إسرائيل تعزز استيطانها ببناء آلاف الوحدات الجديدة في الضفة الغربية

تم نشره في السبت 23 أيلول / سبتمبر 2017. 11:04 مـساءً
  • مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية - (ا ف ب)

عمان- الغد- أجل المستوى السياسي الاسرائيلي (الحكومة الاسرائيلية) لاعتبارات سياسية مؤقتة تتصل بردود الفعل الدولية مداولات كانت مقررة في الادارة المدنية للمصادقة على مخططات لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية، في اطار جدول اعمال مجلس التنظيم الاعلى في الادارة المدنية ومن بينها 30 وحدة في الحي الاستيطاني في قلب مدينة الخليل المحتلة، وروضتي أطفال وموقف للسيارات، وهذه الخطة تحظى بتأييد غالبية وزراء الائتلاف الحكومي، بدءا من وزراء البيت اليهودي مرورا بوزراء من الليكود ورئيس حركة شاس ارييه درعي وصولا الى نائب الوزير مايكيل أورون من حزب كلنا.
وإلى جانب موضوع البناء الاستيطاني في الخليل، من المقرر أن تطرح ما تسمى بـ"الإدارة المدنية" خطة بناء مستوطنة بديلة لمستوطني البؤرة الاستيطانية "ميغرون"، وتطالب الحكومة بالموافقة على إقامة بيوت دائمة للمستوطنين بدل البيوت التي أخلتها سابقًا.
وفي الوقت نفسه، صادقت ما يسمى بـ"اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء" في بلدية الاحتلال بالقدس المحتلة ، على إيداع مخطط إقامة نفق يربط بين المدينة الاستيطانية "معاليه أدوميم" وبين شارع ٩ في مستوطنة التلة الفرنسية بالقدس.
ويتضمن المخطط إقامة شبكة أنفاق بطول حوالي أربعة كيلومترات في مفترق التلة الفرنسية، تتضمن أنفاقًا بمسارين باتجاه "معاليه أدوميم" (من الشرق إلى الغرب والعكس) وأنفاق بمسار واحد من "رموت" إلى "بسغات زئيف" و"النبي يعقوب" وبالعكس.
وبحسب تقرير المكتب الوطني، فإن سلطات الاحتلال أعلنت ضم أربع قرى فلسطينية تقع إلى غرب رام الله، وهي قرى "الطيرة، بيت لقيا، بيت سيرا وخربثا المصباح" لتصبح تابعة "لارتباط" الرام في محيط القدس بدلًا من رام الله، في كل ما يتعلق بمعاملات السكان خاصة الهويات الشخصية وتجديدها واستصدار التصاريح.
وفي سياق رده على مزاعم المستوطنين تجميد البناء الاستيطاني، كشف وزير الجيش الإسرائيلي افيغدور ليبرمان أنه تم بناء 1400 وحدة استيطانية ، وأنه يوجد حوالي 10 آلاف وحدة في مرحلة تنظيم مختلفة.
ورصد المكتب سلسلة من الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم خلال الأسبوع المنصرم، منها هدم جرافات الاحتلال مبنى سكني في قرية الزعيّم بالقدس المحتلة، بحجة عدم الترخيص، كما هدمت مغسلة سيارات في حي بيت حنينا، وسلّمت سلطات الاحتلال دفعة جديدة من إخطارات هدمٍ لمنازل ومضارب لمواطنين في بادية القدس.
فيما شرعت سلطات الاحتلال بتركيب ونصْب أبراج للمراقبة في منطقة باب العامود -أحد أشهر أبواب القدس القديمة.
وفي محافظة الخليل، اعتدى جنود الاحتلال ومستوطنون بالضرب على سبعة نشطاء سلام في قرية أم الخير بمسافر يطا جنوب الخليل، ما تسبب بإصابتهم برضوض وكدمات، كما اقتحم أكثر من 3 آلاف مستوطن الحرم الإبراهيمي في المدينة، بمناسبة الأعياد اليهودية.
وفي نابلس، شرع مستوطنون من "ايتمار" بأعمال عربدة جنوب المدينة، حيث اقتحم مئات المستوطنين بلدة عورتا، بحجة أداء طقوسهم التلمودية، فيما صادرت قوات الاحتلال 45 دونمًا من أراضي بلدة الزاوية غرب سلفيت، بزعم أن ملكيتها تتبع إحدى الشركات الإسرائيلية.

التعليق