ما هي مشاكل السيطرة على المثانة التي تصيب الأطفال؟

تم نشره في الأحد 24 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • يجب مراعاة الطفل في حال بلل فراشه - (ارشيفية)

عمان-  يعاني بعض الأطفال من مشاكل في السيطرة على المثانة، أو ما يعرف بسلس البول، وهو عبارة عن تسرب البول من مثانة الطفل من دون تعمد، وذلك بعد تخطيه السن الطبيعية لذلك، وهذا بحسب موقع "www.niddk.nih.org" الذي أشار إلى أن الأطفال يسيطرون على تبولهم في السن ما بين 2 و4 أعوام، غير أن التسرب غير المتكرر قد يحدث أيضا في السن ما بين 4 و6 أعوام. ويذكر أن الأطفال ما بين 5 و6 أعوام قد يصابون بحالة من سلس البول إن كانوا يبللون فراشهم لمرة أو مرتين في الأسبوع الواحد خلال أشهر عدة.
في سن الـ4 أعوام، عندما يقضي معظم الأطفال وقتهم جافّين، يكون من المزعج والمحرج تعرض الطفل للبلل. لكن معظم مشاكل عدم السيطرة على المثانة تزول مع تقدم سن الطفل.
ويجب التأكيد هنا أن تسرب البول نادرا ما يكون ناجما عن الكسل أو العمد. لذلك، فعلى الأهل ومقدمي الرعاية للطفل التحلي بالصبر والتفهم. فالأطفال الذين يسربون البول في الوقت الذي يبقى أقرانهم به جافّين يكون لديهم على الأغلب مشكلة تحتاج لدعم نفسي وتغيير العادات والعلاج.
ويسمى عدم بقاء الطفل جافا نهارا بالبلل النهاري، وعدم بقائه جافا ليلا بتبليل الفراش. ويشار إلى أن بعض الأطفال تكون لديهم المشكلتان معا. وآتيا تفصيل للحالتين:
البلل النهاري
يعد البلل جزءا طبيعيا من مراحل النمو لدى الرضع والأطفال الصغار، غير أن الأطفال يتعلمون السيطرة على تبولهم مع تقدمهم في السن. ومن ضمن الأسباب التي تؤدي إلى البلل النهاري الآتي:
- عدم التبول لمدة طويلة، فإن امتلأت مثانة الطفل كثيرا فإن البول قد يتسرب.
- فرط نشاط المثانة، ما يؤدي إلى انضغاطها بشكل مفاجئ، ومن ثم إلى كثرة الدخول إلى الحمام وتسرب البول.
- ضعف نشاط المثانة، وذلك يؤدي إلى التبول لمرات قليلة في اليوم من دون الشعور بالرغبة بذلك، ما قد يؤدي إلى تسرب البول بشكل متقطع.
- التبول المضطرب، وهو عدم عمل المثانة والعضلات والأعصاب معا بشكل متناسق، ما يؤدي إلى تقطع التبول قبل تفريغ المثانة، فالبول المتبقي يتسرب.
تبليل الفراش
يقع الأطفال المصابون بهذه المشكلة في فئتين: الفئة الأولى هي أولئك الأطفال الذين استمر البلل لديهم منذ الولادة، والفئة الثانية هي أولئك الأطفال الذين توقفوا عن تبليل فراشهم لمدة 6 أشهر ثم عادوا إلى ذلك.
ويذكر أن معظم الأطفال الذين لديهم مشاكل في السيطرة على التبول لا يكون لديهم أي مشاكل نفسية أو عضوية أخرى. أما المشاكل التي تزيد من احتمالية فقدان السيطرة على التبول، فتتضمن الآتي:
- التهابات المثانة والكلية أو أي عضو في الجهاز البولي.
- مشاكل في بناء الجهاز البولي.
- الإمساك.
- مرض السكري.
- تقطع الأنفاس أثناء النوم.
- اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة.

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.com

التعليق