الجزيرة يتغلب على الحسين في دوري المناصير للمحترقين بكرة القدم

الوحدات يرسم لوحة التفوق على الفيصلي في مواجهة ‘‘الديربي‘‘

تم نشره في الجمعة 22 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً
  • لاعب الوحدات السوري فهد يوسف يراوغ حارس مرمى الفيصلي معتز ياسين ويهدر فرصة هدف في مباراة امس-(تصوير: جهاد النجار)
  • مهاجم الفيصلي أكرم الزوي يحاول التسديد على مرمى شفيع
  • لاعب الحسين سمير رجا (وسط) يخترق وسط الجزيرة في مباراة أمس-(تصوير: جهاد النجار)

بلال الغلاييني وعاطف البزور

عمان- حقق فريق نادي الوحدات فوزا معنويا ثمينا على نظيره فريق النادي الفيصلي بنتيجة 2-0، في لقاء "ديربي" الكرة الأردنية الجماهيري، الذي اقيم أمس على ستاد عمان الدولي، في اطار مباريات الاسبوع الثالث من دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم.
تقدم الوحدات بهدف بهاء فيصل في الدقيقة 12، وأضاف عبدالله ذيب الهدف الثاني في الدقيقة 82.
وبهذه النتيجة رفع الوحدات رصيده الى 5 نقاط متقدما الى المركز الثاني مؤقتا، وبقي رصيد الفيصلي "4 نقاط".
ولم تخلُ أجواء المباراة من "هتافات مسيئة" أطلقها بعض أنصار الفريقين، رغم الروح العالية التي سادت بين لاعبي الفريقين داخل أرض الملعب.
وعلى ستاد الحسن في اربد، كان فريق الجزيرة يتغلب على مضيفه فريق الحسين اربد بنتيجة 4-1، ليرفع الجزيرة رصيده الى 4 نقاط، فيما تجمد رصيد الحسين عند نقطة واحدة.
الوحدات 2 الفيصلي 0
اشعل لاعبو الفريقين فتيل الإثارة منذ صافرة البداية، عندما اندفعوا بكل قوة صوب المواقع الأمامية بحثا عن المساحات التي تؤمن لهم الطريق المؤدية إلى مرمى الحارسين عامر شفيع (الوحدات) ومعتز ياسين (الفيصلي)، ورغم أن الفيصلي استهل بناء الهجمات ومحاولاته المكثفة والضغط على لاعبي الوحدات في المناطق الأمامية، مستغلا الجهة اليمنى التي سلكها دومينيك وبمساندة من عدي زهران، في الوصول لمرمى الحارس شفيع، الذي تهدد من خلال الكرة التي وصلت لوكاس ومررها بينية أمام يوسف الرواشدة والتي طالت عنه، بينما كان التهديد الوحداتي من الكرة الطويلة التي طالت عن المهاجم بهاء فيصل وسيطر عليها الحارس معتز ياسين، قبل أن تعلن الدقيقة 12 عن هدف التقدم للوحدات بعد أن وصلت الكرة الى بهاء فيصل الذي سددها "بعنف" من على حافة المنطقة لتسكن الزاوية اليسرى العليا لمرمى ياسين.
هذا الهدف زاد من سخونة الأجواء، ودفع بلاعبي الفيصلي لمعاودة التقدم سعيا للتعديل، فتحرك بهاء عبدالرحمن وخليل بني عطية ودومينيك ويوسف الرواشدة في مختلف المحاور مع أدوار هجومية للظهيرين عدي زهران وإبراهيم دلدوم، والأخير عكس كرة عرضية ابتعدت عن قائم الحارس شفيع بقليل.
الوحدات وفي ظل سعي منافسه للتعديل، لجأ إلى "التروي" في بناء الهجمات مع التشديد على المنطقة الدفاعية واستخدام الهجمات المضادة سلاحا لضرب دفاعات الفيصلي، حيث أحسن احمد الياس ورجائي عايد وسعيد مرجان وإحسان حداد وفهد يوسف في ضبط التوازن الدفاعي والهجومي، ومن إحدى الكرات التي أخطأ دفاع الفيصلي في تقديرها، مرر مرجان كرة بينية وصلت إلى فهد يوسف الذي واجه الحارس ياسين وتخطاه، لكنه تأخر بالتسديد ونجاح مدافع الفيصلي الزواهرة في إبعاد الكرة والخطورة عن مرمى فريقه، ليرد عليه اكرم الزوي بكرة سددها من داخل المنطقة وردها الحارس شفيع بالوقت المناسب، تبعه بهاء عبدالرحمن الذي سدد كرة ثابتة وأزال شفيع خطورتها، لينتهي الشوط الأول بتقدم الوحدات بهدف دون رد.
هدف التعزيز
ونشط لاعبو الفريقين في بداية الحصة الثانية، وكاد احسان حداد أن يعزز تقدم الوحدات بوقت مبكر عندما استلم تمريرة بهاء فيصل وسدد الكرة من خارج المنطقة ومرت بجوار القائم الأيمن لمرمى الحارس ياسين، ليرد عليه الزواهرة سريعا عندما ارتقى للكرة الثابتة التي نفذها دلدوم وسددها برأسه فوق العارضة.
وفي واحدة من اقوى الفرص وصلت الكرة داخل المنطقة الى حمزة الدردور الذي واجه المرمى وحده، وعندما سدد الكرة تألق الحارس ياسين بالتصدي لها على حساب ركنية، وعندما لجأ لاعب الوحدات فهد يوسف لتنفيذ الكرة أمطره جمهور الفيصلي بوابل من زجاجات المياه، ما اضطر الحكم لإيقاف المباراة.
مدرب الفيصلي دفع بورقة مهدي علامة مكان دومينيك لتعزيز القوة الهجومية، خصوصا وأن الوحدات تراجع الى المواقع الخلفية باكبر عدد من لاعبيه فتحرك بهاء وخليل والرواشدة في منطقة العمليات مع الاكثار من التمريرات البينية القصيرة التي هدفت لسحب لاعبي الوحدات والوصول لمرمى الحارس عامر شفيع، الذي احسن التعامل مع الكرة التي تهيأت أمام اكرم الزوي، فأبعدها شفيع قبل أن تستفحل خطورتها أمام المرمى، في الوقت الذي كان فيه سعيد مرجان يرد عليه بتسديدة من خارج المنطقة بجوار القائم.
مدرب الوحدات اشرك عبدالله ذيب بدلا من بهاء فيصل، بينما ادخل مدرب الفيصلي محمد الشيشاني مكان اكرم الزوي، وفي هذه الاثناء كان حمزة الدردور يخلص الكرة من دلدوم وعند عبوره المنطقة مررها الى عبدالله ذيب الذي سددها بالمرمى الخالي الهدف الثاني للوحدات في الدقيقة 82.
وما تبقى من وقت حاول الفيصلي التقدم من خلال الكرات الطويلة، والتي قابها دفاع الوحدات بحضور تام، وقبل نهاية المباراة اشرك مدرب الوحدات احمد عبدالحليم بدلا من سعيد مرجان
المباراة في سطور
النتيجة: الوحدات 2 الفيصلي 0
الأهداف: بهاء فيصل د 12، عبدالله ذيب د 82.
الحكام: أحمد الكاف، أحمد الحياحي، راشد الغيشي، خالد الشيدي (سلطنة عمان).
العقوبات: انذر ياسر الرواشدة وعدي زهران وابراهيم دلدوم ولوكاس (الفيصلي) وباسم فتحي (الوحدات)،
مثل الفيصلي: معتز ياسين، ابراهيم الزواهرة، ياسر الرواشدة، عدي زهران، ابراهيم دلدوم، بهاء عبدالرحمن، خليل بني عطية، يوسف الرواشدة، دومينيك (مهدي علامة)، اكرم الزوي (محمد الشيشاني)، لوكاس.
مثل الوحدات: عامر شفيع، طارق خطاب، باسم فتحي، عمر قنديل، أحمد الياس، رجائي عايد، سعيد مرجان (أحمد عبد الحليم)، احسان حداد، فهد يوسف، حمزة الدردور (حسام أبو سعدة)، بهاء فيصل (عبدالله ذيب).
الجزيرة 4 الحسين 1
كشف الفريقان عن نزعة هجومية واضحة منذ البداية، والتي استهلها الحسين بإندفاع هجومي إلا أن محاولاته احتاجت للدقة والتركيز في مواجهة الشباك "الجزراوية"، وكاد أحمد أبو كبير أن يضع فريقه بالمقدمة لولا تدخل المدافع مهند خيرالله الذي قطع الكرة في الوقت المناسب.
دانت بعدها الأفضلية للجزيرة وركز على نقل ثقله الهجومي عبر طرفي الملعب مستفيدا من تحركات التعمري وجفال عبر طرفي الملعب بإسناد من الظهيرين فادي الناطور وعمر المناصرة إلى جانب تحركات احمد سمير ومحمد طنوس من العمق الأمر الذي مكنه من فرض كثافة عددية داخل جزاء الحسين ومن أول فرصة مباشرة تمكن المدافع المتقدم مهند خيرالله من وضع فريقه بالمقدمة بعدما تابع الكرة التي أرسلها احمد سمير من ركنية ودكها بشباك الحارس خالد العثامنة د14 وكاد التعمري أن يضاعف النتيجة لكن كرته أخطأت الشباك.
في المقابل نشط الحسين بعد أن دخل أجواء المباراة وبدت خطورته تظهر تدريجيا على مرمى عبدالستار، حيث حرص سمير رجا وعدي رمضان وبلال الداوود على نقل الكرات بسرعة للمواقع الأمامية والتركيز على إرسال الكرات العميقة صوب ثنائي الهجوم أبو كبير ومحمد زينو والأخير تأخر في التصرف بالكرة التي هيأها رجا داخل الجزاء فضيق عليه عبدالستار الزاوية وأبعد الكرة على حساب ركنية وفي غمرة مساعي الحسين لإدراك التعادل، كان الجزيرة يرتد بهجمة سريعة وصلت خلالها الكرة لعدي جفال الذي عكسها أمام المرمى تابعها عبدالله العطار داخل الشباك الهدف الثاني د27.
وحاول مدرب الحسين إعادة التوازن لفريقه وتنشيط الواجب الهجومي من خلال الدفع بورقة المهاجم نهار الشديفات مكان عدي رمضان، فنشط الفريق وشكلت الكرات العرضية قلقا بالغا لدفاعات الجزيرة وكاد محمد زينو يقلص الفارق من كرة ثابتة علت العرضة لينتهي الشوط جزراويا بهدفين دون مقابل.
إثارة وتفوق "أحمر"
ارتفع مؤشر المباراة الهجومي مطلع الشوط الثاني التي تمكن خلالها عدي جفال من تعميق جراح الحسين بالهدف الثالث اثر تسديدة قوية ملات شباك الحسين د48، اندفع بعدها الحسين بقوة صوب مرمى عبدالستار لكن الدفاع الجزراوي المتماسك ابطل مفعول العديد من المحاولات الهجومية الصفراء التي لم يكتب لها النجاح والتي كان ابرزها كرة محمد زينو التي تصدى لها عبدالستار. 
الجزيرة حافظ على توازنه الدفاعي وعمد الى احتواء اندفاع الحسين الذي استهدف جبهته الدفاعية وتمكن من ابعاد الخطورة عن مرماه اولا بأول مع الاعتماد على الهجمات المرتدة والتسديد البعيد فارتدت كرة احمد سمير من العارضة ورد الحارس البديل عبيدة الزعبي تسديدة عدي جفال رد عليه ابوكبير بكرة قوية ابعدها الحارس لركنية ومع الدقائق الاخيرة انفتحت دفاعات الحسين امام سرعة الهجمات الجزراوية فتعددت الفرص على مرمى الزعبي الذي انقذه المدافع اليسيري من رأسية العطار لتبلغ الاثارة ذروتها بين الفريقين في اللحظات الاخيرة بعدما نجح البديل خلدون الخزامي من تقليص النتيجة بعدما تابع عرضية الزينو د.81 لكن سرعان ما اعاد التعمري الفارق بتسجيل الهدف الرابع د83 بعدما تابع تمريرة العيساوي بالشباك ولم تاتي الدقائق المتبقية بجديد ليخرج الجزيرة بفوز كبير وثمين استعاد معه الروح والامل.
المباراة في سطور
النتيجة: الجزيرة 4 الحسين 1
الاهداف: سجل للجزيرة مهند خير الله 14 وعبدالله العطار 27 وعدي جفال 48 وموسى التعمري 83 وسجل للحسين خلدون الخزامي 81
الحكام: ادار اللقاء عمر المعاني للساحة وعاونه فيصل شويعر وابراهيم العموش للخطوط
العقوبات:
الملعب: ستاد الحسن/ اربد
الجزيرة: احمد عبدالستار، مهند خيرالله، يزن العرب، فادي الناطور ،موسى التعمري (ابراهيم الجوابرة)، عمر مناصرة، محمد طنوس، أحمد سمير، نور الدين الروابدة، عدي جفال (احمد العيساوي)، عبداله العطار (سامر السلم)
الحسين:خالد الياسين (عبيدة الزعبي)، مالك اليسيري، دينيس، احمد جمال، محمد عاصي، حامد توريه،عدي رمضان (نهار الشديفات)، احمد ابوكبير، سمير رجا، بلال الداود (خلدون الخزام)،
محمد زينو.

التعليق