن يدعم هذا التعاون والتبادل التجاري سواء كان مباشرا مع المملكة  نفسها أو (ترانزيت) كطريق مرور للتجارة من والى العراق".
 وردا على سؤال (الغد) بشأن بطء التبادل التجاري عبر منفذ طريبيل، أكد البياتي، "صحيح هناك بطء في حركة التبادل التجاري عبر هذا المنفذ لأنه افتتح حديثا، وما تزال هناك عمليات عسكرية قريبة من الطريق الدولي"، مشددا على أن العراق "استطاع تأمين الطريق الدولي الرابط بين بغداد وعمان، لكن هناك مناطق غرب الانبار (راوه وعنه والقائم وصحراء الانبار)  ما تزال فيها جيوب داعشية، وبعضها تحت سيطرة هذا التنظيم ، ونحن نعمل على تأمينها، لان التجار يريدون الاطمئنان على بضاعتهم واموالهم بصورة كاملة"، مرجحا ان "تشهد الايام المقبلة زيادة ملحوظة في التبادل التجاري وحركة انتقال الاشخاص بين البلدين الشقيقين".
 وطالب عضو لجنة العلاقات الخارجية بـ"تسهيل اجراءات حصول العراقيين على الفيزا من المملكة الأردنية "، لافتا الى "وجود دول عديدة حاليا تنافس على منح التأشيرة  للعراقيين مثل لبنان وايران وأذربيجان وارمينا، فيما مايزال العراقيون يجدون صعوبة في الحصول عليها في الأردن"، معربا عن امله ان "تقوم المملكة بتسهيل الاجراءات حتى يتم تسهيل عبور المواطنين برا ويشجع الحركة التجارية، وهو ما يوفر موارد اقتصادية مهمة للبلدين من حركة السياحة والتجارة وطالبي العلاج والدراسة".
وشدد البياتي على أن "الأردن بلد شقيق وجار نأمن جانبه، ولدينا تعاون عال معه في المجالات كافة، ونأمل أن يزداد مستقبلا، لاسيما وان هناك مشروعا واعدا جدا ننتظر انتهاء العمليات العسكرية للمباشرة به، وهو مشروع انبوب نفط (البصرة - العقبة – العريش) ، والذي سيكون في غاية الاهمية لأنه سيوفر لإشقائنا في الأردن موردا اقتصاديا مهما".

التعليق