"الوطني لحقوق الإنسان" يزور سجن سواقة غدا

تم نشره في السبت 23 أيلول / سبتمبر 2017. 05:49 مـساءً
  • واجهة مدخل مركز إصلاح وتأهيل سواقة-(أرشيفية)

عمان- الغد- أعلن المركز الوطني لحقوق الإنسان أنه يتابع أحداث الشغب التي وقعت أمس في مركز إصلاح وتأهيل سواقة، مشيرا إلى أنه سيجري زيارة للمركز غدا.

و قال المفوض العام للمركز الوطني لحقوق الانسان الدكتور موسى بريزات أنه فريقا من المركز زار مركز إصلاح وتأهيل سواقة،  على إثر أحداث مشابهة وقعت في الأسبوع الأول من هذا الشهر، وأعد تقريرا مفصلا بشأن البيئة السجنية وشكاوى النزلاء والتي تركزت حينها حول الاكتظاظ، ونوعية الطعام، والمرافق الصحية، وإجراءات تفتيش النزلاء، وتسهيلات زيارة ذويهم، وآلية المحافظة على مقتنياتهم الشخصية، وأسعار دكان المركز (كانتين. 

وأضاف أنه قام بتسليم هذا التقرير لمدير الأمن العام اللواء أحمد الفقيه شخصيا، والذي أفاد بأنه أصدر توجيهاته لمعالجة جزء كبير من هذه الشكاوى بما فيها إجراء تغييرات في إدارة المركز المذكور، ووعد بأن تتم دراسة هذا التقرير بشكل معمق والتعامل مع ما فيه من شكاوى بكل جدية وإيجاد بيئة سجنية في كافة مراكز الإصلاح والتأهيل في المملكة تنسجم مع المعايير الدولية وهو ما تميزت به هذه المراكز منذ فترة وأشاد به المركز وغيره من المنظمات الحقوقية باستمرا، وفق بريزات.

وتابع "أنه نتيجة لهذا اللقاء مع اللواء الفقيه لم يشعر المركز بوجود حاجة لاتخاذات إجراءات فورية بشأن ما جاء في تقرير المركز المذكور، واكتفي بأن يعود المركز للاطلاع على الاوضاع خلال أسبوعين من تاريخ هذا اللقاء للتأكد من مدى تنفيذ معالجة هذه الشكاوى بالشكل المطلوب وضمان بيئة سجنية تضمن حماية حقوق النزلاء كما كفلتها التشريعات الوطنية والدولية".

وأشار إلى أنه بناء على الاتصالات التي جرت بين إدارة المركز ومكتب الشفافية وحقوق الإنسان في مديرية العام نهاية الأسبوع الماضي، فقد تقرر أن يقوم فريق المركز بتنفيذ زيارة ثانية يوم غد الأحد لتقييم الوضع ومدى الالتزام بمعالجة الشكاوى التي جاءت في تقرير المركز الوطني المشار إليه، إلا أن المركز تفاجأ بأحداث يوم أمس الجمعة والتي جاءت نتيجة إجراءات تفتيشية قامت بها مديرية الأمن العام، وسيقوم المركز بتنفيذ هذه الزيارة كما هي مقررة ويضيف إليها بندا آخر للتحقق من الظروف التي أدت إلى أحداث مركز إصلاح وتأهيل سواقة المؤسفة والوقوف على إجراءات الأمن العام لإعادة الأوضاع إلى طبيعتها ومحاسبة المسؤولين عن اي انتهاكات تمس حقوق النزلاء المحمية بالقانون والمعايير الدولية.

ورحب المركز بما جاء في بيان الامن العام من حيث التزامه بمراعاة حقوق الإنسان وتوفير البيئة السجنية الملائمة في سواقة وغيره من مراكز الإصلاح.

وكان بيان صادر عن مديرية الأمن العام  أمس قال إن قوات الأمن والدرك تمكنت من السيطرة على "أعمال الشغب التي حدثت أمس في مهجعين بسجن سواقة، وإعادة الأوضاع الى طبيعتها دون وقوع إصابات تذكر".

وأوضح البيان أنه "وعصر هذا اليوم (أمس) قام عدد من نزلاء مركز إصلاح وتأهيل سواقة بأعمال شغب داخل مهجعين لمحكومين بقضايا جنائية في المركز، احتجاجا على حملة تفتيشية نفذتها إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل قبل يومين، تم خلالها ضبط ومصادرة كل ما يخالف القانون حيازته أو وجوده داخل المهاجع، إضافة الى نقل عدد من النزلاء من ذوي السلوك السيء إلى مراكز إصلاح أخرى".

وأضاف أن "النزلاء قاموا بإيذاء وجرح أنفسهم، وإلحاق الأضرار المادية بمحتويات المهاجع من أثاث، احتجاجا على إجراءات التفتيش، حيث تم بالاشتراك مع قوات الدرك التعامل مع الشغب وفق أحكام القانون مع مراعاة الظروف الإنسانية، والحرص على عدم إلحاق إصابات في صفوف النزلاء".

 

التعليق