الجماهير ترسم لوحة أردنية في القمة

تم نشره في الجمعة 22 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً
  • قوات الدرك تقوم بعملية تنظيم دخول الجماهير من البوابات الخارجية لمدينة الحسين أمس -(تصوير: جهاد النجار)

عمان -الغد - اختناق مروري، حافلات وسيارات باللونين بالأخضر والأزرق، وصدى موسيقى تتغنى تارة بـ"المارد الأخضر" وأخرى بـ"النسر الأزرق" في مشهد تنافسي شريف بين جماهير القطبين، لحظة زحفهم لمؤازرة فريقيهما في استاد عمان الدولي بمدينة الحسين للشباب في قمة الكرة الأردنية أمس.
لوحة أردنية ورتوش
لوحة أردنية تتداخل فيها الألوان في لحظة تتجاذب نحو الجمال، ولحظات تتنافر في رتوش تكاد أن تفسد اللوحة، ورغم تلك الرتوش، إلا أن الجمال بقي سيد الموقف في عرس الكرة الأردنية، حين تلمح الزحف الجماهيري، وكأنه شلال من البشر، ينتشر في جميع الاتجاهات المؤدية الى الملعب، وسط "زحمة" مرورية تتحرك بما يشبه مشي "السلحفاة" أمام تزاحم البشر والحافلات التي تقلهم إلى الملعب.
صغار وكبار، رجال ونساء وعائلات، اضطرت إلى الاصطفاف في محيط المدينة الرياضية، أعلام خضراء وزرقاء تتسابق لتعلو سماء استاد عمان، وباعة يتوزعون في كل مكان، منهم من يختص بالشالات والقبعات والأعلام الخضراء، يقابله من يبيع الشالات والقبعات والأعلام الزرقاء، وسط تسابق على اقتنائها من الجماهير في قصة عشق لا تنتهي مع القطبين.
الصورة لم يغب عنها خروج عن النص، من مشادات كلامية بعبارات لفظية بذيئة، وأخرى بلغت حد المشاجرة والاشتباك بالأيدي في محيط مدينة الحسين للشباب، سيطر عليها العقلاء ورجال الأمن قبل تفاقمها، مشهد أكد على مستوى الاحتقان بين جماهير الناديين، قبيل الجلوس فوق المدرجات، صورة تضع على المعنيين، مسؤولية وحتمية معالجتها واجتثاث المسيئين والخارجين عن النص، عوضا عن تبرير الموقف بأن "فئة مندسة" بين الجمهور هي التي خرجت عن النص، والموقف يقتضي تفعيل العمل بحياد وبدون محاباة، بحق كل من يسيء إلى الكرة الأردنية خاصة أن اللقاء يتابعه الملايين على الفضائيات في جميع الدول العربية.
رسالة الصقور
خرج رئيس نادي الوحدات يوسف الصقور ليلة القمة، برسالة تؤكد النهج الوطني لنادي الوحدات، وحرصه على سياج الوحدة الوطنية المنيع، رسالة تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي، تؤكد على أهمية التشجيع المثالي والتحلي بالروح الرياضية وأخلاق الأردنيين، وأن التنافس داخل المستطيل الأخضر، فيما يجمع الجمهور حب الوطن، وأن قوة الجمهور تكمن في وحدته، ووحدتنا الوطنية خط أحمر، فالأردن وبفضل قيادته الهاشمية الحكيمة يعيش في أمن واستقرار، وهي النعمة غائبة عن بعض دول الجوار.
وتضمن خطاب الصقور: "إن الهتاف المسيء لا يمكن أن يستخدم كلغة للخطاب بين قطبي الكرة الأردنية أو الجماهير الأردنية، ومن يخرج بمثل هذا الخطاب لا يمثل إلا نفسه، وأن أي هتاف مسيء أو عنصري مرفوض ومدان من أي جهة كانت، ولا يمثل إلا أصحابه ونحن منه براء".
الهدية الوحداتية
قبل أيام نشرت "الغد" أن هناك هدية تصل خلال أيام إلى الوحداتيين، وتحديدا قبل 26 أيلول (سبتمبر) الحالي، حيث تم تجهيزها لتقديمها بالطريقة التي تليق بالوحدات وجماهيره، فضلا عن ترتيب كافة إجراءات وصولها.

التعليق