أفكار ونصائح عند اختيار الديكور وانتقاء الألوان

تم نشره في الأحد 24 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً

منى أبو صبح

عمان- لا بد من التريث في اختيار ديكور المنزل، فكل فتاة تحلم بأن يصبح منزلها مميزا سواء باستشارة خبراء ومهندسي الديكور أو متابعة الإنترنت والمواقع الخاصة بالديكور، وإن كانت تتمتع بحس فني يمكنها تحويل منزلها للوحة فنية جميلة.
أولا علينا مراعاة الطابع العام للمنزل واختيار ديكوره، فمن الأفضل عند تأثيث غرفة ما في المنزل مراعاة الطراز العام للمنزل هل سنختار الطراز الكلاسيكي أم المودرن.
فإذا كان الطابع العام كلاسيكيا فيجب أن يكون متماشيا معها، لأنه في حال اختيارنا الأثاث المودرن يصبح منزلنا غير متناسق وسنفقد الجمال به.
وأثناء اختيار الغرف يمكننا تصفح المجلات واختيار اللون الرئيسي للغرفة المراد تأثيثها من قصاصات المجلات والكتيبات المختلفة.
والغرف الناجحة تلك التي تحتوي على أكثر من مصدر واحد للإضاءة، كما أن الأرضيات يجب أن تكون أغمق من لون السقف، لذا من الأفضل البدء باختيار أرضية المنزل ثم تدريجيا اختيار ألوان الجدران والسقف.
وإذا كنا في صدد الانتقال إلى منزل جديد فعلينا التخطيط مسبقا للشكل العام للغرفة بأكملها، فنرسم على ورقة قياسات وكيفية توزيع الكراسي والأرائك والطاولات لتتوضح الرؤية، فعلى سبيل المثال، الأريكة التي نجدها في المتجر صغيرة الحجم نسبيا تكون أحيانا كبيرة وضخمة وغير مناسبة لمساحة الغرفة المرادة.
أما عند اختيار الألوان فيجب أن ننتقيها بعناية، بحيث يمكننا الانتقال من غرفة إلى أخرى من دون أدنى إحساس بنفور في الألوان.
فإذا اخترنا اللون الأبيض لأساس الغرفة، فيمكننا إضافة بعض ألوان الطلاء الهادئة، لكي نمنح الحياة لأثاثنا، والأزرق الهادئ للحائط مع إضافة خطوط من الألوان على جوانب الأثاث الأبيض، وهذه الطريقة تغنينا عن تغيير قطع المفروشات وتمنحها مظهرا متجددا وجميلا.
وإذا كنا من عشاق الألوان المحايدة الكلاسيكية مثل الأبيض والرمادي والبيج، وأردنا الاحتفاظ بلون واحد لجدران وسقف الغرفة، فيمكننا استخدام الإطارات الجبسية المزخرفة باللون نفسه وبشكلين عمودي وأفقي، أما الطلاء الأحمر أو البرتقالي فيملأ المكان بالدفء ويناسب غرف المكتب وغرف الجلوس التي تجمع العائلة بشكل يومي، لكن لابد من مراعاة توزيع الأضواء في الغرفة، وينصح باستخدام أضواء خافتة ومركزة على أجزاء محددة من الغرفة، والابتعاد عن استخدام الأضواء القوية التي تكون عادة في منتصف السقف ولا يمكن التحكم بتوجيهها.
وعن الأساسيات المهمة في اختيار الألوان؛ اللون الأحمر، يرمز إلى الحب والشغف، لكنه يمنع الإحساس بالراحة والاسترخاء، وقد يسبب الأرق بغرف النوم، وينصح إذا أردنا وضع اللون الأحمر بغرفتنا أن لا نجعله دهانا للغرفة، ولكن نكتفي بانتقاء إكسسوارات حمراء أو شموع أو إطارات بسيطة وبعض الإكسسوارات الحمراء أو المفارش.
ويعد البرتقالي لون فرح بامتياز، ولتغيير مزاجنا إلى الأحسن، نعتمد على البرتقالي وهو لون دافئ وحيوي، ولكن أيضا لا يعطى الراحة والاسترخاء الكامل لغرفة النوم، ويمكننا الاعتماد على درجاته الفاتحة جدا اذا أحببنا.
الأخضر لون التوازن والانسجام، فإذا كنا نفضل الهدوء علينا استخدام اللون الأخضر، لكن التوازن الشديد الذي يرسيه في الغرفة قد ينعكس كآبة علينا، فيمكننا مزجه مع ألوان أخرى لنتفادى الكآبة، وقد لا نعرف أن الأخضر والأحمر مثلاً للأثاث لونان ممتازان سوياً.
أما اللون الأزرق، فإن من حسناته أنّه مثالي للاسترخاء والسبات العميق، ولكن قد يشعرنا بالملل والرتابة، ويمكننا أن نختاره لجدار واحد ونمزجه مع ألوان الباستيل على غرار الأخضر، الأصفر والزهري.
وبخصوص البنفسجي، فهو لون دافئ، يعكس الارتياح في النفس. ولكن يختلف الأمر بين درجات البنفسجي؛ إذ إن الفاتح منه لون أنثوي بينما الداكن لون يجوز للجنسين، يمكننا مزجه مع اللون الأبيض ليكسر حدته.
أما الوردي فهو لون يرمز إلى العائلة والحب معاً، فهو اختيار مثالي لغرفة النوم، أما سيئاته فهو لون أنثوي وناعم، لذلك لا يتقبله الرجال كثيراً، ومزجه باللون الأبيض يعطي شكلا مثاليا جدا.

التعليق