الإشادة بالأمير علي في الدورة الآسيوية للصالات

تم نشره في السبت 23 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • سمو الأمير علي بن الحسين يرحب بالجماهير في استاد البصرة - (الغد)

عاطف عساف

عشق آباد- رغم غيابه عن مدينة عشق أباد التركمانية التي تستضيف دورة الألعاب الآسيوية داخل الصالات، في نسختها الخامسة التي يشارك فيها الأردن إلى جانب 64 دولة من قارتي آسيا وأوقيانوسيا، والتي يتنافسون فيها على ميداليات 23 لعبة؛ إلا أن الحديث عن سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحادين الأردني وغرب آسيا لكرة القدم، وانجازاته على مستوى القارة كان حاضرا من خلال اللقاءات الصحفية والمؤتمرات التي تعقد على هامش الدورة، حيث أشاد عددا من رؤساء الوفود بالمبادرات والجهود التي يقوم بها الأمير علي، سيما مع الدول التي تضررت في الحروب والنزاعات خلال الفترة الماضية، ولا  يزال البعض منها يعاني من تبعاتها.
وثمن رئيس اللجنة الأولمبية العراقية ورئيس البعثة في عشق اباد الحارس الدولي للمنتخب العراقي الأسبق رعد حمودي، الجهود التي يبذلها سمو الأمير علي في خدمة الكرة العراقية وغيرها من دول آسيا، خاصة في معاونة العراق برفع الحظر وإقامة المباريات الدولية على ملاعبه مثلما فعل خلال شهر رمضان الماضي بالموافقة على حضور المنتخب الأردني لمواجهة نظيره العراقي في مدينة البصرة، كأول منتخب يزور العراق بعد فرض الحظر وحضوره شخصيا لهذا اللقاء، وهذه المواقف لا يمكن للشعب العراقي نسيانها.
وأضاف حمودة في رده على استفسارات "الغد" في اللقاء الصحفي الذي أقيم على هامش دورة الألعاب الآسيوية في عشق أباد، أن هذه الخطوة يجب أن تشجع بقية الدول على السير بنفس الطريق، الأمر الذي يمهد لرفع الحظر كاملا بعد الاطمئنان للوضع العراقي جراء الأزمات التي يمر بها البلد.
وكان الاتحاد الأردني وبإيعاز من سموه قام خلال السنوات الماضية بفتح مكتب للاتحاد العراقي في مقر اتحادنا، وتكفله بالمراسلات واستقبال المنتخبات العراقية في الملاعب الأردنية وغيرها من الجهود التي تسجل للأردن.
ويؤكد رئيس البعثة السورية رئيس الاتحاد الرياضي العام ورئيس اللجنة الأولمبية اللواء موفق جمعة، على مواقف سمو الأمير علي في مساعدة الفرق والمنتخبات السورية في ضوء عدم جاهزية الملاعب السورية لاستقبال المباريات الاسيوية وغيرها وفتح الملاعب الأردنية لاستقبال هذه المباريات، والدعم اللامحدود الذي يقدمه.
وأضاف جمعة في رده على سؤال لـ "الغد" حول ما تم تناقله بإقامة مباراة ملحق كأس العالم بين المنتخبين السوري والاسترالي في عمان يوم 5 تشرين الأول (أكتوبر)، قال بأنه تلقى إشعارا من مكتب سموه بهذا الخصوص، مثلما فعلت الإمارات ومصر وسلطنة عمان.
وكان الاتحاد السوري منح المدير الفني للمنتخب أيمن الحكيم فرصة انتقاء ما يناسبه، فأختار ماليزيا لأكثر من سبب في المقدمة تعود اللاعبين على الاجواء وسهولة الانتقال إلى استراليا للقاء الرد يوم 10 تشرين الأول (أكتوبر).
وعبر رئيس اللجنة الأولمبية ورئيس اتحاد الكرة الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب هو الآخر عن تقديره للخطوات التي يقوم بها سمو الأمير علي بتفعيل نشاطات اتحاد غرب آسيا، بعد أن وجد صعوبة كبيرة في تنفيذ برامجه في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها مجموعة من دول غرب آسيا، وأكد الرجوب أنه يأمل في إبعاد الرياضة عن التجاذبات السياسية حتى تواصل مسيرتها. وتشير مصادر مطلعة أن سموه سيدعو رؤساء الاتحادات العربية في دول غرب آسيا للاجتماع في الشهر الأخير من هذا العام، لمناقشة العديد من القضايا في مقدمتها كيفية تنفيذ البرامج والبطولات وتفعيل هذه الاتحادات واستضافات نشاطاته.

التعليق