إربد: مفاوضات إغلاق فرع حزب جبهة العمل لم تتوصل لاتفاق

تم نشره في الأحد 24 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • مقر حزب جبهة العمل الإسلامي في إربد

احمد التميمي

إربد- لم تتوصل الجهات المعنية وقيادات حزب جبهة العمل الإسلامي بإربد، أمس، لآلية من اجل تسليم مقر الحزب الكائن بالمجمع الإسلامي لجمعية الاخوان المسلمين المرخصة.
وتجمع اعضاء الحزب في المبنى ونفذوا اعتصاما، بعد تواجد قوة أمنية كانت تهدف لاغلاق المقر ومن ثم تسليم المبنى للجمعية.   
ونفى نائب أمين حزب الجبهة المهندس نعيم الخصاونة أي مداهمة أمنية لمقر الحزب، قائلا "إن ما حدث كان مفاوضات لتسليم الحزب للمقر".
وأكد عضو الهيئة الإدارية ومدير مكتب الحزب في إربد حسن الحصري ان" مقر الحزب مستأجر من جماعة الاخوان المسلمين لغاية العام 2020، ولا يحق لاي جهة اخلاءه دون سند قانوني".
وأشار إلى انه تم اغلاق مقر الاخوان المسلمين الكائن في الطابق الثالث من نفس المبنى العام الماضي بالشمع الأحمر، دون أن يتم اغلاق مقر الحزب، مشيرا إلى أن "الحزب يعمل بشكل قانوني ومرخص حسب قانون الاحزاب وبالتالي لا يحق لاي جهة اغلاقه". واعتبر الحصري قرار الاغلاق "انتهاكا لقانون الاحزاب السياسية ولا يعكس الصورة الحضارية للأردن، الذي يسمح بالتعددية، مؤكدا بانه" يعد تهميشا لدور الأحزاب السياسية في الأردن". وأكد أن حزب جبهة العمل يستأجر هذا المقر لسنوات عديدة، وعقد الإيجار مصدق ومثبت لدى الجهات الرسمية. وقال إن" مرجعية الخلاف يجب ان تكون القضاء، ولا يجوز لاي جهة تنفيذية تطبيق أي قرار دون الرجوع إلى مرجع قانوني وسند قضائي"، مؤكدا أن" الحياة الحزبية في الأردن مهددة بسبب مثل هذه القرارات وهذا يدل على عدم الرغبة في تطوير الحياة الحزبية".
وكان نائب محافظ إربد عاطف العبادي طالب قيادة حزب جبهة العمل الإسلامي في إربد صباح أمس، بتسليم مقر الحزب لجمعية الإخوان المرخصة، وفق بيان صادر عن الحزب.
وجاء في البيان " ان قيادة الفرع وأعضاء المكتب التنفيذي للحزب بالإضافة لأعضاء الهيئة العامة، وبعد نقاش طويل، رفضت إدارة الحزب تسليم المقر كونه مستأجر بعقد رسمي مصدق"، معتبرين أن "هذا الإجراء مخالف للقانون والدستور واعتداء على الحريات واقتحام لمقار حزب محصن بالقانون ويمنع دخوله إلا بقرار قضائي قطعي".
بدوره، أكد مصدر في المحافظة ان الجهات المعنية تطبق القانون، وخصوصا وان المبنى اصبح يتبع لجمعية الاخوان المسلمين المرخصة، ومكانا لنشاطاتها.

التعليق